2020- 07 - 07   |   بحث في الموقع  
logo ياسين جابر: يجب ان يكون هناك اصلاح هيكلي لقطاع الكهرباء logo الوزير نعمة: لتسهيل أمور لرجال الأعمال والمستثمرين في ​لبنان​ المصدرين والمستوردين. logo الجيش: 5 طائرات استطلاع إسرائيلية خرقت الأجواء اللبنانية يوم أمس logo طليس: سنقفل مراكز المعاينة بدءا من 9 تموز اذا لم تبحث الحكومة بخطة النقل logo صحيفة عراقية: استدعاء برلماني لوزير الطاقة العراقي بعد زيارة لبنان ورفض قاطع لمنحه الامتيازات logo خريس خلال إحياء يوم شهيد امل في صور: هناك مؤامرة كبيرة تُحاك ضدنا لنتخلى عن مقاومتنا logo تعطل سيارة داخل نفق المطار باتجاه بيروت logo نعمه زار شركة نيت في الكرنتينا: نعمل على استعادة دور لبنان كمركز تجاري رئيسي في المنطقة
نصرالله: الكيان الإسرائيلي إلى زوال... ومشهد الإسرائيليين يغادرون هو قطعي
2020-05-26 22:19:48

 أكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله أن الكيان الإسرائيلي إلى زوال لأن هذا الكيان طارئ ومصطنع، ونحن نرى أن لا إمكانية لبقاء غدة سرطانية تقوم على أساس عنصري وإرهابي في المنطقة، والموضوع موضوع وقت، مؤكداً بأن مشهد الإسرائيليين يحزمون حقائبهم ويغادرون هو قطعي.

وفي مقابلة خاصة مع إذاعة النور، نقلتها محطات تلفزيونية عدة، هنأ السيد حسن نصرالله الإذاعة بذكرى تأسيسها، شاكراً للقنوات الناقلة جهدها، وذكّر بأن روح المقاومة التي تحدث عنها الشهيد عماد مغنية والتي يعترف بها الإسرائيلي اليوم كميزة لدى من قاتلوه لا تزال قائمة، وتجسدت في العام 2006 نتيجة التراكم الذي لم يكن وليد لحظته، واليوم الأمر الواقع لا يزال على ما هو عليه، ولدينا ثقة بالمقاومين وببيئة المقاومة، ووجه التحية إلى عائلات الشهداء والأسرى والجرحى والبيئة التي تحملت في مختلف المناطق، وأكد الحرص على الجانب الإيماني والعقائدي على الرغم من محاولات سلخ المقاومة عن هذه الماهية التي اعتبرها أصل المقاومة والجانب الأول منها، وأشار إلى أن التطور في العقل العسكري والتطور الكمي والنوعي (الذي يقر به العدو الإسرائيلي) هو الجانب الثاني من هذه المقاومة.

وإذ أسف الأمين العام لحزب الله بسبب غياب الإحتفالات بذكرى التحرير في الجانب اللبناني، معتبراً الأمر نقطة ضعف، لفت إلى أن أغلب القادة الإسرائيليين تحدثوا في الأسبوع الماضي، وهم كانوا قبل العام 2000 ضباطاً في جنوب لبنان،  ونبه إلى أن إعلام العدو  يتحدث عن عبارة "إسرائيل أوهن من بيت العنكبوت" التي جاءت في وقتها تزامناً مع هزيمة مذلة تحت النار وقد حفرت كثيراً بقادة  الكيان الاسرائيلي، وأضاف أن لدى الإسرائيلي هاجس، ولذلك عندما يتحدثون عن لبنان من العام 2006 يتحدثون عن جبهة لديها حساباتها الدقيقة، ويتحدثون عن أن المقاومة الموجودة الآن مختلفة عن التي كانت موجودة في العام 2000، وعن عدم قدرتهم على منع تعاظم قوتها، وفي لبنان هناك قوة ردع على طرفي الحدود، وهذه نقطة قوة للبنان لأن المعتدي كان دائماً الإسرائيلي، وهذه نتيجة قناعة  الإسرائيلي بأنه ليس أمام عدو يستهان به.

وأعاد السيد حسن نصرالله التذكير بأن المقاومة من العام 1982 كانت ترى ما حصل في العام 2000، مستذكراً خطابات السيد عباس الموسوي والشيخ راغب حرب في بداية المقاومة التي تؤكد ذلك، وهذه سنة طبيعية بأن مواجهة المحتل بمقاومة ويقاتل بنفس طويل وبثقة النتيجة هي النصر. 

وأكد الأمين العام لحزب الله أن "إسرائيل" كانت تتآمر على الأردن عام 1982، واليوم لا زالت تتآمر عليه من خلال صفقة القرن، وما زال مشروع الوطن البديل للفلسطينيين في الأردن قائماً لدى "إسرائيل"، ولفت بأن باراك قال إن شارون كان هدفه اخراج المقاومة الفلسطينية من لبنان وايصال آل الجميل الى السلطة، والهدف كان تجميع الفلسطينيين في الأردن وإسقاط السلطة الهاشمية.

وجزم السيد حسن نصرالله بأن الانسحاب الإسرائيلي عام 1985 نحو الشريط الحدودي المحتل لم يكن منة من العدو، وما حصل في العام 1982 شارك فيه الكثير من القوى من أحزاب وطنية وإسلامية لا سيما في السنوات الأولى، لكن الفارق هو الحضور الإستثنائي لحزب الله في السنوات الأخيرة، واعتبر أن هذا لا يجوز أن يلغي من الذاكرة أنه حتى اللحظة الأخيرة من الإنتصار كان هناك فصائل أخرى تقاتل الإسرائيلي.

ورأى الأمين العام لحزب الله أن الاسرائيلي اكتشف أن الحزام الأمني لم يعد قادراً على حماية المستوطنات، وهو الهدف الذي كانت تسعى إليه المقاومة، ودعا إلى دراسة ما حصل قبل العام 2000، عند العمل على إسقاط هدف العدو سيتراجع، والإسرائيلي في السنتين الأخيرتين قبل الإنسحاب كان يسلم المواقع إلى جيش لحد، حيث كان لديه فكرة بالإنسحاب إلى الحدود على أن يستمر جيش لحد في القتال، وبالتالي تحويل الصراع إلى حرب أهلية، لكن المفاجأة بالنسبة لهم كانت سرعة إنهيار جيش لحد، والمقاومة كانت قد اكتشفت هذه الفكرة قبل نحو عام، الأمر الذي دفعها إلى التركيز على إستهداف المواقع اللحدية.

 وشدد السيد حسن نصرالله أن المقاومة جنبت لبنان حرب أهلية طائفية جديدة، وفي تحرير الألفين تم تقديم نموذج مشرق عندما انهار جيش انطون لحد، وهرب الإسرائيلي، ودخل الناس حيث لم يرتكب مجازر وتم تسليم العملاء إلى الجيش اللبناني، ومن أراد الهروب تمكن من الهرب، ولم يطلق النار على أحد.  

الأمين العام لحزب الله أعرب عن قناعته بأن الكيان الإسرائيلي إلى زوال لأن هذا الكيان طارئ ومصطنع، ونحن نرى أن لا إمكانية لبقاء غدة سرطانية تقوم على أساس عنصري وإرهابي في المنطقة، والموضوع موضوع وقت، مؤكداً بأن مشهد الإسرائيليين يحزمون حقائبهم ويغادرون هو قطعي.




ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2020
top