2020- 11 - 23   |   بحث في الموقع  
logo مدفيديف بطل «الماسترز» للمرة الأولى في تاريخه logo ليل يعود إلى الوصافة مجدداً logo كومان يستبعد ميسي! logo صدارة ميلان بأمان مع «السلطان» logo سوسييداد وحيداً في الصدارة.. وفالنسيا يتجنب السقوط logo «الريدز» لا يُقهَر في معقله ويضرب ليستر بالثلاثة logo «البرسا» و«اليوفي».. الطريق مفروش لتأهل مبكر logo «ACURA الملا» تقدم أقوى عروض «MDX» في مجمع الكوت
خبيرة ألمانية: عهد ترامب وضع العلاقات مع أوروبا في غرفة الإنعاش
2020-10-20 07:55:12




قالت سودها ديفيد ويلب من مركز “صندوق مارشال الألماني للولايات المتحدة”، إن “العلاقة عبر الأطلسي باتت فعليا في غرفة الإنعاش”.


وأشارت ديفيد ويلب إلى أن “الأوروبيين ينظرون إلى أميركا ويعتقدون أن هناك العديد من المسائل الداخلية التي تفكك البلاد وبالتالي كيف يمكنها أن تكون شريكا جيدا في وقت كهذا؟”.


وصرحت بأنه في حال فاز بايدن “فسيرى حاجة لإعادة إحياء العلاقات مع الحلفاء”، مشيرة إلى أن “ترامب بكل تأكيد أحدث هزّة”.


من جهته، أفاد بروس ستوكس من مركز “شاتهام هاوس” بأنه في حال إعادة انتخاب ترامب، فسيكون هناك “الكثير من الترقّب” في العواصم الأوروبية بانتظار “أربع سنوات أخرى عاصفة”.


وعلق ستوكس قائلا: “إذا أردنا النظر إلى الجانب الممتلئ من الكأس، فلربما ساعدت رئاسة ترامب في تسريع الوحدة الأوروبية”.


هذا وقال المسؤول الألماني عن العلاقات عبر ضفتي الأطلسي في الحكومة الألمانية بيتر باير، لفرانس برس مؤخرا، إن “حربا باردة” جديدة بين واشنطن وبكين انطلقت بالفعل وعلى أوروبا الوقوف “جنبا إلى جنب” مع الولايات المتحدة لمواجهة النفوذ الصيني المتنامي.


وأفاد الخبراء أنه حتى وإن فاز المرشح الديمقراطي جو بايدن في انتخابات الثالث من تشرين الثاني/ نوفمبر، فلن يكون هناك حل سحري يردم الهوة بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.


وأظهرت استطلاعات للرأي أجراها مؤخرا “مركز بيو للأبحاث” أن صورة الولايات المتحدة في أوساط الأوروبيين تراجعت إلى مستويات قياسية، حيث لم يعد إلا 26 في المئة من الألمان ينظرون بشكل إيجابي الآن إلى القوة العظمى.


وانطلاقا من انسحابها من اتفاقية باريس للمناخ والاتفاق النووي الإيراني وصولا إلى فرض رسوم على واردات الفولاذ والألمنيوم من الاتحاد الأوروبي وإضعاف منظمة التجارة العالمية، وجه ترامب ضربة تلو الأخرى للتعددية التي يوليها الأوروبيون أهمية بالغة كنهج في التعامل مع التحديات الدولية.


ولطالما كانت ألمانيا، التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، في عين عاصفة غضب ترامب لأسباب عديدة لعل أبرزها إخفاقها في بلوغ أهداف حلف شمال الأطلسي للإنفاق على الدفاع.




Damo Finianos



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INN LEBAANON ALL RIGHTS RESERVED 2020
top