2020- 08 - 14   |   بحث في الموقع  
logo وزارة الصحة: 334 اصابة مثبتة بكورونا logo ظريف: إيران مستعدة للمساعدة دون فرض شيء على لبنان logo مستشفى الحريري: 81 اصابة بكورونا logo أردوغان "يدفن كارثة اقتصادية" في البنوك وتركيا في ورطة logo الشركات الألمانية تتوقَّع مسارًا طويلًا للتعافي منتصف العام المقبل logo الراعي: الغربان السماسرة يمكن وضع حد لهم لكن الغربان السياسيين لم يشعروا بالتغيير ولا يمكن أن يستمروا logo جلسة إستقالات...أم مؤامرة.! (داني الأسمر) logo وفاة فرنسي ثانٍ في إنفجار بيروت
«معرض بيروت للكتاب» ضحية الأزمة في لبنان
2019-12-08 07:55:30




معرضا الكتاب الرئيسيان في لبنان اللذان يعقدان سنوياً في الشهرين الأخيرين من السنة، طارا بفعل الانتفاضة الشعبية. وإن كان «النادي الثقافي العربي» المنظم لـ«معرض بيروت العربي الدولي للكتاب» قد أرجأ الموعد إلى الثامن والعشرين من فبراير (شباط) المقبل، فإن الجهة المنظمة للمعرض الفرنسي والذي يعرف بحيوية نشاطاته وكثرة ضيوفه، لم تحدد موعداً جديداً، وتركت الاحتمالات رهناً بالظروف. والمعرض العربي تحديداً الذي يعتبر الأول عربياً من حيث تاريخ تأسيسه عام 1965 يتباهى عادة بأنه كان عقد حتى في سنوات الغزو الإسرائيلي، وأنه فعل مقاومة ثقافية حتى في أحلك الظروف وأشدها قسوة. ويقول المدير التنظيمي للمعرض د. عدنان حمود لـ«الشرق الأوسط»: «أنجزنا كل شيء ولم يكن قد تبقى غير الافتتاح، لكن ما حصل جعلنا نفكر ألف مرة». والسبب الرئيسي للتأجيل بحسب حمود «هو الوضع المالي. لا توجد سيولة بين أيدي الناس للشراء. ليس مع الزائر عشرة دولارات أو عشرون، كما أن الناشرين يحتاجون للسيولة ليسددوا إيجارات أجنحتهم، ونحن أيضاً كي نتمكن من استئجار المكان. كل هذا كان عائقاً. فنحن لم نلغ المعرض يوماً ولم نؤجل إلا عام 2008 بسب الوضع المتردي، ولم نكن لنلجأ لهذا الحل، لو أن بين أيدي الناس ما يشترون به كتاباً». ورغم ذلك يقول د. حمود: «اتصلوا بي يوم كان يفترض أن يفتتح المعرض وأخبروني أن خمسين سيارة وصلت إلى مكان العرض لأن هؤلاء لم يعرفوا بالتأجيل. لكنني لا أستطيع التعويل على خمسين شخصاً لأقيم معرضاً». وجدير بالذكر أن كتب دور النشر العربية كانت قد وصلت إلى لبنان، مثل الكتب الكويتية، لكن الضيوف اعتذروا عن المجيء. ولا يرى «النادي الثقافي العربي» غضاضة في التأجيل طالما أن كل المعارض الكبيرة في هذه الفترة أجلت هي الأخرى، وللأسباب عينها.

وكانت الاستعدادات قد انتهت بالفعل وأعلن «النادي الثقافي العربي» المنظم للحدث، في العاشر من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، عن انتهاء التحضيرات لدورته الثالثة والستين، التي ستقام في قاعة «سي سايد آرينا»، بين 28 نوفمبر (تشرين الثاني) و9 ديسمبر (كانون الأول). وكان يفترض أن يشترك في المعرض أكثر من 250 دار نشر عربية ولبنانية، إضافة إلى عدد من الدول العربية والأجنبية مثل دولة الكويت، سلطنة عمان وأوكرانيا.

وجدير بالذكر أن بعض الكتاب الذين كان يفترض أن يوقعوا كتبهم خلال المعرض ضربوا مواعيد في أماكن أخرى، إما لأنهم لا يريدون الانتظار أو أنهم لا يرون أفقاً قريباً لانعقاد المعرض أصلاً، ولو بعد شهور. وكذلك فإن القيمين على المعرض الفرنسي قرروا عدم تأجيل كل الفعاليات، ومضوا في الإعلان عن الفائز في جائزة «غونكور خيار الشرق» التي تنظمها الوكالة الجامعية للفرنكوفونية بالتعاون مع المدارس.

ويؤكد حمود أن انعقاد المعرض السنة المقبلة في الموعد المحدد، يبقى رهناً بالأوضاع المالية قبل أي شيء آخر. وإن بقيت الأمور على ما هي عليه، فليس بمقدور أي أحد أن يشتري أو يسدد أي متوجبات لاستئجار الأجنحة أو غيره.




Damo Finianos



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2020
top