2020- 12 - 03   |   بحث في الموقع  
logo صندوق النقد: لبنان بحاجة لإطار مالي وإستراتيجية لإصلاح القطاع المصرفي logo كورونا مستمر بالتفشي في لبنان.. كيف توزّعت الإصابات على البلدات؟ logo حصاد ″″: أهم وأبرز الاحداث ليوم الاربعاء logo فلامنغو يودع «ليبرتادوريس» logo بيولي يتعافى من «كورونا» ويقود تدريبات ميلان logo «كورونا» يمنع هاملتون من «فورمولا الصخير» logo مصير زيدان في مهب الريح logo «فورمولا 1»: شوماخر الابن للسير على خطى والده الأسطورة بدءاً من 2021
حزب الله يترجم وفاءه لباسيل..! (داني الاسمر)
2020-11-11 22:23:14

رئیس التیار الوطني الحر النائب جبران باسیل في أول رد مستفیض له على العقوبات الأمیركیة، حرص على أمرین:  

ربط العقوبات بسبب أو ھدف سیاسي ھو فك تحالفه مع حزب الله، ونفي أي سند قانوني لما یتعلق بالفساد... والأمر الثاني ھو التقلیل من شأن تأثیر العقوبات علیه والإیحاء بوضع معنوي متماسك ما زال یتمتع به، الى حد القول إن العقوبات حررته وأنه بات یشعر الآن أنه في حل من أي مراعاة للإعتبارات والإملاءات الأمیركیة.

أما حزب الله، فإنه یتحدث عبر مصادره عن وجھین للعقوبات: استراتیجي وتكتیكي. لناحیة التكتیك، فقد أرادت أمیركا بلجوئھا الى فرض عقوبات بناء على قانون "ماغنیتسكي" تجنب وضع العقوبات في خانة السیاسة بادعاء تأییده لحزب الله ونشاطاته، بل شاءت أن تشیطنه وتظھره كفاسد یستحق العقوبات.

في البعد الاستراتیجي خلق التحالف توازنا داخلیا ومنع بشكل أو بآخر الجنوح الى عنف كان یمكن أن ینشأ في أي لحظة نتیجة الإحتقانات السیاسیة، وھذا أمر أزعج الإدارة الأمیركیة التي تقرأ الواقع اللبناني بعیون إسرائیلیة. فالإستقرار في لبنان ھو النقیض لسیاسة تل أبیب القائمة على إبقاء التوترات على قاعدة مذھبیة تدرجا الى إنفجار كبیر یبدل موازین ویؤدي الى إقرار معادلات جدیدة. وتعتبر المصادر أن "تحالف باسیل - حزب الله ھو الذي یعوق تنفیذ ھذه الخطة، وبالتالي یتوجب إزاحته من المشھد السیاسي، لكن بعض المراقبین یجدون أن الأمر على إیلامه لباسیل واستھدافه المبطن لرئیس الجمھوریة وإرباكه للتیار الوطني سیؤدي الى موجة تعاطف معه والى مزید من التلاحم بین حزب الله والتیار، لن تكون حركة "أمل" بعیدة عنه ولو لم یكن یوجد "حیط عمار" لھا مع باسیل.

وترى مصادر قریبة من الحزب أن إنقطاع جسور باسیل مع الأمیركیین أقله حتى إشعار آخر، سیسمح بإراحة علاقة حزب الله به. ولیس خافیا أن بعض القریبین من حزب الله شعروا في الآونة الأخیرة بأن باسیل كان یسایر أحیانا واشنطن، عبر بعض المواقف والقرارات، سعیاً الى تجنّب الغضب الأمیركي علیه، وھذا ما تحرر منه عقب إستھدافه بالعقوبات، الأمر الذي من شأنه أن یزیل أو یخفف الھواجس التي تسرّبت الى بیئة المقاومة حیال باسیل. وكذلك، فإن رئیس التیار لن یعود مضطرا بعد الآن الى تحمّل عناء نسج خیوط التوازن الصعب بین التحالف مع الحزب والعلاقة مع واشنطن. وحزب الله المعروف بوفائه لحلفائه، سیكون حریصا قدر المستطاع على مراعاة باسیل، عقب معاقبته نتیجة رفضه فك التحالف الذي ربط الطرفین منذ عام ٢٠٠٦ ،ولو أن إدارة ترامب حاولت تمویه ھذا الإعتبار بتھم الفساد.

والأرجح أن الحزب سیترجم وفاءه، وسیعكس تقدیره لموقف رئیس التیار، عبر تفھم أكبر لطروحاته وخیاراته في الشأن الداخلي، من المشاركة في الحكومة المقبلة الى التحدیات المتصلة بطریقة مقاربة واقع الدولة. وبات التیار المسیحي
الأبرز ورئیسه في اتجاه تموضع جدید، واعتماد أدبیات مناھضة للسیاسة الأمیركیة ورافضة لمحاولات الإخضاع، وھذا خطاب یتقاطع مع خطاب الحزب المعادي لواشنطن، والذي كان یجد صعوبة أحیانا في إقناع الآخرین، خصوصا على الساحة المسیحیة، بحقیقة النیات الأمیركیة، فإذا بترامب یوفر علیه الجھد والمراحل، وینقل بیئة التیار الى موقع الخصومة مع الولایات المتحدة، في انتظار إتضاح نھج الرئیس الجدید.

وفي ھذا الاطار، یحرص الحزب أكثر من أي یوم مضى على أن لا یدفع التیار الوطني الحر ثمن تمسكه بتفاھم "مار مخایل"، وھو لن یسمح بأي خلل في التوازنات الداخلیة، على خلفیة العقوبات الأمیركیة، وھو یدعم حلیفه المتمسك بضرورة إلتزام الحریري بمعاییر موحدة في التشكیل، ولن یكون مسموحاً بأي تشكیلة تضعف التیار وتجعله منبوذا في الداخل.





ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INN LEBAANON ALL RIGHTS RESERVED 2020
top