2020- 04 - 04   |   بحث في الموقع  
logo الجوع يطرق أبواب اللبنانيين.. والحكومة ترتكب جريمتين!… غسان ريفي logo الثالثة سَتَثْبُت لدى سليمان فرنجيه!… مرسال الترس logo الشعب السايب بيعلم الحكام ع الحرام!… ديانا غسطين logo ينكرهم الوطن أيام رخائه.. ويعرفونه ايام شدته!… بقلم: بشار إسماعيل logo ماذا كتبت “اللواء” في إفتتاحيتها؟ logo هذا ما ورد في إفتتاحية “النهار” logo هذا ما جاء في إفتتاحية “البناء” logo تركيا تستولي على شحنة أجهزة تنفس في طريقها إلى إسبانيا
قاسم هاشم: للابتعاد عن كل ما يفرق ويشرذم
2020-02-23 12:15:38

 رأى عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب قاسم هاشم أن الظروف الصعبة والازمات الاقتصادية والمالية والنقدية التي تركت آثارها وتداعياتها السلبية على الحياة اليومية المعيشية للبنانيين، تستدعي الإسراع بوضع خطة انقاذية والبدء باتخاذ القرارات والإجراءات التي تخفف من الأعباء الثقيلة على الناس، وكل ذلك بعد الإعلان عن التوجه النهائي بموضوع اليوروبوند بما يحفظ مصلحة الدولة والناس وخلال مدة قصيرة لاننا لا نملك ترف الوقت والاسترخاء.

وقال هاشم ، بعد جولة في عدد من قرى منطقتي مرجعيون وحاصبيا: "رغم ما يجري فاننا قادرون كلبنانيين أن نتغلب على الصعوبات ونتجاوزها عندما تتوفر الإرادة الوطنية وتتكامل القدرات ويتخلى الجميع عن الأنانيات والمصالح والمكاسب السياسية والحزبية والطائفية، ويتعاون الجميع لإنقاذ الوطن من المعضلات التي أصابته والتي يتحمل مسسؤوليتها المكونات السياسية والوطنية، لانها تراكم سنوات وعهود. المطلوب اليوم الابتعاد عن كل ما يفرق ويشرذم، والعمل على المساحة المشتركة التي تخرج لبنان واللبنانيين من معاناتهم".

واضاف: "أمام حدة الأزمة ومعاناة اللبنانيين ومستوى الفقر الذي وصلت اليه أمور الناس، فان الحكومة مسسؤولة عن وجع الناس وجوعهم، ولا يمكن الانتظار اكثر في ظل الحصار المصرفي للمودعين والغلاء الفاحش والمتفلت والذي يقض مضاجع اللبنانيين بكل مناطقهم وانتماءاتهم. وهم ينتظرون أن يروا معالجات وحلولا للأزمات المعيشية، واتخاذ قرارات جريئة حول أموال الناس وحل الكهرباء والدين العام".
 



M.BEA



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2020
top