2020- 09 - 26   |   بحث في الموقع  
logo عبارات طبعت العهود الرئاسية: من السلطان سليم … الى جهنم!… مرسال الترس logo التحكم المروري: قتيل و15 جريحا في 12 حادث سير خلال 24 ساعة logo ترامب: الفائز في الانتخابات الرئاسية قد لا يعرف قبل شهور logo مرجع دبلوماسي للجمهورية: السباق محموم بين مجموعة من الاستحقاقات النقدية والحكومية والأمنية logo كورونا يتمدّد.. هل من مؤشر إيجابي؟ logo 3 تعقيدات أمام تشكيل الحكومة.. هل ينجح أديب في تذليلها؟ logo إليكم ما أوردته “الجمهورية” في إفتتاحيتها logo مبادرات «صاحبة الجلالة»: كيف خيضت الحرب الإعلامية على سوريا؟
اليونسكو: لبنان يحرز تقدما في تحسين فرص تعلم الكبار وتقديم رعاية للاجئين
2019-12-06 15:15:22



سلط تقرير اليونسكو العالمي الرابع بشأن تعلم الكبار وتعليمهم الضوء على التقدم الذي أحرزه لبنان على صعيد تحسين الانتفاع بفرص تعلم الكبار وتعليمهم.



ونوه التقرير بتقديم لبنان الرعاية لملايين اللاجئين الذين يعيش معظمهم في المخيمات، ويشير إلى أن البلدان المنخفضة الدخل والبلدان المتوسطة الدخل تستضيف 89% من اللاجئين إجمالا.



ويشير التقرير إلى أن معالجة مسألة هجرة اليد العاملة والنازحين تستدعي الأخذ بنهج شامل ومنسق يعزز الاتساق بين العمالة والتعليم والتدريب والسياسات الخاصة بالهجرة.



ونظرا إلى الخشية من أن يفقد العديد من اللاجئين الذين يعيشون في المخيمات مهارات القراءة والكتابة، استهلت وزارة الشؤون الاجتماعية في لبنان برنامجا وطنيا لمرحلة ما بعد محو الأمية للكبار في مراكز الخدمات الاجتماعية في برج حمود، الذي يعد من المناطق الأعلى كثافة سكانية في لبنان. ويستهدف البرنامج النساء والفتيات اللواتي اكتسبن مهارات القراءة والكتابة حديثا بغية مساعدتهن في الحفاظ على هذه المهارات وتفادي الانتكاس نحو الأمية.



وقد بينت التجارب أهمية مرحلة ما بعد محو الأمية في تحسين الظروف المعيشية للأشخاص الذين اكتسبوا مهارات القراءة والكتابة حديثا. وتقدِّم هذه المراكز تشكيلة واسعة من البرامج والحلقات الدراسية والأنشطة في مجالات الصحة والتغذية والطهي. كذلك أقامت مؤسسة "إنسان"، وهي منظمة غير حكومية، برامج لمحو الأمية وتعليم الكبار في الفترة 2017-2018، من أجل تعزيز مهارات القراءة والكتابة لدى اللاجئين السوريين وكذلك لدى اللبنانيين من كلا الجنسين. وقدمت المؤسسة أيضا تدريبا تمهيديا للتأهيل المهني للمجموعة المستهدفة ذاتها بغية تزويد المشاركين بمهارات استخدام الحاسوب واللغة الإنجليزية والمهارات الحياتية. ومكن هذا التدريب المشاركين من دخول سوق العمل وزود اللاجئين السوريين بالكفاءات اللازمة لإعادة بناء مجتمعاتهم بصفة عامة، ومجتمعاتهم المحلية، عندما يعودون إلى ديارهم.



ويظهر من التقرير استمرار أوجه التفاوت العميقة في المشاركة في برامج تعلم الكبار وتعليمهم، واستبعاد العديد من الفئات المستضعفة منها، وعدم اهتمام راسمي السياسات بهذه الفئات. ويمثل المهاجرون واللاجئون، وكبار السن، والكبار ذوو الإعاقة، والأشخاص الذين يعيشون في المناطق الريفية، والكبار ذوو التحصيل العلمي المنخفض، فئات من الأكثر تعرضا للعقبات التي تحول دون المشاركة في برامج تعلم الكبار وتعليمهم.



ويعد تعليم الكبار أمرا أساسيا لتحقيق التنمية المستدامة والنمو الاقتصادي، بيد أن نسبة الكبار البالغة أعمارهم خمس عشرة سنة وما فوق الذين يشاركون في برامج التعليم والتعلم لا تتجاوز 5% في زهاء ثلث البلدان. وغالبا ما تتعرض الفئات المحرومة بوجه خاص للحرمان من الحق في التعليم أيضا. ويشير التقرير إلى أن الكبار ذوي الإعاقة، وكبار السن، واللاجئين والمهاجرين، والأقليات، هم من بين الفئات التي لا تمارس هذا الحق.



وينبه التقرير العالمي بشأن تعلم الكبار وتعليمهم بوجه عام إلى ضرورة إحداث تغير كبير على صعيد المشاركة في برامج تعليم الكبار من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030.



ويدعو التقرير إلى اعتماد نهج مختلف جوهريا، ودعمه بالاستثمار الكافي، لضمان حصول الجميع على فرصة الانتفاع بتعلم الكبار وتعليمهم والاستفادة منهما، والإسهام على أكمل وجه في تنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030.



وتستند النتائج التي توصل إليها التقرير العالمي إلى البيانات التي قدمها 159 بلدا.



ويقدم التقرير العالمي بشأن تعلم الكبار وتعليمهم ست توصيات لتحقيق هدف التنمية المستدامة 4 وسائر أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030، وتتمثل هذ التوصيات في ما يلي:



1 - تحسين البيانات، ولا سيما في ما يخص البلدان المنخفضة الدخل والفئات المهمشة أو المستضعفة، مثل المهاجرين واللاجئين.



2 - زيادة استثمار الحكومات وأرباب العمل والأفراد في مجال تعلم الكبار وتعليمهم.



3 - وفاء البلدان المانحة بالتزاماتها بمساعدة البلدان النامية وإعادة التوازن على صعيد التمويل الذي تخصصه للتعليم لدعم تعليم الكبار والأطفال.



4 - إجراء مزيد من البحوث بشأن الممارسات الجيدة، ولا سيما في ما يتعلق بالفئات المستضعفة والمستبعدة.



5 - الاعتراف بالفوائد الاجتماعية والمدنية والاقتصادية للاستثمار في مجال تعلم الكبار وتعليمهم.



6 - الأخذ بنهج إدارة متكامل ومشترك بين القطاعات وبين الوزارات لتمكين الدول الأعضاء من تحقيق أكبر قدر ممكن من الفوائد الناجمة عن تعليم الكبار، مع تخصيص الموارد وفقا لذلك".



النشرة



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INN LEBAANON ALL RIGHTS RESERVED 2020
top