2020- 11 - 24   |   بحث في الموقع  
logo ماذا جاء في افتتاحية “النهار”؟ logo افتتاحية “اللواء”: مبادرة إنقاذية للنقابات لكسر الجمود.. فهل تهتز ضمائر المسؤولين؟ logo هذا ما ورد في افتتاحية “الأنباء” logo فرصة كبيرة للمستثمرين الأجانب بعد قرار الإمارات الأخير logo الإسترليني يقفز لأعلى مستوى في شهرين ونصف بدعم بسبب اللقاح المنتظر logo أرقام تُوثق مدى صمود الاقتصاد المصري أمام فيروس "كورونا" logo أسعار النفط تواصل مكاسبها بفضل آمال اللقاح وتوقعات بتعافي الطلب على الخام logo اقتصاد مصر حقق "أداء أفضل" من توقعات صندوق النقد
المفتي قباني: الإسلام ليس في أزمة يا ايمانويل ماكرون
2020-10-27 13:28:18

اشار مفتي الجمهورية اللبنانية السابق الشيخ محمد رشيد راغب قباني في كلمة له بعنوان الديانة الإسلامية ليست في أزمة في كل مكان في العالم يا إيمانويل ماكرون، الى انه مجدداً يكشف الغرب عن وجهه القبيح حيال الإسلام والمسلمين في بلدانه الغربية وفي العالم، ويتعرض الإسلام ونبيّ الإسلام محمد صلّى الله عليه وسلّم هذه المرة للإهانة مباشرة من الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بتصريحه الذي يقول فيه: بأنَّ الإسلام ديانة تعيش اليوم في أزمـة في كلّ مكان في العالم، وليس في بلادنا فقط، الأمرُ الذي يُشكّل تحدياً رسمياً مباشراً من الرئيس الفرنسي للإسلام والمسلمين وللديانة الإسلامية ويوقع الديانة الإسلامية في أزمة نتيجة تحريضه المباشر على إعادة نشر الرسوم المسيئة إلى نبيّ الإسلامِ والمسلمين بحجةِ الدفاعِ المَزعوم عن قيمِ الجمهورية الفرنسيةِ وحرية التعبير فيها التي تسمح بالإساءة إلى الديانةِ الإسلاميةِ ومعتقداتِها خلافاً لشِرعَةِ حقوقِ الإنسان، وكأن حرية التعبير في قيم الجمهورية الفرنسية لا تتأكَّد إلّا بالإساءة إلى ديانة ملياري مسلم في العالم. اضاف قباني قائلا نوَدُّ الإشارةَ هنا إلى أن شُغلَ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الشاغل منذ أن وصل إلى قصر الإليزيه ولا يزال، هو التطاولُ على الإسلام بتبنيهِ بشكل مستفزٍ ومُباشرٍ وغيرِ مسبوق سياسةَ تصنيعِ الخوفِ والاستِثمارِ الانتخابيّ في الإسلاموفوبيا، مقابلَ تراجُعِ شعبيَّتِهِ في أوساطِ الرأيِ العامِّ الفرنسيِّ في الآوِنَةِ الأخيرة، ونلاحظ أن تلك الإساءات المتكررة من الرئيس الفرنسي كانت دائماً تُمهّدُ لتمريرِ قوانينَ وإجراءاتٍ ذاتِ طابَعٍ عُنصِريٍّ ضدَّ المسلمين في فرنسا. ولذلك فإنَّ على رئيس جمهورية فرنسا إيمانويل ماكرون أن يعيدَ النظرَ في خَطإ فهمِهِ للإسلام، وفي خطأِ تصريحِهِ الذي قال فيه: بأنَّ الإسلام ديانةٌ تعيش اليومَ في أزمَـةٍ في كلِّ مكانٍ في العالَم، وليس في بلادنا فقط، وَأهان به الديانةَ الإسلامية وقِيَـمَ الإسلام والمسلمين، وأهانَهم أكثر بتبنيهِ الرسومَ الكاريكاتورية المسيئة وإعادة نشرِها بمُراهَقةٍ سياسية لا تصدر عن رئيس دولة، وعليه أن يعتذر عن خطئه، خاصة وأنه رئيس دولة كبرى كفرنسا وخطابه يراه ويسمعه المسلمون والعالم. وتابع نعودُ لنؤكّدَ مُجَدَّداً بأنَّ الإسلامَ ليسَ في أزمة كما اتَّهَمَهُ إيمانويل ماكرون، وإنما الذي فـي أزمة همُ الذينَ يضمُرونَ معاداةَ الإسلام وكراهيَتَهُ في العالم، وأزمَتُهم معَ الإسلام اليوم هيَ الحقُّ الذي يمُثّلهُ الإسلام دينُ اللهِ الحَقّ وانتشارُهُ السريعُ في العالمِ المُتحضِّرِ الذي اكتشَفَ الأكاذيب التي كان يُتّهم بها الإسلام لتَشويهِ صورتِهِ الحقيقية في نظرِ العالم، وصَرفِ الناسِ عنهُ، وستَعرِفُ الشعوبُ الإسلامية من اليوم فصَاعداً كيف تُميّزُ أصدقاءها الحقيقيين من أعدائها بعدَ ما فضحت فرنسا نواياها نحو إسلامهم ونبيهم، ومع ذلكَ نرى أن الوقت لا زال أمام الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون مُتاحاً لمراجعة خطئهِ في فهم الإسـلام من جهة، وخطَئهِ في تصرِيحِهِ الذي شكلَ بِهِ أزمةً لفرنسا وليس للإسلام من جهةٍ أخرى.


وكالات



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INN LEBAANON ALL RIGHTS RESERVED 2020
top