2020- 08 - 13   |   بحث في الموقع  
logo محمد القواس: تكليف الحريري لتأليف الحكومة العتيدة يؤكد أننا لم نأخذ العبر من الماضي الأليم logo جبهة العمل: حكومة الانقاذ الوطني كفيلة بوضع قطار الحلول على السكة الصحيحة logo رابطة أبناء رأس بيروت تقدم طعنا بتعيين محافظ بيروت القاضي مروان عبود logo أبو فاعور من الاونيسكو : هناك ملفات يتم اخفاؤها ولا بديل عن التحقيق الدولي logo قائد الجيش تداول مع القائمة بأعمال السفارة الهولندية بالعلاقات الثنائية بين جيشَي البلدين logo جمالي: أعلق كل مهامي في مجلس النواب لأن هدفي الأساسي إقرار قانون إنتخابي جديد logo القائد العام للحرس الثوري الايراني: الإدارة الأميركية تفتقر إلى الحكمة logo رالف ملاحي ينضم إلى قافلة شهداء انفجار بيروت.. وشقيقه: حرمتوني من كلمة خي
قصر العينى يجرى تجربة للقاح لدراسة قدرته على مواجهة وباء "كورونا"
2020-07-15 00:24:10


قصر العينى يجرى تجربة للقاح لدراسة قدرته على مواجهة وباء كورونا


كشفت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، أنه فى  مستشفى قصر العيني في القاهرة، يتم اجراء تجربة على لقاح" MMR "،وهو اللقاح الشهير للحصبة والنكاف والحصبة الألمانية، وقد تم تجنيد ما يصل إلى 200 طبيب وممرض ومقدم رعاية صحية، على الخط الأمامي لفيروس كورونا لمعرفة ما إذا كان إعطائهم لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية يحميهم من أعراض فيروس كورونا التاجي الحادة، حيث ستستمر التجربة حتى شهر أكتوبر المقبل، وتعتبر هي الأولى من نوعها.قالت صحيفة "ديلى ميل "، تركز معظم تجارب لقاح فيروس كورونا Covid-19  أو نحو ذلك في جميع أنحاء العالم على أهداف محددة فريدة من نوعها للفيروس نفسه، ويتم إجراؤها إما بآثار ارتفاع بروتين موجود على سطح الفيروس، أو أجزاء من مادته الوراثية، موضحة أن الفكرة هي أن الجهاز المناعي يتعرف على المادة الفيروسية في اللقاحات على أنها غريبة، ويخلق خلايا مقاومة للعدوى (الأجسام المضادة والخلايا التائية) إذا واجهت بعد ذلك فيروس كورونا" Covid-19"، وبعبارة أخرى، تم تصميمها للعمل ضد Covid-19 ولا شيء آخر، وينطبق الشيء نفسه على معظم لقاحات الأمراض المعدية، لكن مجموعة صغيرة من اللقاحات، بما في ذلك MMR ، و BCG المعطاة للحماية من السل (TB) والنسخة الفموية من لقاح شلل الأطفال، مختلفة، وهي مصنوعة من نسخ "حية" ولكنها ضعيفة للغاية من الفيروسات أو البكتيريا.



قالت، بالإضافة إلى تحضير الجهاز المناعي لإنتاج خلايا تقاوم الأمراض التي تستهدف الكائن المعدي، فإن اللقاحات الحية تعمل على تحفيز الجهاز المناعي بأكمله، لذلك فهو أكثر يقظة لأي كائنات غازية، حيث يُعتقد أن هذا يرجع إلى أن وجود أي فيروس أو بكتيريا حية يكفي لوضع جهاز المناعة بأكمله في حالة تأهب.أوضحت الدكتورة إليانور ريلي، أستاذة علم المناعة والأمراض المعدية في جامعة أدنبرة: "إن الأمر يشبه إلى حد ما قيام الجيش بوضع كل قناصيه في الخدمة، جاهزًا لإخراج أي شيء يمثل تهديدًا محتملاً".وأشارت الصحيفة إلى أنه كما ذكرنا في مارس، هناك العديد من التجارب الجارية على مستوى العالم لمعرفة ما إذا كان يمكن للقاح السل "، BCG "أن تخفف من أعراض فيروس كورونا  Covid-19.، وجدت دراسة الأسبوع الماضي أن لقاح BCG ، الذي تم تقديمه للمراهقين  من عام 1953 حتى عام 2005 للحماية من السل، قد يحمي من فيروس كورونا التاجيةوأكدت، أنه تم التوصل للقاح من قبل لمكافحة الأمراض المعدية غير السل، وقد وجدت دراسة، نُشرت في مجلة" BMJ "، فى عام 2016 ، أن الأطفال الذين تم إعطاؤهم لقاح السل" BCG "، كانوا أقل عرضة بنسبة 30 % للموت بسبب أي مرض معدي في عامهم الأول.



أفادت الأبحاث أيضا بأن اللقاح قد يحمي الناس أيضًا من فيروس كورونا التاجي.وقالت الصحيفة، إنه عندما يتعلق الأمر بلقاح MMR ، قد يكون هناك سبب آخر يجعل اللقاح يخفف آثار فيروس كورونا Covid-19، كما يقول علماء جامعة كامبريدج، حيث درسوا عينات دم المرضى البريطانيين الذين عولجوا في المراحل المبكرة من الوباء، كانت الأجسام المضادة التي يصنعها جهاز المناعة لديهم مماثلة في هيكلها للأجسام المضادة المنتجة استجابة للحصبة الألمانية، وهي واحدة من 3 فيروسات يستهدفها لقاح الحصبة، والنكاف، والحصبة الألمانية.وأضافت الصحيفة، إنه في ورقة عبر الإنترنت (ولكن لم يتم نشرها بعد في مجلة تمت مراجعتها من قبل الأقران)، كتب العلماء: إذا كان هناك رابط بين فائدة لقاح MMR على فيروس كورونا، فإننا نقترح النظر في تطعيم للفئات العمرية المعرضة للخطر بلقاح "MMR"، موضحة إن التوصل للقاح لفيروس كورونا Covid-19 سيكون أمرًا شاقًا وقد يتطلب وقتًا لا يمكننا تحمله، لكن بعض خبراء المملكة المتحدة يحذرون من إعطاء لقاح MMR بدون أدلة أقوى.لماذا يعتقد الخبراء أن لقاح MMR



قد ينقذ البالغين من فيروس كورونا ؟ قالت الصحيفة، يمكن أن تساعد الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية في محاربة أو تقليل أعراض فيروس كورونا، في تجربة على 200 طبيب في مستشفى قصر العيني بالقاهرة والتي بدأت الشهر الماضى والتي ستستمر حتى أكتوبر المقبل أثبتت النتائج الأولية، أنه يمكن استخدام لقاح MMR كسلاح قوي ضد فيروس كورونا.وأوضحت الصحيفة، تشير بعض الأدلة إلى أن الضربة الثلاثية، التي أعطيت لملايين الأطفال البريطانيين منذ دخولها في المملكة المتحدة في عام 1988، يمكن أن تكون سلاحًا قويًا في المعركة ضد فيروس كورونا التاجي، إما عن طريق حماية البالغين من العدوى، أو تقليل الأعراض.كان هذا بالتأكيد هو التفكير وراء قرار الدكتور مارتن سكور، كاتب عمود فى صحيفة "ديلى ميل"، أن يحصل على لقاح MMR "لتحفيز مناعته.وقالت الصحيفة، حصل ما بين 80 و 90%من جميع الأطفال والمراهقين والشباب في المملكة المتحدة على لقاح MMR، وكانت أول جرعة عندما يبلغ الطفل عام واحد وجرعة تعزيزية أخرى عندما يبلغ الطفل 3سنوات، الآن فكرة أن اللقاح المتاح والرخيص نسبيًا (يكلف حوالي 50 جنيهًا إسترلينيًا بشكل خاص) يمكن استخدامه لحماية ملايين البالغين ضد فيروس كورونا Covid-19 يجذب اهتمامًا أوسع.





قد يهمك أيضــــــــــــــــًا : 



  تسجيل أعراض خطيرة مرتبطة بـ"كورونا" لدى أطفال أقل من 10 أعوام 



روسيا تسجل 6248 إصابة جديدة بفيروس كورونا



وكالات



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2020
top