2020- 06 - 02   |   بحث في الموقع  
logo ماذا ورد في افتتاحية “الانباء”؟ logo عالمة فلك توضّح أبرز الأحداث الفلكية عن شهر حزيران 2020 logo تعرف على حقيقة وصول الإصابات بفيروس كورونا في مصر إلى مليون حالة logo تعرف على حقيقة وصول الإصابات بفيروس كورونا في مصر إلى مليون حالة logo طبيب إيطالي بارز يعلن أن فيروس كورونا يفقد قوته ولم يعد موجودا سريريا logo نزار أبو حجر لـ«الأنباء»: دراما 2020 اتجهت نحو التشويق والإثارة logo أمانة والي لـ «الأنباء»: من يقول ليس لدينا دراما سورية يظلمنا! logo شهد برمدا: «يا كايدهم» دعماً لأطفال مرضى السرطان
هواء طلق أبو نتينياهو وأبوات الخيزران!
2009-07-24 00:00:00

( رشاد أبو شاور ) أبو نتينياهو البروفيسور بن تسيون نتينياهو أكّد لتلفزيون العدو القناة السابعة، بأن ابنه رئيس وزراء الكيان إيّاه يضحك على العرب، وأنه لن يعطي الفلسطينيين دولة، وهو يطرح عليهم شروطا لا يمكن أن يقبلوها: نتينياهو لا يدعم دولة فلسطينيّة، فهو أخبرني خلال أحاديث عائليّة بأنه يكذب على العرب، حيث وضع أمام هذه الدولة شروطا تعجيزيّة لن يقبل العرب مطلقا بأي شرط منها .

البروفيسور فخور بابنه، ولذا فهو وبمناسبة مائة يوم على ترؤسه الوزارة يصرّح: أنا واثق بأنه يعرف ماذا يفعل، وأنا أعتقد بأنه لن يفعل أشياء تافهة...

أمّا موقف  أبونتينياهوالشخصي من الدولة فهو: إن هذه البلاد يهوديّة وليست عربيّة، ولا يوجد مكان للعرب ولن يكون، كما إنهم لن يقبلوا بشروطنا للأبد ...

يمتدح الرجل إذا ما كان شجاعا بأنه راضع من حليب أمّه، وفي حالة نتينياهو فهو راضع أفكار أبيه، فثقافتهما الواحدة المتوارثة غير شخصيّة، بل هي صهيونيّة قّح، تنطلق من أن فلسطين لليهود، وأن العرب لا مكان لهم فيها، وأن هذا يتحقق باجتثاث العرب بالقوّة، وبالتحايل عليهم بالأكاذيب، مع تهويد الأرض، ومحاصرة المتشبثين بها بحيث ييأسون ويضطرون للهجرة بسبب الفقر، والحاجة، والسجون، وتضييق كل سبل العيش.

نتنياهو الابن من ذلك الأب، والكذب على العالم وعلى العرب بالأخّص مبرر، وهو جزء فعّال في الاستراتيجيّة الصهيونيّة التي لا تعنيها الأخلاق، ولكن الوقائع التي تتحقق على الأرض .

ونتينياهو يضحك على الأبوات الذين ابتلينا بهم، والذين رغم كل ما يحصل على الأرض، فإنهم لن يفكروا في تغيير شيء من خيارهم التفاوضي الذي لا خيار لهم غيره.

يمضي نتينياهو ومعه بعض عتاة الصهاينة ليبرمان، بيرس، باراك، بخطوات تحقق انتزاع الأرض من الفلسطينيين، وتفويت الفرصة على أي بصيص أمل بأن تكون القدس الشرقيّة عاصمة للدولة الفلسطينيّة، وآخر ما تمّ الكشف عنه سلسلة من الأنفاق تحت المسجد الأقصى، تشبه أن تكون حيّا كاملاً بغرض السياحة تحت الأرضيّة، التي ستنبثق فوق أرضيّه بطرفة عين في وقت غير بعيد إذا ما استمر حالنا على ما هو عليه من تراخ ولامبالاة ، وبقيادة المضحوك عليهم!.

هناك(مأثرة) استيطانيّة جديدة، وهي تحويل حي الشيخ جرّاح إلى حي يهودي لاستكمال تهويد القدس..بينما المفاوضات بين فتح وحماس تتواصل في القاهرة، وستتواصل مع تواصل الاستيطان وضياع القدس!

أبونتينياهو فخور بابنه الذي لن يتغيّر، والذي سيجرجر العرب وراء أكاذيبه، وبخاصة الأبوات المزمنين فلسطينيّا.

قاطرة الصهيونيّة تمضي سريعا في تحقيق مشروعها، وتحويل أحلامها إلى حقائق ووقائع لن تدفع الرأي العام الدولي الرسمي المُهيمن عليه أمريكيّا_ وفي أغلبه هو منحاز للمشروع الصهيوني _ لمعاقبة الكيان العنصري للانصياع والانسحاب من الأراضي التي احتلت عام 67، خاصة وبعض المتسوطنات باتت مدنا كمعاليه أدوميم وأخواتها.

نكبتنا ليست في الصهاينة الذين لا يخفون عداءهم، ولا يغطّون مشروعهم بتفاصيله، ولكن نكبتنا المكرّسة هي في هؤلاء الذين يركضون وراء أكاذيب الصهاينة، ومراوغاتهم، و..وعود أمريكا بدولة، إدارة بعد إدارة، بينما الاستيطان يزحف من كل الاتجاهات ، فيهوّد القدس، ويقبض على ضفة نهر الأردن الغربيّة في منطقة الأغوار، ويمسك بالبحر الميّت بالمستعمرات، والمشاريع الاقتصاديّة الاستثمارية، بحيث لا يبقى للفلسطينيين سوى الملح في عيونهم ليسيلوا غزير الدموع على واقع كابوسي أغواهم بوعود السلام، وأخذ منهم كّل ما كان معهم قبل مسيرة أوسلو الحقيرة .

لا نلوم ( أبونتينياهو) على فخره بابنه، ولكن يفترض أن نلوم أنفسنا على استمرار السير وراء أبوات جلبوا على شعبنا وقضيتنا كّل المصائب وما زالوا يواصلون جلب المزيد، فلا ضمائر تستيقظ، ولا عقول تفكّر، ولا وطنيّة توقظ، فهم يسيرون مضبوعين خائفين مستسلمين، والمصيبة إنهم لا يفكرون في الانسحاب وترك القيادة ليختار الشعب من يثق بهم، ومن لا يخافون على مصالحهم وامتيازاتهم، وما يتنعّم به أبناؤهم في تجارتهم وسمسراتهم وثرائهم المفاجئ والذي لم يرثوه عن أسرهم التي هي أسر آبائهم الفقيرة كأغلبية الأسر الفلسطينيّة.

أبونتينياهو مبسوط من ابنه فهو ينفّذ الدروس التي لقنه إيّاها على العرب البلهاء، ونحن بماذا نفخر؟! بهبلنا أننا صدقنا هكذا قيادات، وأننا لم نعاقبها على كل ما فعلته بنا وبقضيتنا ؟!

نتينياهو مثل أولمرت مثل بيرس مثل ..يضحكون على الأبوات الذين نكبنا بهم، وهؤلاء يقيّدون أيدينا وأرجلنا، وهم الآن يخنقون شعبنا بمخططات الجنرال دايتون، و..نحن ندور في معادلة لا مخرج منها إلاّ بأن يتحرّك الشرفاء الصادقين، فينفضوا التردد والمراهنة، فالوحدة الوطنيّة لن تتحقق وهؤلاء موجودون، والتغيير لا يتّم بالمصادفة، ولا يأتي من عالم الغيب، فالله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم .

تصريح أبونتينياهو أوجعني كما أوجع الفلسطينيين الذين سمعوه أو قرأوه، فهو استهتار بنا، وبوعينا، وبذكائنا، وبخبراتنا!

نحن شعب ذكي، متعلّم، يُفترض أنه استفاد من التجارب التي ذاقها، وعانى من أكاذيب القادة الصهاينة قبل نتينياهو وبعده، ومن مراوغات الصهاينة، ووعود أمريكا، وجرائم دايتون الأمريكي الذي يفسد في الضفة ببناء أجهزة مُرتزقة، والذي صرّح مباهيّا بأن الأجهزة التي بناها منعت تفجّر انتفاضة ثالثة أثناء الحرب على غزّة !.

لقد لحق بالأبوات من يرفعون شعار دولة في حدود 4 حزيران، وبهذا تكتمل دائرة العجز ومسيرة الوهم، فالأبوات لم يخلعهم من جاء بعدهم، ومن راهنّا عليهم ببراءة، و..كأننا نسينا جذورهم السياسيّة، وخلفيتهم الحزبيّة التي عملت دائما في خدمة أعتى نظم الرجعيّة العربيّة! .

أبونتينياهو يفخر بابنه ونحن ليس لنا إلاّ أن نخجل من وجود الأبوات، ومن تبعهم، ومن ينافسهم في مسلسل التنازلات !

عاتبني أحد الأصدقاء لأنني لم أكتب هذا العام عن المعلّم غسان كنفاني..وها أنا اذكّر بواحد من الدروس التي تركها لنا في روايته الصغيرة الكبيرة القيمة ( رجال في الشمس) .

في تلك الرواية يُهرّب فلسطيني اسمه أبو الخيزران ثلاثة فلسطينيين هربوا من حياة الشقاء في المخيّم إلى الكويت، في صهريج تحت شمس الخليج الرهيبة، فيكون ان يموت الثلاثة : أبوقيس، مروان، وأسعد .

لقد وضع الفلسطينيون مصيرهم لسائق_ قائد خصي فقد رجولته في حرب48...

في بيروت، قبل سنوات، كتبت مقالة بعنوان : احذروا عودة أبي الخيزران ...

ومن جديد أعود لأحذّر: إلى متى يستمّر تسليم مصيرنا لأبوات الخيزرانات؟!

أبو الخيزران رمى بجثث الفلسطينيين الأشقياء على مزابل الكويت، ولم ينس أن ينتزع الساعات من حول معاصمهم، فالموتى لا يحتاجون لمعرفة الوقت !

يؤلمني أننا حاليّا خارج الوقت، وأن عدونا يستغّل دوخاننا، وتضييعنا للاتجاهات ..وها هو يرسم مستقبل فلسطين، بينما (أبوات الخيزرانات ) يصادرون زمن فعلنا، ويضعون شعبنا وقضيتنا في الصهريج ...

في رواية رجال في الشمس يحمّل أبوالخيزران ضحاياه مسئولية موتهم: لماذا لم تدقوا جدران الخزّان...

فلندّق نحن من نعي الكارثة _ النكبة الجديدة ..الجدران، ولنتخلّص من الخصيان الذين استنسخوا من أبي الخيزران، وصاروا سلالة تمسخ قضيتنا، وتشوّه وجه شعبنا، وتضيّع حاضره وماضيه ومستقبله...





ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2020
top