2019- 11 - 18   |   بحث في الموقع  
logo تفاصيل مقتل "ايليديا" أمام أعين ابنتها! logo الثورة تصفع الأحزاب وتفضح المتسلّقين logo نعيم عون: باسيل لم ينجح في "التيّار" والإدارة السياسيّة logo الدخان يجبر طائرة هيلاري كلينتون على الهبوط logo وهاب: التسوية الرئاسية بين الحريري وباسيل بموافقة حزب الله كانت خطأ كبيرا logo خلف: نحتاج لسلطة قضائية مستقلة وفاعلة ونقابة المحامين ستكون رافعة للوطن وللعدالة logo احصاءات التحكم المروري: قتيل و30 جريحا في 12 حادث سير logo الإندبندنت: الاحتجاجات تقوّض سلطة النخبة السياسية الفاسدة حول العالم
"لحم بعجين" بين السيد والبيك
2019-10-16 01:12:11

من الواضح، أن حزب الله "يطبخ" في الكواليس شيئاً ما، مع حلفائه تحديداً، وهذه الطبخة التي يقوم على إعدادها "شيف" واحد يعاونه أكثر من مساعد، ليست "طبخة بحص" أو طبخة من النوع القابل للاحتراق، بل وجبة كاملة الدسم ومكتملة الاوصاف، يٌحسن إستخدامها لكيّ نار الهجمة الزاحفة ليس نحوه فقط بل عليه وعلى حلفائه، لذا بدأ الحزب باعتماد منطق "عليي وعلى أعدائي يا رب".حين سُرّبَت منذ أيام معلومات عن "أفكار" يتداول بها "حزب الله" لمواجهة تضييق الخناق عليه، ومنها إجراءات الخروج إلى الشارع، كان البعض يُدقّق ويُمحّص في هذه التسريبات، ويبني عليها افتراضات، "هل هي صحيحة"؟ وإذا كان الجواب "نعم"، ما مدى تأثيرها؟ وما زاد الطينَ بلّة، أن الإجتماعات مع الحلفاء المقرّبين زادت وارتفعت وتيرتها مع خروج التسريب إلى العلن، ما أعطى إنطباعاً أن "حزب الله" لن يُقاتل وحده، بل سيستعين بـ "جوقة" مؤلفة من الاصدقاء والشركاء والحلفاء الذين لن يتركوه وحيداً.ثم أتى اللقاء نهاية الأسبوع الماضي بين الأمين العام لـ "حزب الله" السيّد حسن نصرالله ورئيس "التيّار الوطني الحر" الوزير جبران باسيل، أمتدَ لقرابة سبع ساعات ليزيد من نسبة التكهنات. البعض، أخذ يتساءل: ما الموجبات التي تدفع بالسيد نصرالله إلى عقد لقاء بهذا "العرض" مع باسيل، وما هي الشؤون المهمة إلى هذه الدرجة التي ناقشها؟ الأكيد لم يحصلوا على أجوبة، لأن مجالس الحزب "بالأمانات"، وما يطرح "جوّا بيضل جوّا"، لكنهم وصلوا إلى أدراك واضح أن الحزب يتحرّك تحت هامش كبير من الأهمية.وقد أخذهم الإعتقاد بعد "تسونامي السبت" في الحدت نحو الإعتقاد أن جانباً من الذي قدّمه باسيل خلال خطابه والخطاب الذي سبق في الجامعة العربية يحمل براثن ووحي الإجتماع وبناته، على ذلك ذهبوا يبحثون عن باقي الخيوط.وسرعان ما أتاهم الفصل الجديد بخيوط وافرة. فحين كانت النيران تشتعل في المرتفعات وتأكل الأخضر واليابس، كان في ضاحية بيروت يعقد لقاء لا يقل سخونةً، بين السيد نصرالله ورئيس تيّار "المردة" سليمان فرنجية في الضاحية، حمل نفس أطباع وجينات اللقاء الأوّل مع باسيل.وبحسب بيان العلاقات الإعلامية، فإن الطرفان بحثاً مختلف التطوّرات الأقليميّة لا سيما آخر المستجدات على الساحتين العراقية والسورية. وجرى استعراض الأوضاع الإقتصادية بشكل مفصّل، حيث تم التأكيد على ضرورة العمل على زيادة الإيرادات وخفض النفقات، آخذين بعين الإعتبار المطالب المشروعة لذوي الدخل المحدود، ورفض زيادة الضرائب المباشرة، وعدم المسّ بالرواتب والأجور والحسومات التقاعدية، والعمل على دعوة الحكومة إلى إيلاء الإيرادات الناجمة عن الأملاك البحرية اهتماماً جاداً، والتشديد على مكافحة الهدر والفساد".هذا في العام، أمّا في الخاص، أتى اللقاء تجسّدياً لواقعية التنسيق مع الحلفاء وإطلاعهم على ما هو جديد وسماع ما لديهم. وبحسب معلومات ""، إن اللقاء يندرج ضمن سياق لقاءات عدّة يخطّط السيد نصرالله لإجرائها في المدى المنظور، وهي موزّعة على سائر الحلفاء تقريباً. لكن ماذا عن رئاسة الجمهورية والخلاف المستحكم بين فرنجية وباسيل، وهل كان مادة على الطاولة؟في الشكل، يرفض "حزب الله" منطق القسمة على 2 بين حلفائه. أساساً، هذا المنطق منبوذ عنده، لذلك، حاول قدر الإمكان تعميم قاعدة التوازن على اللقاءين.ويسجّل في هذا المقام، أن السيد نصرالله، حرص على تنظيم وتوحيد تفاصيل اللقاء. فهو جالسَ الوزير باسيل فترة امتدت إلى ٨ ساعات، كذلك فعل مع الوزير فرنجية، مرتكزاً في بحثه إلى نفس بنود جدول الأعمال.وفي المعلومات الخاصة، أن الفريق القائم على إعداد تفاصيل اللقاء، أحاط نفسه بضرورة اعتماد نفس "البروتوكول" بين الرّجلين، إن على صعيد كرسي الجلوس والشقة التي ستستضيف "القمة"، أو في ما خصّ المأكولات والمشروبات، التي توزّعت بين "المنسف" و "اللحم بعجين" وأكواب الشاي والليموناضه والليمون طبعاً الذي حضرَ ضيف شرف حاملاً طيف باسيل، وهذا الحرص، وضع في جوّه الوزير السابق فرنجية وأخذَ علماً به.لكن طبعاً، لقاءين من هذا النوع لا بد وأن يقحم فيهما حديث الرئاسة والخلاف بين الرجلين، ولو بالعموميات، سيما وأن ما تخوضه البلاد حالياً يُعدّ بمثابة الإنطلاق بمشوار معركة الصعود إلى بعبدا، لكن مصادر اطلعت على مضمون اللقاءين، تؤكد لـ "" أن السيد نصرالله لم يكن بهذا الجو مع المجتمعين بتاتاً، وأنهما لم يدخلا معه في هذا الشقّ أبداً، معيداً التأكيد أن "ملف الإنتخابات الرئاسية لم يُطرح لا من قريب ولا من بعيد في الإجتماعين".وهذا النفي، يمكن ربطه بـ ثقافة وأدبيات "حزب الله" السياسية العامة المتصلة بهذا الملف تحديداً. فالحزب، يجد أنه من المعيب جداً، في ظل ترؤس العماد ميشال عون للجمهورية وبقاء 3 أعوام من عمر عهده، أن يذهب إلى حدود نقاش خليفته! ثم أنه، بالنسبة إلى الحزب، من المبكر جداً فتح الحديث في هذا الملف لكونه يُحاط بظروف خاصة لم تنضج الآن.أضف إلى ذلك، أن القامتان، تعلمان مسبقاً، أن السيد نصرالله، ليس في وارد مناقشة ملف السباق الرئاسي في هذا الإجتماع تحديداً، كون التحدّيات الزاحفة نحو البلاد هي أكثر أهمية وذات أولوية.القاعدة أعلاه تسري على ملف الخلاف الناشب بين فرنجية وباسيل، الذي ما برحَ "حزب الله" ينأى بنفسه عنه بعدما خاض في السابق أكثر من وساطة في سبيل وضع الخلاف أوزاره.بالنسبة إلى الحزب، حين سلّم بالخلاف على أنه ذات ميول تكتيكية تخص حليفين عزيزين، لم يرضَ أن يكون طرفاً فيه، بل تصرّف من منطق هذا عين وهذا عين، وترك الأمور تأخذ وقتها، لكن طبعاً مع تشديد على الجانبين بضرورة الإبتعاد عن إدخال "الشخصنة إلى الملف".وهذا ما انعكسَ فعلاً على المنابر، حيث سُحبت فتائل الحملات والحملات المضادة، والتزمَ كل طرف موقعه، وكانت الخروقات محدودة وتُعد على أصابع اليد الواحدة.ومن هذا المنطلق، يسجل لـ "حزب الله" أنه طبّق سقف الخلاف السياسي من دون الخوض في "تفاصيل قاسية"، ما يعني ترك المجال مفتوحاً للصلحة، التي لم يجرِ التطرّق إليها خلال الإجتماعين، إن مع باسيل أو فرنجية.ويُسجل لكل من فرنجية وباسيل، أنهما حصرا خلافاتهما بالشق المرتبط بالقضايا الداخلية، ولم يطاول ذلك الرؤية الإستراتيجية التي ما زالت "قاعدة جمع" يُعوّل عليها، وهذا ما يهم بالنسبة إلى الحزب.


وكالات



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2019
top