2020- 07 - 15   |   بحث في الموقع  
logo أمراض تعايش معها البشر دون لقاح.. تعرّفوا إليها logo حمد حسن: للتعاطي بمسؤولية مع فيروس كورونا logo “يغار من بوتين”.. أسرار ترامب الدفينة يكشفها بولتون logo هل تفرض بكين عقوبات على واشنطن بسبب قانون هونغ كونغ؟ logo إفتتاحية “الجمهورية”.. هذا ما تضمنته logo ماذا في أسرار الصحف؟ logo انخفاض نسبة إشغال الأسرة في مستشفيات عزل "كورونا" المصرية إلى 60% logo تعرف على فوائد "تدليك الأذن" وتخلص من اضطرابات البطن
علماء يكتشفون أهمية بروتينات لعاب حشرة "القراد" لعلاج "كورونا"
2020-05-28 09:17:24


علماء يكتشفون أهمية بروتينات لعاب حشرة القراد لعلاج كورونا


تحظى حشرة القراد بسمعة سيئة، فهي بحاجة إلى امتصاص الدم من أجل البقاء، ومسؤولة عن نقل البكتيريا التي تسبب الأمراض، مثل مرض لايم في البشر، فضلاً عن شكلها غير المرغوب فيه، ومع ذلك، فهي بالنسبة للكيمياء الطبية من المخلوقات المذهلة.



ودخل بروتين (إيفاسين) المستخلص من لعابها، والمعروف بخصائصه المضادة للالتهابات، بؤرة اهتمام الباحثين مؤخراً، لعلاج أحد أعراض فيروس كورونا المستجد، مع نجاح الباحثة شارلوت فرانك من مختبر البروفسور ريتشارد باين بجامعة سيدني الأسترالية، في صنع هذه البروتينات لأول مرة، وهو الإنجاز التي تم الإعلان عنه في العدد الأخير من دورية «وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم».



تضخ حشرة القراد بروتين (إيفاسين) في مواقع العضة في أثناء استهداف البشر أو أي كائن آخر، ويساعد ذلك على تثبيط الاستجابة الالتهابية، بما يساعدها على التهرب من الكشف بواسطة جهاز المناعة في الكائن المضيف لها، وهذا يعني أنها يمكن أن تتغذى لعدة أيام دون علم الكائن المضيف.



ويقوم البروتين بذلك عن طريق الارتباط بالجزيئات الالتهابية الموجودة في الدم، والتي تسمى «الكيموكينات»، بما يمنعها من التسبب في التهاب بمكان اللدغة، بينما في حالة اللدغات من أي كائن آخر غير القراد، تتسبب هذه «الكيموكينات» في التهاب ليشعر الإنسان بوجود شيء غريب، ويتم تحفيز جهاز المناعة لمواجهته.



وتقول الباحثة شارلوت فرانك في تقرير نشره أول من أمس الموقع الإلكتروني للجامعة: «خاصية تثبيط الالتهابات غير العادية التي يمنحها بروتين (إيفاسين) في القراد، دفعتنا إلى تصنيع هذا البروتين معملياً، بما يمهّد لاستخدامه لعلاج الأمراض البشرية، بما في ذلك الاستخدام المحتمل لعلاج التهاب الرئة، وهو أحد الأعراض التي يسببها فيروس كورونا (المستجد)».



وتضيف: «عرفنا عن (إيفاسين) لأكثر من عقد من الزمن، لكن عندما تحاول عزله من لعاب القراد، ينتهي الأمر بمزيج كبير من الجزيئات الأخرى، مما يجعل من الصعب جداً استخدامه»؛ وللتغلب على هذه المشكلة، قامت شارلوت ببناء البروتين من الصفر باستخدام الكيمياء الصناعية، وهو إنجاز لم يفعله أحد من قبل.



وتقول: «نحاول الآن هندسة جزيئات البروتين لجعلها أكثر فعالية وأكثر استقراراً في الدم، ويمكننا بعد ذلك البدء في استكشاف مدى فعاليتها في مجموعة من الحالات الالتهابية في التجارب السريرية، بما في ذلك تلك التي يسببها فيروس (كورونا المستجد)».



قد يهمك أيضــــــــــــــــًا : 



حقائق صادمة عن فرشاة الأسنان وانتشار100 مليون نوع من البكتيريا



دراسة حديثة تكشف أن البكتيريا تمتلك ذاكرة تشبه الإنسان



وكالات



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2020
top