2020- 09 - 30   |   بحث في الموقع  
logo وفاة مواطنة بكورونا في عكار logo قتيل في طرابلس logo بايدن: ترامب سيتنحى في حال خسر.. والشعب الاميركي لن يسمح بعكس ذلك logo السيد: في مجلس النواب تراهم ببزات يدّعون الحضارة وفي جماجمهم عنزة جردية logo جريحان نتيجة إصطدام دراجة نارية بعمود إنارة على طريق عام تولين قضاء مرجعيون logo عادل أفيوني: لم نر من إسرائيل إلا الشر logo الصحة التركية: تسجيل 65 وفاة و1391 إصابة جديدة بكورونا logo الصحة البريطانية: تسجيل 160 وفاة و7108 إصابات جديدة بكورونا
بوارج حربية وتواجد عسكري.. ماذا يُحضر للبنان؟… أحمد الحسن
2020-08-15 06:20:24

لا شك في ان هول وقوة عصف انفجار مرفأ بيروت المدمر الذي ادى الى سقوط 177 شهيدا و6000 جريحا و30 مفقودا اضافة الى الدمار والخراب الذي لحق بممتلكات وأرزاق الناس في العاصمة، ادى الى تعاطف دولي كبير والى كسر الحصار الذي كان ظاهرا بشكل واضح على الدولة اللبنانية وسياسييها، حيث ازدحم مطار بيروت الدولي بالطائرات المحملة بالمساعدات الطبية والغذائية لنجدة الشعب اللبناني المنكوب.


كثير من اللبنانيين وقفوا امام هذا المشهد المؤثر في مطار بيروت، حيث فُتحت الجسور الجوية بين بلدان العالم ولبنان لمساعدته وانتشاله من المستنقع الذي وقع فيه، ولكن فجأة وبعد مرور أيام بدأ المشهد يختلف بالشكل والمضمون، فالبوارج الحربية بدأت تزدحم امام مرفأ بيروت وضمن المياه الاقليمية اللبنانية، من البارجة الحربية البريطانية HMS Enterprise الى حاملة المروحيات “تونير” التابعة للبحرية الفرنسية وعلى متنها طاقمها الكامل من جيوش ومعدات لتوصل المساعدات الى لبنان والبقاء في مينائه. كما انها ليست الوحيدة التي سترسو في بيروت، إنما وفقا للمعلومات فان هنالك بارجة حربية اميركية تقترب من الشواطئ اللبنانية.


لم تقتصر الامور على التواجد ضمن أو قبالة الشواطئ اللبنانية بل ورغم الرفض الرسمي للدولة اللبنانية للتحقيق الدولي بدأت فرق تحقيق عسكرية أجنبية (فرنسية، روسية واميركية) القيام بتحقيقاتها في مسرح الجريمة كما كان مستغربا ايضا انه وبعد مرور ايام على كارثة بيروت وبعد الانتهاء من مرحلة معالجة الاصابات وإيجاد أماكن لها في المستشفيات، كان عدد من الدول وفي مقدمتها روسيا، ايران، قطر والاردن قد قامت ببناء مستشفيات ميدانية مع تواجد عسكري لكل دولة بشكل ملحوظ.


ومع تحول مشهد المساعدات الانسانية الى قواعد عسكرية، وظهور عسكري بشكل علني، استذكر اللبنانيون ما حصل مع دول عربية شقيقة ابتداء من سوريا والعراق واليمن وليبيا من خراب ودمار وحروب، الامر الذي ادى الى تسلل الخوف الى قلوبهم خوفا على حياتهم وعلى بلدهم من هذا المشهد، متسائلين عما يُحضر للبنان، خصوصا مع بروز ازمتين كبيرتين الاولى دولية في  البحر المتوسط حيث التوتر بين تركيا وفرنسا واليونان بسبب تنقيب تركيا عن الغاز حيث يتسابقون الى نشر الاسلحة البحرية استعدادا لمواجهة عسكرية، والثانية في الداخل اللبناني حيث بدأ يظهر شد الحبال مع حزب الله في موضوع تشكيل الحكومة التي يبدو ان امامها طريقا طويلا.



مواضيع ذات صلة:




  1. التهريب الى سوريا ينشط في عكار.. ماذا عن تفاصيل المعابر؟… أحمد الحسن




  2. فضيحة جديدة في ″وزارة الطاقة″.. أين يذهب المازوت ″المدعوم″؟… أحمد الحسن




  3. عكار مهددة بكارثة.. كفى استهتارا بكورونا… أحمد الحسن





 




safir shamal



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INN LEBAANON ALL RIGHTS RESERVED 2020
top