2020- 01 - 29   |   بحث في الموقع  
logo إعتصام أمام سراي طرابلس إحتجاجا على توقيف ربيع الزين logo ما هي التغييرات التي ستشهدها بريطانيا بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي؟ logo وديع الشيخ يعتدي على يوسف أبو بكر ومهند… إليكم التفاصيل logo منظمة العفو: صفقة القرن تسعى إلى تقويض العدالة الدولية logo الملكة إليزابيث تمتلك حسابًا سريًا على “فيسبوك” logo السفير البابوي: سنبقي على دعمنا للبنان وشعبه logo ما حقيقة وجود اصابة بـ ″كورونا″ في مستشفى النيني – طرابلس؟ logo فيروس كورونا بين وزير الصحة والسفير الصيني
الرياض المبتسمة وهي تعبر الى الحداثة (تقرير أسعد بشارة)
2019-12-07 11:02:58

“زائر برتبة مواطن”.هذا هو ما يشعر به كل من يزور المملكة العربية السعودية،التي تعيش في عالمها المنفصل عما يجري في المنطقة والمتصل حتى حدود الهوس، بكل ما يوصل الى الحداثة، ثقافياً اجتماعياً حضارياً علمياً، وحيث ما تصل انظار جيل الشباب السعودي الذي يعول على مشاركته الحماسية في مرحلة انتقالية بين عصرين، لا تربط بينهما الا ثوابت التأسيس الاول للدولة الاكبر تأثيراً في الجزيرة العربية، ومن الاوائل تأثيراً في العالم العربي.

“زائر برتبة مشارك”.هو ما يشعر به زائر الرياض، فكيف اذا كانت المشاركة، في منتدى هو الاول من نوعه يقام في السعودية، وهو منتدى الإعلام السعودي،الذي عقد على مدى يومين مكثفين في في الرياض، بمشاركة جيش من الاعلاميين السعوديين والعرب، ومن أبرز المختصين في عالم الاعلام الجديد وخصوصاً منه إعلام التواصل الاجتماعي، حيث امتلأت صالة المؤتمر بعدد كبير من الناشطين السعوديين، وطلاب كليات الإعلام، شباب وإناث يعملون كقوة تأثير عبر وسائل التواصل، وينافسون الصحافيين السعوديين، بحيوية منابرهم، فيضطرونهم، الى اللحاق بهم، عبر موقعي تويتر وفايسبوك، والمواقع الاخرى.
“زائر لا تفارقه الدهشة”.وهو ما يشعر به زائر الرياض. لا يمكن بعد ما سمعته عن قيود المحافظة الاجتماعية، الا ان تصاب بالدهشة،جراء التحول الكبير والسريع، الذي تلاحظه، ولو لم تكن تملك القدرة على المقارنة بين الامس واليوم، فانت في الرياض للمرة الاولى، وعليك ان تقارن بناء على شهادات من اتيحت لهم فرصة المقارنة، لكن في كل الاحوال الفرق النظري واضح بوضوح الواقع الآني. شباب من الجنسين يقودون عملية التغيير الاجتماعي والثقافي، وربما تتفوق الإناث على الذكور، في الحضور والمشاركة، والتعبير عن الرأي والتفاعل والنقاش.

“زائر مصاب بالغيرة”.وهو ما يشعر به بعض من يزور الرياض. الغيرة طبع انساني تتفوق احياناً على الاعجاب،وتصطدم بالنموذج الأفضل فتستفيق وتتعقلن، على وقع مشاهد البناء والتنظيم والتخطيط، على وقع استثمار الوقت في سباق لا يرحم، في عصر يزدري هدر الوقت والعبثية وايديولوجية ركوب قطار الماضي.مئة كيلومتر من أقصى الرياض الى اقصاها، بالطول والعرض، لا تكفي لوصف المشاريع العملاقة، وافكار تطوير المدينة، والطريق الى الدرعية درة مدن الجمال، الذي يخطط له ان يكون منطقة سياحية متكاملة، في بلد لم يعرف ما هي السياحة حتى الأمس القريب.

“زائر يسأل عن سياسة المملكة” في المنطقة وتجاه لبنان، فلا يجاب الا بالتأكيد على ان ما تقوم به السعودية هو سباق لحجز موقع في العالم، وفق قاعدة “نحن جزء من هذا العالم”، وهذا هو الرد على مشروع ايران وداعش وكل حركات التطرف،وكلها مشروع واحد بأوجه متعددة، يحمل عناصر انتحاره في داخله، وقد بدأت معالم هذا الانتحار الذاتي تظهر في إيران نفسها، وفي الدول الخاضعة للنفوذ الايراني. اما بالنسبة للموقف من لبنان، فالنأي السعودي بالنفس مستمر حتى إشعار آخر، ولن يرتوي فضول من يسعون إلى إقحام المملكة بالملف اللبناني، وخصوصاً موضوع تشكيل الحكومة، فاللبنانيون حسب ما يتردد في المملكة يعرفون مصلحة بلدهم، ولهم القرار، وعليهم تحمل المسؤولية، وعدم الاتكال على الخارج، من دون ان يعني ذلك ان السعودية غيرت سياستها الداعمة للبنان وشعبه.



وكالات



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2020
top