2020- 02 - 19   |   بحث في الموقع  
logo "مفاجأة مدوية" بشأن حالة "كورونا" الوحيدة في مصر logo تعرف على فوائد الزنجبيل وقدرته على الحماية من أمراض خطيرة logo ركاب سفينة اليابان يغادرونها بعد خضوعهم لحجر صحى بسبب "كورونا" logo التوصل إلى استراتيجية تمنع الإصابة بأمراض الشيخوخة حتى أكثر من 100 عام logo المشرفية: 15 ألف عائلة ستحصل على مساعدات نقدية logo سعد الحريري: نرفع الغطاء عن اي مرتكب logo تعرّضت لموقف غريب على الطائرة... رجل لكم مقعدها بقوة وسبّب لها الآلام logo وزيرة الاعلام ناقشت مع وفد نقابة المحررين تطوير قوانين القطاع
متعافٍ من «كورونا» يصف تجربته: شعرت بأنني أطرق باب الموت
2020-02-15 07:55:51

وصف شاب صيني متعافٍ من فيروس «كورونا» المستجد، تجربته مع الإصابة بالفيروس بقوله إنه «شعُر بأنه يطرق أبواب الموت».


وأجرت وكالة «بلومبرغ» للأنباء، مقابلة، مع الشاب الذي رفض الكشف عن هويته، خوفاً من التعرض للنبذ من المجتمع، فأطلقت عليه الوكالة اسم «تايغر يي».

و«يي» هو طالب صيني يعيش في ووهان، مركز تفشي الفيروس في الصين، ويبلغ من العمر 21 عاماً.

وقال يي إنه شك في أنه مصاب بالفيروس في 21 (كانون الثاني)، عندما شعر بأنه متعب لدرجة تجعله غير قادر على الانتهاء من تناول العشاء، فقام بقياس درجة حرارته، ليجدها مرتفعة للغاية.

في ذلك الوقت، لم يكن يُعرف سوى القليل عن الفيروس المعروف الآن باسم «COVID – 19»، ولكن القلق كان يتصاعد بسرعة، بعد أن حذر الرئيس الصيني شي جين بينغ، من تسارع انتشار الفيروس قائلا إن بلاده تواجه «وضعاً خطيراً».

وقال يي: «وصلت إلى مستشفى تونغجي في منتصف الليل، لأرى غرفة مليئة بأشخاص كانوا ينتظرون إجراء اختبار لهم لمعرفة ما إذا كانوا مصابين بالفيروس أم لا. ومن ثم، كنت أعلم أنه سيتعين علي الانتظار لساعات ليتم اختباري أنا أيضاً».

وتابع يي: «شعرت بالرعب الشديد خاصة حين رأيت الأطباء يرتدون ملابس واقية، وهو شيء لم أره من قبل».

وبعد فحصه، أخبره الأطباء أنه يمكنه مغادرة المستشفى نظراً لأن الأعراض التي كان يعاني منها لم تُصنّف على أنها شديدة للغاية، ولنقص عدد الأسرّة بالمستشفى.

إلا أن الأطباء أمروه بعزل نفسه في منزله، وتناول بعض الأدوية، وزيارة المستشفى بعد 4 أيام لمتابعة حالته.

وعانت ووهان في البداية من نقص حاد في أسرّة المستشفيات وأدوات الفحص وغيرها من المعدات الطبية الأساسية، وقامت السلطات الصينية ببناء مستشفى هوشنشان في 8 أيام للتصدي لهذه الأزمة.

ويصف يي الأيام الأربعة الأولى من المرض بأنها كانت «وحشية»، وأوضح قائلاً: «لقد عانيتُ من ارتفاع في درجة الحرارة وآلام عذبت كل جزء من جسدي. وقد كنت أشاهد أفلام الرسوم المتحركة اليابانية لأشغل نفسي عن التفكير في آلامي».

وتابع: «عندما جاء موعد المتابعة في المستشفى بعد أربعة أيام، ونزلت إلى الشارع، وجدت أن كل شيء قد تغير، فحكومة ووهان كانت قد أغلقت المدينة، ومنعت أي شخص من المغادرة لوقف انتشار الفيروس. وكانت الطرق فارغة تماماً».

وفي المستشفى، أظهرت عدة فحوصات بالأشعة المقطعية أنه من المحتمل جداً أن يكون قد أصيب بالفيروس، إلا أن الأطباء أكدوا له أن حالته لم تكن حادة بالقدر الكافي، وأنه يمكن أن يعود لمنزله مرة أخرى.

وأشار يي إلى أنه عاش بعد ذلك عدة أيام في قلق ويأس، بعد التدهور الكبير في حالته الصحية، التي علق عليها قائلاً: «كنت أسعل كأنني سأموت، بل إنني اعتقدت أنني أطرق باب الموت بالفعل».

وعاد يي إلى المستشفى بعد ارتفاع درجة حرارته إلى 39 درجة مئوية، فأعطاه الأطباء دواء يحمل اسم «كاليترا»، ويُستخدم في الأساس لعلاج «الإيدز»، وقد أظهر بعض النجاح في مكافحة «كورونا»، مما أدى إلى انخفاض درجة حرارته إلى 37 درجة بحلول نهاية اليوم.

وفي يوم 29 كانون الثاني، تم فحص يي مرة أخرى بأدوات أكثر تطوراً من تلك التي تم استخدامها معه من قبل، ليتأكد الأطباء من إصابته بالفيروس.

وبعد ذلك، أعطاه الأطباء عقار «ألوفيا» المضاد للفيروسات، وأعادوه لمنزله مرة أخرى، قائلين إن حالته الصحية تتحسن بشكل مطرد.

وبعد تسعة أيام، تم إجراء اختبارات ليي مرة أخرى، ليجد الأطباء النتيجة «سلبية» وأن يي تعافى من الفيروس.

إلا أن الأطباء قاموا بعد ذلك بحجز يي في الحجر الصحي في أحد الفنادق التي تحولت إلى مستشفى مؤقت لبضعة أيام للتأكد تماماً من تعافيه.

وبعد خمسة أيام، أخبره الأطباء بتعافيه من المرض بشكل مؤكد، وسمحوا له بالعودة إلى منزله.

وأعرب يي عن شكره للأطباء والممرضين الذين عرضوا حياتهم للخطر لمساعدته، قائلاً إن بعض الأطباء أخبروه أنهم يشتبهون في إصابتهم بالفيروس، ورغم ذلك استمروا في علاج المرضى.

ويرى الشاب الصيني أنه شخص محظوظ لتغلبه على المرض بشكل أفضل من غيره، إلا أنه، مثل كثير من الصينيين، انتقد تعامل الحكومة مع تفشي المرض في بداية الأمر.

وأوضح قائلاً: «لقد أضاعت السلطات العديد من الفرص لاحتواء الفيروس من البداية، بينما كانوا يحاولون إبقاء الأمور في طي الكتمان»، مشيراً إلى أن الأمور لم تكن لتصل إلى هذه المرحلة لو لم تخفِ الحكومة المعلومات المتصلة بالفيروس لفترة طويلة.




Saada Nehme



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2020
top