2020- 11 - 25   |   بحث في الموقع  
logo مؤشرات الأسواق المالية الإماراتية تواصل صعودها logo وظائف شاغرة للجنسين لدى وزارة الحج والعمرة في السعودية logo ابو شرف يطالب المستشفيات بتأمين الالبسة الوقائية للاطباء logo الحرس الثوري الإيراني: الخيار العسكري خرج من جدول أعمال أميركا logo احتراق سيارة في عكار logo الاقتصاد الرقمي الصيني يتجاوز 5 ترليون دولار في 2019 logo ارتفاع كبير باصابات كورونا في عكار.. ماذا عن حالات الشفاء؟ logo وزارة الاقتصاد تحسم الجدل حول ″هبة الطحين″.. هذه نتائج التحاليل
جهات معارضة للجمهورية: ذهنية المحاصصة قد فُعلت مجددا وهناك مسعى لتعويم تسوية 2016
2020-10-31 08:58:32

ركّزت جهات معارضة، عبر صحيفة الجمهورية، على أنّ ما يُسَرّب عن مسار التأليف من توزيع الحقائب الوزاريّة وتقاسمها بين القوى السياسيّة، وضلوع هذه القوى فيه الّذي تشير إليه تصريحات النواب والمسؤولين الحزبيّين، يَدلّ إلى أنّ ذهنيّة المحاصصة الّتي كانت أساس تسوية 2016 قد فُعّلت مجدّدًا. وبالتالي، فإنّ الحكومة العتيدة، إذا أبصرت النور، لن تنال ثقة المجتمع اللبناني وخصوصًا مِن ثوار 17 تشرين ولا ثقة المجتمع الخارجي. ولفت إلى أنّ هناك سعيًا إلى تعويم التسوية، ولو وفق محاصصة بطريقة أُخرى، إذ إنّ تسوية 2016 تمّت على قاعدة: ميشال عون رئيسًا للجمهورية وسعد الحريري رئيسًا للحكومات في عهده، إضافةً إلى قانون الانتخاب الّذي أُقرّ حينها، والّذي هو أساسًا قانون حزب الله، فهو مَن كان يطرح النظام الانتخابي النسبي ويتمسّك به. وأكّدت أنّ حكومة كهذه، يُعطى فيها حزب الله تحديدًا ما يريده، لن تتمكّن من جَلب أي مساعدة للبنان، وبالتالي من إنقاذه، إذ إنّ أغلبيّة دول العالم ذاهبة إلى الضغط على الحزب وتجفيف مصادر تمويله وفرض عقوبات على إيران. وتساءلت: هل يعطوننا أموالًا لكي يرتاح حزب الله؟، مشيرةً الى أنّ واشنطن أعلنت بعد ساعات على تكليف الحريري، في رسالة هادفِة وواضحة، مواصلة فرض العقوبات على حزب الله وحلفائه اللبنانيّين والمتورّطين في الفساد، بصَرف النظر عن محادثات ترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل وعن تأليف الحكومة، وأنّ أي حكومة يجدر بها تنفيذ الإصلاحات الضرورية ومحاربة الفساد. وذكّرت الجهات نفسها بأنّ واشنطن فرضت عقوبات على الوزير الأسبق علي حسن خليل لأنّه، بحسب وزارة الخزانة الأميركية، مَرّر أموالًا لـحزب الله بواسطة وزارة المال. كذلك فرضت عقوبات على الوزير الأسبق يوسف فنيانوس لأنّه أعطى مشاريع من خلال وزارة الأشغال العامة والنقل للحزب. وأفاد بأنّه بصَرف النظر عن صدقيّة الأميركيّين أو عدمها وأهدافهم، إلّا أنّهم يعتبرون أنّ الأموال الّتي تدخل إلى الدولة اللبنانية تصل إلى حزب الله. وسألت، بموضوع مؤتمر دعم لبنان الّذي وَعدَ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بعَقده ودعوة دول عدّة إليه في حال أُلّفت الحكومة والتزمت تنفيذ ورقة الإصلاحات وفق المبادرة الفرنسيّة، أيّ دول ستشارك في هذا المؤتمر وتقدّم مساعدة لحكومة يُشارك فيها حزب الله؟ هل هي الولايات المتحدة الأميركية أو السعودية أو الإمارات؟، مشيرةً إلى الموقف السعودي الواضح في هذه الإطار، الّذي عَبّر عنه الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز آل سعود شخصيًّا في أيلول الماضي أمام الجمعية العمومية للأمم المتحدة، حيث شَنّ هجومًا حادًّا على حزب الله، واصفًا إيّاه بأنّه حزب إرهابي تابع لإيران، وأكّد أنّ تحقيق ما يتطلّع إليه الشعب اللبناني الشقيق من أمن واستقرار ورخاء يتطلّب تجريد هذا الحزب الإرهابي من السلاح. كذلك، وتعليقًا على الرضى العربي على الحريري وإمكانيّة استفادة لبنان من علاقات الحريري الخارجيّة، سألت: أيّ خطوة عربيّة وخليجيّة تحديدًا أَظهرت الدعم السياسي للحريري ولمسار تأليف الحكومة؟، لافتةً إلى غياب كلّ من سفيرَي السعودية والإمارات في بيروت عن الساحة السياسيّة، وامتناعهما عن عقد أي لقاء أو إجراء أي زيارة سياسيّة منذ بدأ مشاورات التأليف.


وكالات



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INN LEBAANON ALL RIGHTS RESERVED 2020
top