2020- 07 - 10   |   بحث في الموقع  
logo "أيادي" مبادرة لمؤسسة الصفدي تستجيب للأزمات الاقتصادية والصحية logo أصناف لن تدخل إلى الأسواق اللبنانية logo سعدية يستقبل وفداً من بيت الآداب والعلوم: أهمية مشاركة الشباب في الإدارات المحلية logo ارتفاع معدل التضخم الرئيسي في مصر إلى 5.6% خلال حزيران logo اعتصام لاهالي موقوفي عبرا في الطريق الجديدة رفضا لقانون العفو العام المطروح logo “الرواية الكاملة” لمقتحم فيلا نانسي عجرم logo اطلاق نار بين عائلتين في بلدة الفاعور logo الريجي ضبطت مستودعاً لتقليد التنباك المعسل في حي ماضي
هل خُلقت المرأة لتكون فقط من شهوات الرجال؟!
2010-10-18 00:00:00

العلم بالدين واستنباط الأحكام الفقهية من النص القرآني؛ لا يمكن أن يكون بمعزل عن العلم باللغة العربية وفروعها وأسرارها والقدرة على تقليب وجوهها؛ خاصة أن الإعجاز القرآني هو في لغة القرآن الكريم؛ ولهذا يتطلب جهدا حصيفا؛ ولا أستوعب أبدا أن يكون هناك شيخ يُفتي الناس في أمورهم ويجهل أسرار اللغة العربية ومعرفة ظواهرها؛ وأظن أن هذا الأمر هو الذي أوقع الشيخ ربيع بن هادي المدخلي في إساءة الفهم والتوظيف بما استشهد به من آيات كريمة؛ لكي يثبت نظريته التي نسبها للإسلام بكتابه (الحقوق والواجبات على الرجال والنساء في الإسلام )؛ بل وندد بمن يرفضها وهدده بالعقاب الإلهي؛ إذ يقول في (ص 21) "من هذه الآيات يدرك المؤمنون والمؤمنات بالله فضل الرجال على النساء في الدنيا والآخرة؛ وأن المرأة دون الرجل في الدنيا والآخرة؛ لا ينازع في ذلك إلا من يجادل في آيات الله بالباطل ليدحض الحق؛ فيا ويل له من عقاب الله"؛ ولكن تعالى الله سبحانه أن يكون بظلام للعبيد؛ فكيف بـ(الأنثى) ابنة آدم وحواء عليهما السلام؟!. فالمؤلف يعتبر المرأة "متاعا" مستندا على حديث نبوي من صحيح مسلم؛ والمتاع كما شرحه وفهمه هو "ما ينتفع به من عرض الدنيا قليلها وكثيرها؛ وخير ما ينتفع الرجل المؤمن المرأة الصالحة؛ فالمرأة الصالحة نعمة وغير الصالحة نقمة" ويستشهد بقوله" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ"ويفسرها بقوله"المرأة غير الصالحة قد تفتن الرجل في دينه وتثبطه عن الطاعات وعن فعل الخير ...؛ فليحذرها؛ لأن فعلها هذا فعل الأعداء ... إلخ" وأستغرب جدا مثل هذا التفكير؛ أليس الرجل غير الصالح أيضا فتنة لزوجته حين يأمرها بالمعصية وترك الخير، بل فتنته أشد إذا استغل قوته في فرض ذلك عليها؛ وما أكثر هؤلاء! ولكن كما يبدو أن الشيخ المؤلف فهم من الخطاب القرآني أنه موجه للرجال كونه للمذكر في "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا" ولهذا اعتبر "إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ" مقصودا بها النساء؛ وأعود مرة أخرى إلى (ظاهرة التغليب) في اللغة التي ذكرتها بمقالي السابق؛ فالخطاب القرآني قُصد به المؤمنون رجالا ونساء؛ كما قُصد من (أزواجكم) الذكور والإناث؛ ولهذا تصدق الآية على الجنسين معا؛ ثم تجد الشيخ المؤلف يؤكد نظريته الدونية للمرأة؛ بأن جعلها عبارة عن شيء؛ مستشهدا بقوله "زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ ..." ويعلق عليها بقوله "فجعل هذه الأشياء من شهوات الرجال ومطامحهم ومما يتمتعون به في هذه الحياة الدنيا؛ ومن ضمن ذلك بل أولها: المرأة، فهي من متاع الرجل وفي مقدمة شهواته"، وأرد كلامه بأنه لو كان صحيحا؛ على اعتبار المرأة خُلقت لمجرد أن تكون شهوة تمتع الرجل!؛ فلماذا كلفها الله إذن بالعبادات وساواها معه بكافة العقوبات! إذ كان عليها فقط أن ترضي شهوة الرجل كما بقية الأشياء من المال والخيل والأنعام كما زعم! أما الآية الكريمة التي استشهد بها "زُين للناس" فالخطاب للناس جميعا نساء ورجالا؛ وكنتُ اجتهدتُ مرة في قراءة لغتها بمقال سابق نشر بعنوان (هل النساء فتنة!؟) ولا داعي للتكرار؛ وأعيدكم إليه على هذا الرابط؛ ونكمل غدا.(حليمة مظفر)





ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2020
top