2020- 04 - 02   |   بحث في الموقع  
logo اليكم تقرير مستشفى رفيق الحريري عن كورونا اليوم logo تفاصيل إصابة فيروس كورونا للمخ أيضًا logo جامعة الإسكندرية تعلن عن تفاصيل اكتشاف علاج لـ فيرس كورونا logo ما جديد اصابتي كورونا في التبانة – طرابلس؟ logo حملة كرامة وطن ـ إسطنبول: لتصحيح الخطأ وجعل العودة لاي لبناني عالق في الخارج وعلى نفقة الدولة اللبنانية logo “العناية الإلهية” تنقذ نجل راغب علامة من حادث سير logo الإتحاد الأوروبي يعتذر من إيطاليا logo ماذا جاء في التقرير اليومي لغرفة إدارة الكوارث؟
الاتصالات ما زالت مستمرة لعقد المصالحة الفلسطينية ببيروت
2010-10-21 00:00:00

(أحمد حرب-إن ليبانون-غزة) أكدت  مصادر فلسطينية واسعة الاطلاع أن  حركتا فتح وحماس توصلتا الي اتفاق على عقد لقاء المصالحة بينهما وبحث قضية الملف الأمني في العاصمة اللبنانية بيروت .وأشارت أن اتصالات مكثفة جرت في الساعات الماضية  بين مسؤوليين في الحركتين  وانه تم التوافق بشكل مبدئي على عقد اللقاء في بيروت بدلا من العاصمة السورية دمشق.فيما نفت حركة حماس ما ذكرته مصادر فلسطينية أن الحركتين اتفقتا على عقد لقاء المصالحة بينهما في بيروت نهاية الشهر الحالي . وقال القيادي في حماس "أيمن طه" إن الخبر غير صحيح وانه لم يتم الاتفاق حتى الآن على عقد لقاء المصالحة في بيروت فيما أكد أن الاتصالات لا زالت مستمرة لتحديد موعد جديد بين الجانبين.وأوضحت المصادر أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس طالب عضو اللجنة المركزية ورئيس وفد المصالحة عزام الأحمد بتكثيف جهوده والإسراع في أجراء اتصالات مع قادة حركة حماس من أجل تحديد مكان وزمان عقد لقاء المصالحة على الا يتجاوز ذلك نهاية الشهر الجاري.وقال القيادي بحركة حماس إسماعيل رضوان إن حركته  مصرة على تجاوز الخلافات لتحديد موعد آخر لاحق وتهيئة الأجواء المناسبة لتحقيق هذا الملف، معربا عن أمله في أن "تكون حركة فتح على قدر من المسئولية، لأنها قادرة على ذلك".
وأضاف رضوان أن حركة حماس مستعدة للتواصل لعقد هذا اللقاء في زمان ومكان مختلفين رغم التأجيل الحاصل من حركة فتح".وأوضحت المصادر أن الساعات المقبلة سيتم فيها إجراء مناقشات من قبل قادة الحركتين للاتفاق بشكل نهائي على عقد اللقاء في بيروت وتحديد موعده مشيره إلي أن موعد اللقاء لن يتجاوز نهاية الشهر الجاري.وكان من المقرر أن تلتقي حركتا حماس وفتح الأربعاء الماضي من أجل مناقشة الملف الأمني، والمتعلق بتحقيق المصالحة ، وذلك عقب الاتفاق على باقي النقاط خلال اجتماع عقد بين الحركتين قبل نحو شهر في دمشق ، ولكن عقدة المكان أجلت اللقاء.واعتبر القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أيمن طه أن زيارة القياديين في حركة فتح عبد الله الإفرنجي وروحي فتوح إلى قطاع غزة والتي كانت مقررة الأحد القادم قد تأجلت.وأوضح طه في تصريح لـ"إن ليبانون" مساء الخميس أن حركته "أبلغت القياديين في الحركة عزام الأحمد وصخر بسيسو بأهمية تأجيل هذه الزيارة حتى لا تفهم بأنها بديلة عن وفد دمشق، ووافقت فتح على هذا المقترح".ولفت إلى أنه بناء على ذلك فقد تم إبلاغ كل من الإفرنجي وفتوح بتأجيل موعد الزيارة.في المقابل، نفى الإفرنجي في تصريح لـ"إن ليبانون" أن تكون هذه الزيارة إلى قطاع غزة قد تأجلت، مشيرًا إلى أنه اجتمع وفتوح بالرئيس محمود عباس الذي أكد على ضرورة الذهاب إلى غزة والاستماع من جميع الفصائل.وشدد على "أننا متوجهين إلى قطاع غزة حسب الموعد المحدد يوم الأحد القادم".وأضاف "هناك سوء فهم لدى بعض الأخوان أننا بديل لوفد المصالحة، ونحن لسنا بديل لوفد المصالحة، فوفد المصالحة الفتحاوي برئاسة عزام الأحمد هو بتكليف من حركة فتح والرئيس عباس، والربط بين الموضوعين خطأ جدًا".وتابع:" نحن حتى الآن لم نتحدث بشكل رسمي مع حركة حماس، وإن كان هناك بعض جس النبض"، مضيفا "نحن لا نريد الآن أن نجعل من زيارتنا مشكلة، وبالتالي نحن من سكان قطاع غزة وعندما نأتي لغزة نعود بين أهلنا". وشدد "نحن لا نريد مناقشة الموضوع في الإعلام، طرح القضايا على الإعلام يعقدها، لا نريد أن نخرج عن إطار هذه المهمة المتواضعة البسيطة".وأوضح الإفرنجي أن زيارتهم لغزة ليست لطرح ملفات "وإنما للاستماع للقضايا العالقة على الأرض والملاحظات علينا، والملاحظات التي لا تذكر أثناء الحوار وملاحظاتنا على الإخوان لنجمع كل هذه القضايا ونقدمها للرئيس بهدف فك هذه العقد وتسهيلها".وكان الرئيس عباس كلف كل من الإفرنجي وفتوح بالذهاب إلى قطاع غزة والاستماع إلى قيادة الفصائل هناك.





ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2020
top