2020- 11 - 25   |   بحث في الموقع  
logo صفوح منجد يدعو الى التحرك لمواجهة التطورات والاحداث الخطيرة logo بالفيديو: حريق كبير في مبنى سكني logo الأميركي إيلون ماسك يُزيح مؤسس مايكروسوفت ويصبح ثاني أثرياء العالم logo وفاة 6 اطباء بكورونا في لبنان logo ولفرهامبتون يعرقل ساوثمبتون ويحرمه من المركز الثالث logo مولر يضع تركيزه على «البايرن» فقط logo لوف «تحت الضغط» logo كلوب: الفرعون يشارك اليوم
ضاهر: لا يوجد نية للاصلاح في البلد وسأكون دائمًا حليف الناس
2020-10-30 10:58:04

اعتبر النائب ميشال ضاهر أن السبب وراء انخفاض سعر الدولار في الأيام القليلة الماضية هو العامل النفسي بعد تكليف رئيس الحكومة الحريري الى جانب ضخّ بضعة ملايين من الدولارات في السوق من قبل جهات معيّنة ما دفع الكثير من اللبنانيين الى الاسراع ببيع دولاراتهم الموجودة في المنازل خوفًا من انخفاض اضافي لسعر الصرف. وفي حديث اذاعي، ربط ضاهر مستقبل سعر الصرف بمدى قدرة الحكومة الجديدة على القيام بالاصلاحات المطلوبة من الجهات المانحة وتسوية وضع المصارف وتلبية مطالب صندوق النقد الدولي مبديًا تفاؤل حذر جدًا في هذا الخصوص. وشرح بأن أحد شروط صندوق النقد هو رفع الدعم ما يعني تلقائيًا توجّه التجار واصحاب المصالح والمصانع الى شراء الدولار من السوق السوداء لاستيراد ما قيمته ١٠ مليار دولار للمواد الغذائية والمحروقات والأدوية. وأضاف أن المصرف المركزي ضخّ ١٣١٨٠ مليار ليرة لبنانية في الأشهر التسعة الماضية وهو أكثر مما طُبِع في لبنان من العام ١٩٧٥ حتى ٢٠١٩ وهذا يعني أن الكتلة النقدية قد تضاعفت وهذا ما دفع المصرف المركزي الى عملية تجفيف الليرة من السوق خوفًا من المزيد من انهيارها وفي نهاية المطاف سنصل الى وضع يشحّ فيه الدولار والليرة على حدّ سواء، ولا مستقبل ايجابي لليرة طالما ليس هناك من يجرؤ من المسؤولين على مصارحة الناس بحقيقة افلاس المصارف وحقيقة الوضع المالي في البلد مشدّدًا على أهمية الفصل بين المشكلة المالية والوضع الاقتصادي فلا يمكن للاقتصاد أن ينهض طالما هو مربوط بالأزمة المالية التي لا يوجد قرار جريء بحلّ مشاكلها. وفي قضية التحقيق الجنائي سأل النائب ضاهر عن اضاعة ستة اشهر ليأتي الجواب من مصرف لبنان باستحالة تطبيق العقد الموقّع مع شركة الفاريز ومارشال للتدقيق، فلماذا لم يقل الحاكم هذا الامر قبل التوقيع مع الشركة، رابطًا الأمر بعدم وجود نيّة لدى الاكثرية للاصلاح في البلد مستخدما عبارة حاميها حراميها، وذكّر في السياق أنه كان قد تقدّم باقتراح قانون الكابيتل كونترول وقانون الغاء السرية المصرفية في لبنان دون أن يلقى أي دعم أو تجاوب من أي نائب في المجلس.


وكالات



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INN LEBAANON ALL RIGHTS RESERVED 2020
top