2020- 01 - 29   |   بحث في الموقع  
logo ربيع الزين الى رومية logo تجمع امام وزارة الداخلية احتجاجا على محاولات فتح الطرقات في ساحة الشهداء logo نزع ملابسه أمام الموظفة.. بهدف السرقة logo البرلمان الاوروبي يصادق بالأغلبية على اتفاق بريكست logo تمثال منحوت لفيروز بتوقيع الفنان المصري هاني جمال logo إعتصام أمام سراي طرابلس إحتجاجا على توقيف ربيع الزين logo ما هي التغييرات التي ستشهدها بريطانيا بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي؟ logo وديع الشيخ يعتدي على يوسف أبو بكر ومهند… إليكم التفاصيل
منصور لعودة: نريد صوتكم صوت الحكمة والوحدة لا صوتا يثير الحساسيات
2019-12-08 22:17:31

أعرب الوزير السابق عدنان منصور عن أسفه للكلام الذي صدر عن متروبوليت بيروت للروم الاورثوذوكس المطران الياس عودة. وفي بيان له، أشار منصور الى أنه كم كنا نتمنى أن لا يصدر كلام على النحو الذي صدر عن سيادة المطران عودة، خصوصا في هذه الظروف الدقيقة والحرجة للغاية التي يمر بها لبنان والمنطقة، كلام يأتي ضمن حملة إعلامية داخلية ودولية مشبوهة محملة بالكراهية والتهديد، تتناغم وتتوافق مع الحملات الإعلامية التي يطلقها العدو الإسرائيلي وعملاؤه ومرتزقته في الداخل والخارج. ولفت الى أنه لا يا سيادة المطران، ليس من يحمي الأرض كمن يشرعها للعدو. وليس من يستميت في الدفاع عنها كمن يجعلها مستباحة للغزاة. وليس الذي يستشهد ابنه دفاعا عن الوطن والشرف كمن يحتضن العدو ويبارك عدوانه. لبنان يا سيادة المطران تعرف جيدا من يحكمه ويوجهه ويديره ويملي عليه الشروط والقيود. هناك يا سيادة المطران في الخارج من يريد أن يزج لبنان في صراع ومواجهة داخلية دموية بين أبنائه، فلا تجعلوا هكذا تصريحات تصب الزيت على النار، وتساعد على إثارة الفتنة في هذا الظرف العصيب. ما يحتاجه لبنان هو الحكمة والروية والبصيرة من الجميع ليقف في وجه كل المتربصين به، والوقوف في صف واحد بجانب من حرر الأرض ودافع عن كرامة الإنسان اللبناني ولا يزال حتى لا يكون لبنان لقمة سائغة في يد الأعداء، وبين أنياب الذئاب يتفرج عليه كل عميل ومتخاذل ومأجور لا يقبل ان يكون للبنان كرامة ولا عزة ولا مقاومة ولا مقاوما. لا يريد لبنان واللبنانيون من يؤجج للفتنة وللحريق الذي، اذا ما اندلع، سيلتهم كل شيء. وأشار الى أنه حذار حذار من هكذا تصريحات لا تخدم إلا أعداء لبنان وتقوده الى المجهول. فيا سيادة المطران الذي نحترم ونقدر، نريد صوتكم صوت الحكمة والوحدة لا صوتا يثير الحساسيات ويقلب المواجع ويعيدنا الى لغة الإثارة والنعرات والى مواقع الخنادق.


وكالات



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2020
top