2020- 09 - 28   |   بحث في الموقع  
logo رين يعتلي القمة مؤقتاً logo ركلة جزاء تمنح الفوز لـ «الملكي».. وبداية مبهرة لسواريز مع أتلتيكو logo بوتاس بطلاً لجائزة روسيا الكبرى logo البايرن يتجرع الخسارة بالأربعة.. وشالكه يخسر ويقيل مدربه logo أرسنال يخشى جحيم «أنفيلد» logo «الإنتر» يخطف فيورنتينا.. ونابولي وميلان يحققان الفوز الثاني logo زوجة المنتصر بالله: 3 فنانات تواصلن مع زوجي بشكل دائم logo حضور كثيف في مراسم تشييع المنتصر بالله
أبرز ما جاء في افتتاحية الأنباء
2020-08-09 07:56:39

غضب الناس هو أقلّ ما يمكن لهم فعله بوجه المآسي التي باتوا فيها بفعل الإمعان السياسي في دفع لبنان إلى الحضيض. الغضب هذا الذي تجلّى بجزءٍ منه في التحرّك الشعبي أمس في وسط بيروت، لا أفق لتحويله إلى مسارٍ إنقاذي للبلاد سوى بما أعلنه بوضوح رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي، وليد جنبلاط، عبر النقاط التي حدّدها: لجنة تحقيق دولية في انفجار المرفأ، ومحاسبة للمسؤولين عنه، وحكومة جديدة تحيّد لبنان عن أتون صراعات المحاور، وانتخابات نيابية جديدة وفق قانون انتخابيٍ جديد على أساس لا- طائفي، وإعادة إنتاج السلطة.

وفيما رئيس الحكومة حاول الهرب، كعادته، إلى الأمام بالحديث عن استعدادٍ لانتخابات مبكرة، فإنه لا يمكن للحكومة، ولكل السلطة، الهرب من المسؤولية الوظيفية، والسياسية، وحتى الجرمية، عمّا حصل من كارثة في المرفأ. فالمعلومات التي تتكشف تباعاً تؤكد بما لا يقبل الشك بأن جرم التقصير، والإهمال بحياة اللبنانيين مثبتٌ على الحكومة، خصوصاً بعد ما كشفه عضو كتلة اللقاء الديمقراطي، النائب وائل أبو فاعور، عن زيارة كانت مقررة لرئيس الحكومة، حسان دياب، في تموز الماضي للكشف على العنبر المشؤوم، مع استعراض إعلامي، وتمّ إلغاؤها.

مصادر الناشطين رأت عبر “الأنباء” في سلوك أركان السلطة ومن يقف وراءهم، “خيية أمل كبيرة، وبالأخص بعد الحديث الذي أجراه الرئيس ميشال عون مع الإعلاميين، والذي خلا من أدنى حسٍ بالمسؤولية، خاصة وأنه استفاض بالحديث عن نفسه، وما يمكن أن يفعله، إلّا بما خصّ انفجار المرفأ الذي أقرّ بمعرفته بوجود المواد المتفجرة، مقدّماً عذراً أقبح من ذنب”.

القيادي في حزب الكتائب، النائب السابق فادي الهبر، طالب في حديثٍ مع “الأنباء” بضرورة، “استقالة كل النواب الذين يؤمنون بسيادة واستقلال لبنان، وبإجراء انتخابات نيابية مبكرة”، واصفاً ما جرى في مرفأ بيروت ب”القنبلة الذرية التي دمرت العاصمة، والاقتصاد، والقطاع المصرفي، وخرّبت معيشة الناس”. وقال: “الكتائب بادرت بالاستقالة، وعلى الآخرين تحمّل المسؤولية. فالمماطلة على مستوى الرؤساء الثلاثة خرّبت البلد، ولبنان اليوم يمر بمرحلة انزلاقٍ عمودي، وهناك 300 ألف مهجّر بعدما دُمّرت بيوتهم بشكلٍ كامل. فمِن أجل مَن حصل كل ذلك؟

عضو تكتل “الجمهورية القوية”، النائب وهبي قاطيشا، أشار في حديثٍ مع “الأنباء” إلى أن ما يجري من تظاهرات، “هو ردة فعل صادقة على كارثة المرفأ”.

وأكّد أن، “القوات اللبنانية تقف إلى جانب الحزب التقدمي الاشتراكي في خندقٍ واحد بالمطالبة بلجنة تحقيق دولية، واجراء انتخاباتٍ نيابية مبكرة”.

عضو كتلة المستقبل، النائب نزيه نجم، وصف في حديثٍ مع “الأنباء” ما جرى في بيروت “بالكارثة الحقيقية”. واعتبر أن، “الطبقة السياسية بأكملها فاشلة كدولة وحكم”. وقال إن، “منظر بيروت لا يسمح ببقائنا كنواب على كراسيّنا”، مؤيداً المطالبة بانتخابات نيابيةٍ مبكرة، وبإصلاح النظام السياسي، لأن الحكم  بهذه الطريقة لا يمكن أن يستمر، مضيفاً: “كان الأحرى بدياب الاستقالة، والذهاب إلى بيته، بدل التحايل على الناس”.

توازياً، مصادر عين التينة وصفت الحراك الذي يجري بأنه ردة فعل طبيعية وهي، “تراهن على وعي الناس وإعطاء المسؤولين فرصة إنهاء التحقيق في حادثة المرفأ”.

المصادر أشارت عبر “الأنباء” إلى أن رئيس مجلس النواب نبيه بري، “يقدّر دوافع الناس للتظاهر، والتعبير عن رأيهم، شرط عدم تفلّت الشارع وانتشار الفوضى. وكتلة التنمية والتحرير مع أي موقفٍ يتفق عليه اللبنانيون للانتهاء من هذه الأزمة، وحتى لا مانع من انتخاباتٍ نيابية مبكرة”.




Saada Nehme



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INN LEBAANON ALL RIGHTS RESERVED 2020
top