2020- 02 - 17   |   بحث في الموقع  
logo الصين تدعو المتعافين من كورونا المستجدّ إلى "التبرّع بالبلازما" لاستخدامها كعلاج logo الصين: طوابير طويلة واختفاء سلع عن الرفوف... وشخصان قاموا بالسطو على ورق مراحيض logo نصر الله استقبل لاريجاني... وعلاض لآخر الأوضاع بالمنطقة logo خبراء صينيون يؤكدون فعالية عقار مضاد للملاريا في علاج «كورونا» logo ما حقيقة زيارة موفد رئيس الحكومة حسان دياب إلى الرياض؟ logo كوبيتش بعد لقائه وزني: سنبذل الجهود اللازمة لدعم لبنان logo المشرفية بحث مع الحوت ووفد من نقابة أصحاب مكاتب السفر والسياحة في مشكلة عدم توحيد تسعيرة بطاقات السفر logo الإفتاء تحرم أغاني المهرجانات: تحرض على الفحش
المستثمرون الألمان يتهربون من صناديق التحوّط
2020-01-26 02:04:25

في عام 2019؛ كان عدد صناديق التحوّط التي أقفلت أبوابها أعلى من تلك التي أبصرت النور. وحسب الخبراء الألمان في برلين، فإن عدد صناديق التحوّط، حول العالم، يواصل تراجعه للعام الخامس على التوالي. ومع أن القيمة السوقية لصناديق التحوّط الدولية ترسو عند 3 تريليونات دولار، فإن معالمها المالية تغيّرت جذرياً في الأعوام الأخيرة. فهي كانت رمزاً للنجاح الذي جمع تحت سقفه أثرياء العالم الذين عوّلوا على المضاربات العاتية لصناديق التحوّط داخل البورصات العالمية لجني الأرباح الطائلة. أما اليوم، فهي تحتضن الأثرياء الذين لم يتعافوا بعد من سلسلة من الخسائر المالية المدوية.



يقول الخبير ديفيد ماير في «بورصة فرنكفورت الدولية» إنّ عدد صناديق التحوّط التي أقفلت أبوابها عام 2019 يصل إلى 400 صندوق. وفي الرُبع الثالث من عام 2019 وحده أغلق ما إجماليه 149 صندوق تحوّط، مقارنة بعدد إقفال رسا عند 98 صندوقاً لعام 2018 بأكمله، و49 صندوقاً لعام 2017.



ويضيف أن «أداء ما تبقى من صناديق التحوّط الدولية كان مخيباً للآمال في عام 2019، صحيح أن أداء عام 2019 كان الأفضل في الأعوام الستة الأخيرة؛ لكن مردوده على المستثمرين الدوليين كان ضعيفاً. وحسب مؤشر (إتش إف آر آي 500) الذي يجمع أكبر صناديق التحوّط حول العالم التي تستقطب أموال نحو 65 في المائة من المستثمرين الألمان، فإنّ مردوده لم يتجاوز 10 في المائة عام 2019، مقارنة بمردود رسا عند 30 في المائة حقّقه مؤشر الأسهم (ستاندرد آند بورز 500)، ومردود 14.5 في المائة سجّله (مؤشر السندات الأميركي)».



ويختم بالقول: «شهد عام 2019 إقفالاً لأكثر من 23 صندوق تحوّط أوروبياً؛ بينها صندوق (هورسمان يوروبين سيليكت فاند) الذي يدير أصولاً يبلغ حجمها 190 مليون يورو. في موازاة ذلك، قرّر نحو ثُلث المستثمرين الألمان سحب أموالهم من صناديق التحوّط الأميركية والأوروبية وتجميد أنشطتهم كافة داخلها مع تحرّكات هامشية لهم داخل صناديق التحوّط الآسيوية».



في سياق متصل، تنوّه الخبيرة الألمانية روز ماري شتاينينغر، من مصرف «دويتشه بنك»، بأن «أسواق الأسهم كانت العدوّ السامّ لصناديق التحوّط. وعلى عكس كل التوقعات، ووسط دهشة الخبراء والمحللين، وفّرت أسواق الأسهم كثيراً من الفرص الربحية أمام المستثمرين الدوليين وإمكانية مواصلة نموها رغم العواصف الاقتصادية. علاوة على ذلك، لم تمرّ أسواق الأسهم بالتقلّبات المُعتادة، مما جعلها تكسر جميع الحواجز والاستراتيجيات المالية التي راهنت على فشلها».



وتضيف أن «بعض صناديق التحوّط عجز عن استقطاب مزيد من الاستثمارات إليه. في حين شهد قسم منها حركات تمرّد واسعة النطاق في صفوف المستثمرين الذين سارعوا إلى الهروب منها نحو مجالات استثمارية أخرى. أما تلك التي حققت عائدات ضخمة في الفترة التي تلت الأزمة المالية الكبيرة عام 2008؛ فقد تميّزت عام 2019 بقدرتها الضعيفة على جني مردود هزيل لم يتجاوز 2.54 في المائة».



وتتابع: «لا شك في أن بعض صناديق التحوّط تعيش حالة استثنائية إيجابياً. فالمردود الذي تُقدّمه يتجاوز المُعدّل المعياري لعام 2019. على سبيل المثال، يعرض صندوقا التحوّط (سيتاديل) المملوك لرجل الأعمال كين غريفين، و(بوينت 72) المملوك لرجل الأعمال ستيفن كوهين، وكلاهما يحمل الجنسية الأميركية، مردوداً يرسو عند 17 و13 في المائة على التوالي. هكذا، يختار كبار المستثمرين الألمان إيداع رؤوس الأموال لديهما».



وتختم: «لإعادة تموضعهم في حلبة المنافسة يعمد مديرو صناديق التحوّط إلى تغيير استراتيجياتهم المالية عن طريق عرض وظائف مغرية جداً على الاختصاصيين في هندسة النماذج المالية الرياضية.



ولإقناعهم بالعمل لديهم والهروب من العمل لدى المصارف الكبرى تعمل صناديق التحوّط الكبرى على عرض دخل سنوي ممتاز، على هؤلاء الاختصاصيين، يتراوح بين 200 ألف ومليوني دولار».



قد يهمك أيضا:



الأرجنتين تضع صناديق التحوط على طاولة نقاش منظمة الدول



الأرجنتين تضع صناديق التحوط على طاولة نقاش منظمة الدول الأميركية



وكالات



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2020
top