2024- 06 - 16   |   بحث في الموقع  
logo بهاء الحريري مهنئاً الرياضي: كل التوفيق! logo "تفحّموا داخل حافلة"... 9 قتلى في اليمن! (فيديو) logo قتيلٌ جديدٌ في صفوف الجيش الاسرائيلي! logo بمناسبة العيد... فيديو "من القلب" لـحزب الله! logo "كُرة الحرب في ملعب إسرائيل"... السيد يوضِح! logo مقدمات نشرات الاخبار logo بعبوة ناسفة... مقتل جنديين إسرائيليين! logo بقذيفة واحدة... إسرائيل خسرت 3 ملايين دولار!
إبر الأنسولين مفقودة: نصف الدعم لا يشفع
2023-03-23 10:55:30




ليست المرة الأولى التي ينقطع فيها دواء «الأنسولين» عن مرضى السكري، إلا أن هذه المرة قد تكون الأصعب مع التداعيات التي يتسبّب بها هذا الاختفاء «المزمن»، إذ تتعالى اليوم صرخات أطباء الغدد الصمّاء والسكري إزاء تدهور أحوال مرضاهم المنقطعين عن تناول الأنسولين. وفي أول تلك التداعيات، شكوى عدد من الأطباء لدى نقابة أطباء لبنان في طرابلس عن وصول بعض المرضى إلى العيادات في حالة الطوارئ «مع تخطي نسبة السكر في الدم لديهم ما بين 400 و500»، يقول سليم أبي صالح عضو مجلس نقابة الأطباء في الشمال. يحدث ذلك منذ ما يقرب الأسبوع، وفي كلّ يوم تتوسّع الأزمة أكثر، تكبر لائحة الأطباء المشتكين، وهو ما دفع بالنقابة إلى التواصل مع وزارة الصحة العامة للعمل على إيجاد بعض الحلول، ولو مؤقّتاً للمرضى.


لكن حتى هذه اللحظة، لا أخبار عن إبر الأنسولين. ولهذا السبب، تحرّكت النقابة «على الأرض»، يقول نقيب الأطباء في الشمال، الدكتور محمد صافي، في محاولة لاستطلاع الوضع، حيث كانت النتيجة «مخيّبة للآمال». فعلى الرغم من الانقطاع في معظم الأدوية، إلا أن الحصة الكبرت كانت لإبر الأنسولين، إذ يشير صافي إلى أن غالبية الصيدليات «إما لا تملك الإبر وهي النسبة الكبرى، أو أنها تملكها بنسبٍ قليلة ولا تعطيها لكل المرضى». ويضاف إلى هذا الأمر «عدم وجود هذه الإبر في مراكز الرعاية الصحية الأولية». بعيداً عن استطلاعات «الأرض»، تشير مصادر في النقابة إلى أن «بعض الصيدليات تعمد إلى إخفاء هذه الإبر التي تصل بكميات قليلة، فإما تعطيها لزبائن محددين، أو تنتظر لبيعها بسعرٍ أغلى في ظلّ حاجة المرضى إليها».

لا تقتصر أزمة الأنسولين على طرابلس، بل يمكن تعميمها على كلّ المناطق اللبنانية، ولكن ما يميّز عاصمة الشمال أنها «تُعامل معاملة مناطق الأطراف في ما يخصّ التوزيع»، تقول مصادر النقابة، ولذلك كانت الأزمة أكثر بروزاً. أما في المجمل، فتعدّ إبر الأنسولين أحد أبرز أصناف الأدوية التي لم تتخلص من مشكلة الانقطاع. فمع إقرار الدعم على الأدوية، أُلحقت الإبر بالآلية وباتت مدعومة بالكامل، إلا أن هذا «الامتياز» لم يؤدّ إلى توفرها، فبدأت المطالبات بإيجاد بعض الحلول، إلى أن قامت وزارة الصحة العامة برفع الدعم الجزئي عنها، حيث بات نصفها مدعوماً والآخر خارج الدعم. ولكن ذلك لم يغيّر في الأمر شيئاً. وبحسب صافي «تقدّمت في الآونة الأخيرة بهويات ووصفات طبية لأربعة مرضى إلى الصيدلية لتحويلها إلى الشركة من أجل تأمين الدواء، وقد استطعت الحصول على دواء واحد من أصل أربعة».


تعيد هذه الأزمة فتح النقاش مجدداً حول جدوى آلية الدعم، وخصوصاً بعد تعثّرها في الآونة الأخيرة في ظلّ شحّ أموال الدعم من المصرف المركزي. وهو ما تستغله الشركات المستوردة للأدوية حيث تعتمد طريقين في التعاطي مع الأدوية التي لا تزال مدعومة، «يعمد البعض منها إلى التخلص من تلك الأدوية وعدم تقديم ملفات بها إلى المركزي طالما أنها لا تأتي بسهولة، ويتعمّد البعض الآخر استيرادها وتوزيع جزءٍ منها بنسب قليلة وتخزين الباقي وهو ما يحدث في إبر الأنسولين».




Saada Nehme



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INN LEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2024
top