2020- 07 - 15   |   بحث في الموقع  
logo لقاح أميركي يمنح كل من تناولوه مناعة "أقوى من الطبيعية" ضد "كورونا" logo مؤسسة طبية كبرى تؤكد أنه يمكن السيطرة على "كورونا" في أميركا خلال شهر logo أمراض تعايش معها البشر دون لقاح.. تعرّفوا إليها logo حمد حسن: للتعاطي بمسؤولية مع فيروس كورونا logo “يغار من بوتين”.. أسرار ترامب الدفينة يكشفها بولتون logo هل تفرض بكين عقوبات على واشنطن بسبب قانون هونغ كونغ؟ logo إفتتاحية “الجمهورية”.. هذا ما تضمنته logo ماذا في أسرار الصحف؟
في التمديد للمفتي مالك الشعار.. الكلّ خاسر!… غسان ريفي
2020-05-27 06:00:14

لم يدخل التمديد الى مؤسسة إلا وأفسدها، ولم يطلبه أحد لنفسه إلا دفع ثمن ذلك ضعفا وشللا وضربا لمصداقيته، وأنعداما لوزنه، والتجارب على ذلك كثيرة من رئاسة الجمهورية الى أصغر مركز في الدولة اللبنانية..


على مسافة أربعة أيام من إنتهاء ولاية مفتي طرابلس الشيخ مالك الشعار، وإنتقال مهام تسيير شؤون مرفق الافتاء الى أمين الفتوى الشيخ محمد إمام بناء على قرار مفتي الجمهورية الشيخ عبداللطيف دريان، ما يزال الشعار يطلب التمديد لنفسه ولمرة ثالثة، مسخرا كل علاقاته وإنتماءاته السياسية من أجل البقاء في منصبه والضغط على مفتي الجمهورية للتراجع عن قراره، الأمر الذي جعله يفقد كثيرا من حضوره وهيبته على المستوى الشخصي، كما عرّض مقام مفتي طرابلس الى هجوم غير مسبوق من شأنه أن يسيء الى المؤسسة الدينية الأم والى الطائفة ككل.


لا شك في أن التمديد للشعار للمرة الثالثة، لن يصب في مصلحة أحد هذه المرة، بل سيكون الكل خاسرا وسيدفع الثمن عاجلا أم آجلا، نظرا للاحتجاجات الأفقية التي تجاوزت طرابلس الى كل لبنان رفضا لهذا التمديد، ولحالة الاستغراب الى حدود الدهشة التي تحيط بالشعار نتيجة سعيه للبقاء في منصبه، ما يطرح تساؤلات حول: ماذا يريد الشعار بعد أن مددت ولايته مرتين؟، وهل يستأهل تمديد ثالث كل ما يقدمه الشعار من تنازلات وتوسلات سياسية وما يتعرض له من هجوم وإنتقاد بشكل لم يعد يليق برجل دين؟، ولماذا لا يبادر الشعار الى الالتزام بولايته فيخرج كبيرا بعدما إتهم من قبل كثيرين بأنه رجل مناصب ووجاهة، وبصفات أخرى لا تليق بمقام مفتي طرابلس؟.


الخسارة في التمديد للشعار لن تستثني أحدا، فهي ستلحق بداية بطالب التمديد الذي يتعرض لشتى أنواع الاساءات على مواقع التواصل الاجتماعي، وفي الشارع وهو تعطلت ولايته في التمديد الأول، ثم أصيب بشلل كامل في التمديد الثاني، وفي حال حصل التمديد الثالث فإن الأمور قد تصل الى ما لا يُحمد عقباه.


والخسارة ستلحق أيضا بمفتي الجمهورية الشيخ عبداللطيف دريان الذي سيتراجع عن قراره بتسليم مهمة تسيير شؤون الافتاء الى الشيخ محمد إمام وذلك من دون أسباب موجبة، وسيُتهم بأنه منحاز سياسيا لفئة دون أخرى ما قد يفقده صفة المفتي الجامع.


ولن تسلم المؤسسة الدينية الأم من الخسارة وستظهر بأنها خاضعة للتدخلات السياسية القادرة على كسر قراراتها والاساءة الى هيبتها. وكذلك الأمر بالنسبة الى الطائفة السنية التي تتعرض مؤسساتها الدينية للاستهداف والاضعاف لأسباب أقل ما يقال فيها أنها تافهة.


أما الرئيس سعد الحريري الداعم للشعار فقد يكون الخاسر الأكبر حيث ستزداد النقمة عليه في طرابلس التي يرفض السواد الأعظم من أهلها التمديد، وسيعرضه ذلك الى تراجع إضافي في شعبيته التي تتلاشى بفعل سلوكه السياسي وقراراته الارتجالية التي لا تتلاءم وتطلعات القواعد الشعبية.


وستلحق الخسارة أيضا بمقام مفتي طرابلس الذي سيتحول الى فشة خلق من قبل كل رافض للتمديد، الأمر الذي سيسيء الى هذا المقام الذي كان يفترض بشاغله أن يقدم كل التضحيات للحفاظ عليه وعلى هيبته وحضوره.


كما ستلحق الخسارة بمدينة طرابلس بما تمثله من رمزية سنية، خصوصا أن محاولات التمديد المتواصلة للشعار ستظهر أنه لا يوجد في مدينة العلم والعلماء من هو مؤهل لتبوؤ منصب الافتاء، كما ستدفع الفيحاء ثمن عدم قدرة اهلها على إختيار من يرونه مناسبا للافتاء يكون قادرا على ضخ دم جديد في دار الفتوى ويحقق لهم تطلعاتهم وطموحاتهم.


تقول بعض المصادر: “من حق أبناء طرابلس أن يكون لديهم مفت جديد إذا كانت هذه هي رغبتهم، ولا شيء يستأهل لكي تطال هذه الخسائر الجميع، وإذا كان الشعار يريد التمديد لمصلحة شخصية، فإن مصلحة الطائفة والمؤسسة الدينية الأم ومقام مفتي طرابلس والمسلمين السنة، أهم منه ومن طموحاته في البقاء على كرسي الافتاء، لذلك لا بد من وضع حدّ لما يحصل من إساءات لمؤسساتنا الدينية، وأن يصار أخيرا الى إحترام قرار مفتي الجمهورية بانهاء الولاية في 31 أيار الجاري”.



مواضيع ذات صلة:




  1. إجماع سياسي وشعبي وديني على تنفيذ قرار إنهاء ولاية الشعار!… غسان ريفي




  2. الكل في الشارع المسيحي.. مأزوم!… غسان ريفي




  3. صراع سعد وبهاء يهدد الحريرية السياسية.. ويقدم خدمة للخصوم!!… غسان ريفي





 




safir shamal



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2020
top