2020- 02 - 27   |   بحث في الموقع  
logo سعيد: هل المطلوب من القطاع المصرفي التحول إلى نظام مقاوم ومعزول؟ logo مستشفى طرابلس الحكومي ينفي وجود أي اصابة بالكورونا فيه logo أبو فاعور يعلّق على الحكم بقضية الطفلة إيلا طنوس... ويذكّر logo أما آن الوقت لوضع حدّ لديكتاتوريّة المصارف المتواطئة مع الحرب الأميركيّة الماليّة بقوّة الحقّ والقانون؟ - بقلم جورج عبيد logo ما صحة وجود مصابة بالكورونا في مستشفى فتوح كسروان الحكومي؟ logo الأردن يعفي الشاحنات السورية من بدل المرور logo شبان اقتحموا عيادة علوش في مستشفى النيني طرابلس logo حصاد ″″: أهم وأبرز الاحداث ليوم الخميس
دياب في افتتاح الورشة المالية_ الاقتصادية
2020-01-29 12:09:50

أكد رئيس الحكومة حسان دياب في افتتاح الورشة المالية - الاقتصادية في السراي الحكومي أن "هذه الورشة هدفها هو وضع اليد على الجرح، أو الجروح، المالية والاقتصادية، والأزمة التي يمرّ بها البلد".

ورأى دياب أن "هذه الورشة هي جزء مكمّل لصياغة البيان الوزاري، لأن هذا الجانب يجب أن يكون هو الأساس في البيان، بل والجزء الطاغي، بسبب دقة المرحلة وتعدّد وجوه الأزمة المالية وتداعياتها على مختلف الصعد".

وشدد على أن "الوضع لا يتحمّل نظريات وتجارب. لذلك يجب أن تكون لدينا رؤية علمية وواقعية".

وأشار دياب الى ان "الانطباعات الأولى التي سمعتها من مختلف الأطراف، من حاكم البنك المركزي ومن رئيس جمعية المصارف، وغيرهما، توحي ان الأفق غير مقفل على المخارج. فالصورة السوداوية التي نسمعها، وطبعاً التي يسمعها الناس، هي صورة غير صحيحة، أو غير دقيقة"، مشيراً الى أن "هذا لا يعني أن الحلول سهلة، لكن الانطباعات الموجودة في البلد أدت إلى فقدان الثقة بالدولة ومصرف لبنان وكل القطاع المصرفي".

وقال دياب: "لذلك طلبت إعداد خطة، بالتعاون بين الحكومة والبنك المركزي وجمعية المصارف، بهدف استعادة الحدّ الأدنى من الثقة التي هي حجر الزاوية في معالجة الأزمة، خصوصاً أن الأرقام التي اطلعت عليها هي أرقام أستطيع القول عنها أنها تسمح بهامش واسع من المعالجات الجدية والتي تساعد على تبريد حرارة الأزمة، تمهيداً لإطفائها".

وأضاف: "أعلم أن الاجتماعات المكثّفة مرهقة، لكن الظروف لا تسمح بوقت فراغ. وأنا هنا لا أستطيع إلا أن أنوّه بالجهود التي يبذلها الوزراء من أجل بلوغ هدفنا".
 
 


M.BEA



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2020
top