2020- 09 - 21   |   بحث في الموقع  
logo الكتلة الوطنية: الهوة واسعة بين الموقع المذهبي المصطنع للسلطة والواقع الحقيقي للمجتمع logo وفد من اتحاد نقابات موظفي المصارف زار عبدالله وعرض معه حقوق الموظفين ومطالبهم logo قزي: الخلاف الاساسي بين اللبنانيين ليس على وزارة بل على السياستين الخارجية والدفاعية logo عازار: لا نريد أن نعرض أحدا للوباء شرط أن يكون الإقفال تام وشامل للجميع logo مجدلاني: يجب إقفال البلد بشكل تام لكن هناك صعوبة نظرا للتأثير السلبي على الاقتصاد logo الصحية الهولندية: عدد حالات الإصابة اليومية بالكورونا تجاوزت 2000 حالة logo الحكومة اليونانية: بلادنا بصدد استئناف محادثات مع تركيا بشأن المناطق البحرية logo الصحة الإيرانية: تسجيل 3341 إصابة جديدة بفيروس كورونا
فرصة لاسترجاع الوطن..لبنان (بقلم داني الأسمر)
2020-08-09 12:35:56

نقطة مضیئة في ھذه العتمة الكارثیة. تبخرت أرصدة اللبنانیین في مصارف بیروت لكن رصید بیروت في العالم لم
یتبخر. ھذا ما أظھرته ردود الفعل العربیة والإسلامیة والدولیة. العلاقة مع لبنان شيء والعلاقة مع ساكني القصر
والسرایا شيء آخر. ولعلھا الفرصة الأخیرة أمام عھد العماد عون. إسترجاع الحد الأدنى الضروري من سر بیروت.
والحد الضروري من إستقلالیة القرار. والعودة إلى الإنخراط في العالم. والتوقف عن إقتیاد لبنان إلى أدوار لا مصلحة له
فیھا ولا طاقة له على إحتمالھا. وحین یقرر اللبنانیون إستعادة عاصمتھم سیجدون في المنطقة والعالم من یشجعھم على
إستعادة دورھم المتواضع في الإقلیم وموقعھم المتواضع في خریطة العالم.
قبل وصول الزوار والمساعدات على العماد عون أن یراجع نفسھ وحساباته. علیه أن یعید إلى اللبنانیین العاصمة
المفقودة كي لا یتحمل أمام التاریخ مسؤولیة إضاعتھا. إنھا فرصته لإنقاذ ما تبقى من عھده وإنقاذ البلاد من التحلل
والتفكك. علیه أن یغیّر أسلوبه ومقاربته وأن یتصالح مع حقائق التركیبة وشروط الخروج من الھاویة الاقتصادیة. لا یمكن
إسترجاع العاصمة المفقودة إلا بمشروع جدي لقیام الدولة. وحدھا الدولة الجدیة تحكم وتحاسب وتعاقب وتطمئن وتدافع
عن المواطن والأرض. عدم سلوك ھذا الطریق یرشح العھد وسیده لمواعید مؤلمة.
یرفض اللبنانیون الإعتراف بتراجع دور بلادھم أسوة بمن یرفضون الإعتراف بالتقدم في العمر. یكذبون على أنفسھم
ثم تأتي الأحداث وتكذب إدعاءاتھم. وأدوار الدول لیست ھدایا یقدمھا الآخرون. إنھا تصنع بالجھد والصبر وحسن الإستخدام 
الأوراق والتوقیت. وفي السنوات الماضیة لم یكن لبنان لاعبا لا بد من التوقف عند دوره. ولم یعد مصدر خطر على
الآخرین بل صار مصدر خطر على نفسه.
تغیّرت الظروف التي أعطت لبنان فرصة تقدیم نفسه شرفة مفتوحة على المستقبل. خسر دوره الریادي. لم یعد مختبرا
لتفاعل الأفكار بل صار أقرب إلى مستودع متفجرات. ولم یعد درسا صریحا في التسامح بل صار أقرب إلى تأكید الطابع
الشائك للتعایش بین الإختلافات. لم یعد الرئة ولا النافذة ولا الجزیرة التي یبحث عنھا من ضاقت بھم السبل بفعل وطأة
الأجھزة في بلدانھم أو ضیق صدر أصحاب القرار.
تغیّرت المنطقة وظل لبنان یراوح في الحروب الصغیرة لسیاسییه. لم یعد صاحب الریادة في الإعلام والجامعات
والمستشفیات ولم یعد مصرف المنطقة أیضا. ضاعفت من إنحسار الدور الأعوام التي انقضت في القرن الحالي على وقع
الإغتیالات وكسر الإرادات ومصادرة القرار من مواقعه الطبیعیة لوضعه في تفاھمات واسعة العبارات وغامضة النیات
تبرم خارج المؤسسات وبعیدا من منطقھا.




ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INN LEBAANON ALL RIGHTS RESERVED 2020
top