2021- 01 - 26   |   بحث في الموقع  
logo روسيا تضاعف رسوم صادرات القمح logo غوتيريش يؤكد أن العالم يمر بأسوأ أزمة اقتصادية منذ مائة عام logo بعد المواجهات العنيفة مساء.. هكذا تبدو ساحة النور صباح اليوم logo كورونا يهدّد مليارديرا لبناني الأصل! logo مسؤول إيراني: لا خطط لدينا للحوار مع إدارة بايدن logo أبيض: بزمن كورونا يجب أن نحتفل عندما نغلق وحدات العناية المركزة وليس عندما نفتتحها logo ″استعملوا كمامة طبية فقط″.. كورونا المتحور يثير بلبلة في لبنان ومخاوف logo غوتيريش: العالم يمر بأسوأ أزمة اقتصادية منذ مائة عام
المصريون القدماء أول من عرف حشو الأسنان!
2020-08-03 09:55:47

Lتوصلت دراسة يونانية حديثة أجريت على مومياء مصرية قديمة تنتمي إلى العصر البطلمي، عثر عليها في «بانوبوليس القديمة» مدينة أخميم بسوهاج (جنوب مصر)، إلى أن المصريين القدماء أول من عرفوا حشو الأسنان.


وخلال الدراسة التي نشرت في العدد الأخير من دورية «السجل التشريحي»، التي تصدرها الرابطة الأميركية لعلماء علم التشريح، عثر الباحثون على تجويف مسامي في الأسنان معبأ بمواد واقية في المومياء (AIG. 3343) التي توجد من بين مقتنيات المتحف الأثري الوطني بأثينا، بما يشير وفق الدراسة إلى أن المصريين القدماء عرفوا حشو الأسنان، ليكونوا أول من عرفوا هذه الممارسة في وقاية الأسنان.

وكان الباحثون في مشروع بحوث المومياء، التابع للمعهد الهيليني لعلم المصريات والمتحف الأثري الوطني ومركز أثينا الطبي، يختبرون استخدام الآلية التي تعرف بـ«التصوير المقطعي المحوسب» في دراسة أسنان المومياوات القديمة، فتمكنوا باستخدام هذه الوسيلة من تقديم وصف كامل للأسنان، وكانت المفاجأة التي قابلتهم هي العثور على مواد منخفضة الكثافة (حشو للأسنان) بين الناجذ الثاني للفك السفلي الأيمن والضرس الأول.

ويقول الباحثون في دراستهم إن الشكل المميز والكثافة المنخفضة للمادة المستخدمة اختلف بشكل كبير عن مواد التحنيط الموجودة في أجزاء مختلفة من الجمجمة، وكانت أبعاد كتلة المادة أكبر من فتحة التجويف، وهي حقيقة تعزز احتمال إدخالها عمداً في التجويف، كما أن شكلها كان يختلف عن شكل السن، وكانت هناك تجاويف أخرى لم تمتلئ بنفس المادة، وكل ذلك دعم من اعتقادهم بأنه تم إدخال المادة في التجويف كنوع من العلاج، وليس أثناء التحنيط.

وبخلاف اكتشاف ممارسة الحشو، والتي توصف بأنها النتيجة الأهم في الدراسة، وجد الباحثون أن حالة الأسنان العامة كانت ضعيفة، وكانت هناك علامات على اهتراء الأسنان في أكثر من موضع، حيث تباين من فقدان طفيف للمينا إلى فقدان شامل لأنسجة الأسنان، كما هو الحال في الناجذ الأول للفك العلوي الأيمن، كما كان هناك دليل على أمراض اللثة الحادة في العديد من الأسنان، مع فقدان عظمي كبير في أكثر من موضع.

ولا توجد أي دراسات أجريت على سبب وفاة هذه المومياء، ولكن استناداً إلى ملامح الجمجمة، تم تصنيفها على أنها من الذكور البالغين، وتم تقدير العمر عند الوفاة بين 20 و30 عاماً، ولا توجد تغيرات تنكسية كبيرة في العمود الفقري والمفاصل الكبيرة.




Saada Nehme



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INN LEBAANON ALL RIGHTS RESERVED 2021
top