2020- 07 - 10   |   بحث في الموقع  
logo وكالة الطاقة الدولية تصدر تقريرًا عن أسعار النفط خلال 2020 وتحذر من "كورونا" logo قصة عمرها 15 قرنًا… “آيا صوفيا” هويتان دينيتان ومصير متنازع عليه logo اصابة جديدة بكورونا في كوسبا – الكورة logo وزير الصحة يكشف: أعداد إصابات ″كورونا″ ستبقى مرتفعة في الأيام المقبلة logo تراجع خدمات شركتي الخلوي في عكار logo غرق طفلة في عكار logo قصة حريق غرفة جارنا في الحي (بقلم سمير مسره) logo ‫مستشفى الحريري: 25 إصابة و 12 حالة مشتبه باصابتها و3 حالات حرجة ولا وفيات‬
بوتين يكشف عن سياسة “الردع النووي” الروسي
2020-06-03 07:56:10

أقرّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين امس الثلاثاء، سياسة الردع النووي الروسية، التي تسمح له باستخدام أسلحة ذرية للرد على أي هجوم بأسلحة تقليدية على البنية التحتية الحكومية والعسكرية الحيوية.



وتعكس الصيغة الجديدة الموسعة لسياسة الردع الروسية بحسب مراقبين مخاوف موسكو بشأن احتمال تطوير أسلحة من شأنها منح واشنطن القدرة على ضرب أصول عسكرية ومنشآت حكومية مهمة دون اللجوء لاستخدام أسلحة ذرية.


وتعيد الوثيقة الجديدة التأكيد على أن البلاد يمكنها استخدام الأسلحة النووية ردا على أي هجوم نووي أو اعتداء يشمل أسلحة تقليدية “تهدد وجود الدولة” الروسية.


وتقدم وثيقة السياسة الجديدة وصفا تفصيليا للمواقف التي قد تستدعي استخدام أسلحة نووية، وتشمل استخدام الأسلحة النووية او أي أسلحة دمار شامل أخرى ضد روسيا أو حلفائها وأي هجوم من جهة معادية تستخدم فيه أسلحة تقليدية تهدد وجود الدولة.


وعلاوة على ذلك، تنص الوثيقة الآن على أن روسيا تستطيع استخدام ترساناتها النووية إذا تلقت “معلومات مؤكدة” بشأن إطلاق صواريخ باليستية تستهدف أراضيها أو أراضي حلفائها، وأيضا في حال “تأثير عدو على منشآت حكومية أو عسكرية حيوية تابعة للاتحاد الروسي، والتي قد يؤدي إحباطها إلى فشل عمل انتقامي لقوى نووية”، حسبما نقلت “الأسوشيتد برس”.


بلغت العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا أدنى مستوياتها منذ الحرب الباردة بسبب الأزمة الأوكرانية والاتهامات التي أثيرت بتدخل روسيا في انتخابات الولايات المتحدة الرئاسية عام 2016 وخلافات أخرى.


وأعلنت موسكو وواشنطن العام الماضي انسحابهما من معاهدة الصواريخ النووية متوسطة المدى المبرمة عام 1987.


وبذلك، لم تعد هناك أي اتفاقيات قائمة للحد من الأسلحة النووية بين الولايات المتحدة وروسيا سوى معاهدة “ستارت الجديدة” التي وقعها الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما عام 2010 مع نظيره الروسي آنذاك ديمتري ميدفيديف.


وكانت روسيا طرحت تمديد العمل باتفاقية “ستارت الجديدة” التي ينتهي العمل بها في شباط 2021، بينما دفعت إدارة ترامب باتجاه إبرام اتفاقية أسلحة جديدة تشمل الصين أيضا.



Diana Ghostine



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2020
top