2020- 08 - 11   |   بحث في الموقع  
logo هل من اتفاق محتمل لإلغاء بعض العقوبات الأميركية على إيران؟ logo لقاء تضامني بمطرانية بيروت للروم الارثوذكس: لمعالجة الاسباب التي أدت إلى الكارثة المأساوية logo بيزلي اطلع على جهوزية مرفأ طرابلس: يجب العمل بصورة طارئة وسريعة لمساعدة الشعب اللبناني logo يعقوبيان: محاولتكم لاستغلال الكارثة في عسكرة الدولة وقمع الحريات لن تمرّ logo الصحة الإماراتية: تسجيل وفاة واحدة و262 إصابة جديدة بكورونا و195 حالة شفاء logo تسجيل 12 حالة وفاة و263 إصابة جديدة بفيروس كورونا في سلطنة عمان logo السعودية تعلن مراجعة أسعار البنزين المحلية لشهر آب الجاري logo هزة ارضية
بعلبك تصدح فنّاً وصموداً رغم كل شيء… “سنعيش”
2020-07-06 10:55:44







1_708236

4_690026

6_659356




<►>





بين سحر الموسيقى وعظمة هياكل قلعة بعلبك، تفجرّت منابع الأمل والجمال داخل بهو معبد باخوس الأثري في الحفلة الاستثنائية التي أرّخت حضور “مهرجانات بعلبك الدولية” هذا العام رغم الظروف الاقتصادية الكارثية وجائحة كورونا. رغم اليأس والقنوط والوجع اللامحدود، تحضر مهرجانات بعلبك لتستعيد لبناننا الفن والجمال والتاريخ. هو “صوت الصمود” إذاً، وقد فعلت هذه الليلة فعلها، دموع رجاء في العيون وإيماناً بلبنان لن ينال منه الذين يمعنون في قهرنا.

وفي جوف الليل، أطلّ المايسترو هاروت فازليان، بموسيقاه على العالم أجمع بأداء الأوركسترا اللبنانية الفلهارمونية، وجوقة الجامعة الانطونية، وجامعة سيدة اللويزة، وجوقة الصوت العتيق ومشاركة الفنان رفيق علي أحمد إحياء للذكرى المئوية لإعلان لبنان الكبير ومرور 250 عاماً على ولادة بيتهوفن.

الحفلة التي يشاهدها العالم عبر شاشات التلفزة تخلو من الحضور جراء جائحة كوفيد 19 لتؤكد أن قطار المهرجانات في بعلبك لم يتوقف وسيواصل طريقه على سكة التاريخ مهما اشتدّت الصعاب.

أثلجت إطلالة المهرجان الصدور لاعتبارها شرارة مضيئة تعيد الأضواء والحياة إلى أروقة المعابد والهياكل.

بهية باحة معبد باخوس المحاط بالأعمدة، ينتشر فيها جنود أعضاء الفرقة المنتشرين وتتطاير ألحان موسيقاهم لتبعث روح بيتهوفن الفنية في الأرجاء.

ترخي الأضواء بظلالها على الأعمدة والحجارة عبر إبداعات بصرية لجان لوي مانغي تظهّر جماليتها بصمة المخرج باسم كريستو.

لا يضاهي المشهد من على سطح هذه القلعة أي مشهد آخر، إذ يمكن رؤية روعة مدينة بعلبك التي تضجّ هذه الليلة بالحياة والحركة، وتتداخل مشاهدينها مع مآذن المساجد وقبب الكنائس لتزيد من روعة المنظر روعة.

ترتسم على وجه المايسترو هاروت فازليان نسيمات الرضا لحظة استطاع أن يمسح ولو لوقت قصير آلام الظروف التي يعيشها المواطن اللبناني وأن يرسم جسر تواصل بين بعلبك الأمس والغد.

ويشهد الحفل على محطة تقارب العشرين دقيقة للأخوين أسامة وغدي الرحباني، أضف الى مقطع لغبريال يارد من فيلم جبران خليل جيران. وللفنان رفيق علي أحمد وقفة بنكهة مسرحه الناهم من الأصالة وأوجاع الناس.

بعلبك تصدح هذه الليلة: “سنعيش رغم كلّ شيء”.




Saada Nehme



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2020
top