2020- 09 - 25   |   بحث في الموقع  
logo مستشفى الحريري: 25 حالة حرجة ولا وفيات جديدة logo القاضي بو سمرا يستأنف جلسات التحقيق في حريق المرفأ الثلاثاء logo درويش: معظم المدارس الرسمية في طرابلس لم تتلق تجهيزات لبداية العام الدراسي logo خلية أزمة الضنّية: تسجيل 8 إصابات جديدة بفيروس كورونا logo اليكم حصيلة فيروس كورونا في العالم logo خضر: 623 اصابة بكورونا في بعلبك الهرمل logo حالة وفاة واصابات جديدة بكورونا في عكار logo مأساة لبنانية جديدة في بلاد الاغتراب
قصر الليدي كوكرن… تاريخ عريق جرفه انفجار بيروت
2020-08-11 11:55:56







1596968336292394000


<►>





يعدّ «قصر سرسق» المعروف بـ«قصر الليدي كوكرن» متحفاً قائماً بذاته؛ لما يتضمن من قطع فنية تاريخية نادرة تعود إلى القرنين السادس عشر والسابع عشر.

اليوم يسجل هذا القصر خسائر فادحة على الصعيدين التراثي والفني معاً بعدما طاله انفجار مرفأ بيروت جراء اشتعال 2750 طناً من مادة نيترات الأمونيوم المخزنة في أحد عنابره.

موقع القصر في شارع السراسقة بمنطقة الأشرفية عرّضه ومقتنياته لخسائر مادية كبيرة؛ لأن الطابقين اللذين يتألف منهما إضافة إلى حديقته الغنّاء كلها تضررت بشكل كبير. فهو؛ كغيره من المباني التراثية والمتاحف الفنية والعمارات السكنية في بيروت، نال حصّته من هذه الكارثة التي وقعت في 4 (آب) الحالي.

جيسيكا مقدسي، المساعدة الخاصة لرودريغ كوكرن نجل صاحبة القصر إيفون كوكرن، تؤكّد أن مصاب القصر كبير لم يسبق أن شهد مثله حتى في أيام الحرب. أما خسائره، فلم يجر إحصاؤها بعد؛ إذ يتطلب دراسة دقيقة، سيما أن بعض موجوداته القيمة تاريخياً لا يمكن تعويضها مادياً.

وتقول مقدسي في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «القصر أصبح بدوره منكوباً تماماً كما مدينة بيروت التي تحتضنه. فالإصابات الجسيمة طالت باحاته الخارجية كما الداخلية. لوحاته الزيتية كما التحف وجدارياته الأثرية وثرياته النادرة، إضافة إلى أبوابه الحديدية والنحاسية، طالها الانفجار فشوهها».

تسكن الليدي إيفون كوكرن في الطابق الأرضي من القصر، فيما يشغل ابنها رودريغ وعائلته الطابق الثاني منه. وتروي جيسيكا في سياق حديثها لـ«الشرق الأوسط»: «بلحظة الانفجار كانت الليدي كوكرن في القصر، وأصيبت بجروح تسببت في نقلها إلى المستشفى. ولكنها اليوم بحالة جيدة بعد أن تعافت وعادت إليه بخير».

نوافذ المنزل وواجهاته الزجاجية دمرت بشكل كامل وتساقطت على الأرض وتناثرت في أرجاء القصر إثر الانفجار، وهو ما أدى إلى إصابة الليدي كوكرن. «حتى أسقف القصر المزخرفة بأيادي حرفيين لبنانيين وإيطاليين تم استقدامهم من بلدهم الأم للمشاركة في إنشاء المنزل، طالها انفجار مرفأ بيروت فوقع قسم منها»؛ تقول جيسيكا، التي تشير إلى أن تابلوهات وخشبيات وقطع ليموج من نابولي وسيسيليا وغيرها من المدن الإيطالية، تحطمت بسبب الكارثة.

الليدي إيفون كوكرن تتمتع بجذور أوروبية نسبة إلى والدتها دونا ماريا إيطالية الأصل. أما القصر فقد شيد في عام 1860 على يد موسى سرسق جدّ الليدي كوكرن. وهذه الأخيرة كانت قد تزوجت من لورد آيرلندي من آل كوكرن فحملت كنيته. وكونها الابنة الوحيدة لوالدها ألفرد كوكرن ورثت إيفون القصر الذي لا تزال تعيش فيه حتى اليوم.

تبلغ مساحة القصر 11 ألف متر مربع، ويشغل البناء نحو 500 متر منها، فيما المساحة المتبقية تحتلها حديقة القصر. ويمزج القصر بين الهندسة اللبنانية العريقة المزدانة بالقناطر وتلك الإيطالية المميزة بزخرفاتها. واجهتاه الشمالية والجنوبية تطبعهما العراقة اللبنانية، فيما الواجهتان المتبقيتان الغربية والشرقية تحملان نفحة الهندسة الإيطالية بامتياز.

تضيف محدثتنا أن «الباب النحاسي في الطابق الثاني من القصر الموقع من قبل أحد أبرز الحرفيين في تلك الفترة متري طرزي، إضافة إلى الباب الحديدي الرئيسي للقصر المحاط بإطار خشبي، تضررا بشكل كبير جراء الانفجار». كما يتضمن القصر من ناحية غرفة الطعام أبواباً خشبية استقدمت من كنائس في مدينة نابولي الإيطالية، وتضررت أيضاً بفعل الانفجار. والأمر نفسه أصاب القبة الزجاجية للقصر التي تعلو سلماً داخلياً مزدوجاً استقدمت ركائزه من اسكوتلندا ويصل الطابقين معاً. «حتى الـ(درابزين) الحديد المشغول للسلالم تكسر»؛ تعلق جيسيكا مقدسي في حديثها لـ«الشرق الأوسط».

وعن التكلفة المتوقعة لترميم القصر؛ تقول جيسيكا مقدسي: «لا يمكننا بعد تحديد خسارتنا في القصر؛ لأنها شاملة وكبيرة، ولكنها بالتأكيد تتجاوز المليون دولار». وعن الخطة المستقبلية التي يضعها رودريغ كوكرن لاستعادة الحياة في القصر، تقول مقدسي: «ينوي السيد رودريغ كوكرن البدء بترميم الباحة الخارجية للقصر؛ أي الحديقة والتماثيل والمنحوتات الموجودة فيها. ففي لحظة الانفجار كنا نستضيف حفل زفاف صغيراً، وكان العريس ينتظر وصول عروسه لإتمام إجراءات الزفاف. ولكن شاء القدر أن يتوقف كل شيء في لحظة؛ تماماً كما توقفت الحياة في بيروت. فهذه الباحة نخصصها لإقامة المعارض وحفلات الزفاف والخطوبة وعروض الرسم والأزياء».

واتبع رودريغ كوكرن هذه الطريقة في استضافة نشاطات مختلفة ليؤمن مدخولاً مادياً يصرف على أعمال الصيانة التي يحتاجها القصر سنوياً. وتعدّ هذه الحديقة الكبرى من نوعها في قصور بيروت، وهي مزروعة بنحو 80 نوع زهور وبأشجار السرو والنخيل والجاكاندرا وغيرها. كما تتوسطها أجران رخامية وبركة مياه كبيرة. وفي هذه الحديقة أنشدت فيروز تراتيل خاصة بالجمعة العظيمة وأحد القيامة. كما جرى فيها تصوير لقطات من أفلام سينمائية وكليبات غنائية وشهدت عروض أزياء عالمية.

والمعروف أن الليدي إيفون كوكرن، وإصراراً منها على الحفاظ على الأبنية التراثية في بيروت، أسست في عام 1960 مؤسسة «أبساد» للتشجيع على حماية المواقع التراثية. وفي «اليوم الوطني للتراث» من كل عام، تفتح إيفون كوكرن أبواب قصرها أمام الزوار ليطلعوا عن قرب على ميزاته التاريخية والفنية.

وكان انفجار مرفأ بيروت الثلاثاء الماضي قد أتى على عدد من المباني التراثية في بيروت، وكذلك على عدد من معارضها ومتاحفها.




Saada Nehme



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INN LEBAANON ALL RIGHTS RESERVED 2020
top