2024- 06 - 15   |   بحث في الموقع  
logo بهاء الحريري مهنئاً الرياضي: كل التوفيق! logo "تفحّموا داخل حافلة"... 9 قتلى في اليمن! (فيديو) logo قتيلٌ جديدٌ في صفوف الجيش الاسرائيلي! logo بمناسبة العيد... فيديو "من القلب" لـحزب الله! logo "كُرة الحرب في ملعب إسرائيل"... السيد يوضِح! logo مقدمات نشرات الاخبار logo بعبوة ناسفة... مقتل جنديين إسرائيليين! logo بقذيفة واحدة... إسرائيل خسرت 3 ملايين دولار!
القوات البريطانية قتلت 29 مدنياً..خلال الحملة على داعش
2023-03-25 14:26:56


قالت صحيفة "الغارديان" إن ثمة مخاوف من احتمال مقتل 29 مدنياً خلال غارات شنّتها مقاتلات بريطانية في سوريا والعراق بين العامين 2016 و2018، وبالتالي فإن هناك 10 ضحايا قد أضيفوا للتقديرات السابقة، أي أن العدد أصبح أعلى بكثير من المقبول به بالنسبة لبريطانيا.
وأضافت الصحيفة البريطانية أنه في أسوأ حادثة حصلت قُتل 12 مدنياً بسبب غارة أميركية في مدينة الرقة خلال عام 2017، لكن هناك تحقيقاً يشير إلى أن طائرة مسيّرة بريطانية قتلت على الأقل 4 مدنيين عقب غارة في مدينة البوكمال في ريف دير الزور الشرقي.
ورأى التحقيق الصادر عن منظمة "Action on Armed Violence"، أن هناك أسئلة يجب على سلاح الجو الملكي البريطاني الإجابة عنها حول شنّه للحرب ضد تنظيم "داعش"، إلا أن وزارة الدفاع البريطانية أصرت على عدم وجود أي أدلة حول مقتل مدنيين.
وقبل أسبوع، قال تحقيق صادر عن "الغارديان" إن الطائرات البريطانية شنّت 6 غارات على الموصل وأدت إلى مقتل مدنيين في الفترة التي شملها تحقيق المنظمة، مضيفاً أنه جرى بحث المعلومات عن قصف بريطاني في سوريا، ضمن مساهمة لندن في الحرب ضد التنظيم التي بدأت قبل 9 سنوات.
وشنّت طائرات بريطانية من طراز "تايفون" في 23 أب/أغسطس 2017 غارات، للرد على قذائف هاون أطلقت من قبل "الأعداء"، حيث أعلن الإعلام السوري حينها مقتل 12 مدنياً.
وأعلنت القيادة الأميركية الوسطى في بيان حينها، مقتل 12 مدنياً وإصابة 6 آخرين إثر الغارات بشكل غير مقصود، لكنها أشارت الى الهجوم الذي وقّع في الرقة في التاريخ نفسه.
وحينها، زعم سلاح الجو البريطاني بأنه مسؤول عن سقوط ضحية مدنية واحدة خلال الحملة ضد التنظيم. لكن تأخر الاعتراف البريطاني بمقتل مدنيين لسنوات عقب الاعترافات الأميركية، أثار قلقاً ومخاوف.
ونفّذت الطائرات البريطانية أكثر من 5 آلاف و500 مهمة قتالية وأطلقت أكثر من 4 آلاف و300 صاروخ بناءً على التكليف الذي حصلت عليه من مجلس النواب البريطاني للمشاركة في الحملة ضد "داعش" في العراق خلال أيلول/سبتمبر 2014، وفي سوريا في كانون الأول/ديسمبر 2015.
ويقول المدير التنفيذي للمنظمة إيين أوفرتون إن "التأخر في الإعلان عن سقوط ضحايا وتقديم بيان شامل حول ذلك، صعّب مهمة تقييم ضرر الغارات البريطانية، بيد أن التحقيق كشف عن أسئلة كبرى يجب على سلاح الجو البريطاني الإجابة عنها حول الضرر الذي لحق بالمدنيين جراء غاراته"، مشيراً إلى أن تلك الأسئلة "غالباً ما تتعرض للإهمال والنبذ".
وخلصت منظمة " إير وورز" المختصة بمراقبة عمليات القصف الغربية في الحملة على التنظيم، إلى أن الغارات التي شنتها مسيّرتان بريطانيتان ضد أهداف في البوكمال في نيسان/أبريل 2016، أدت إلى مقتل 4 أفراد من عائلة لدى استهداف بيتهم، موضحةً ان العدد قد يرتفع إلى 10 مدنيين.
وإثر الغارة، أنكر سلاح الجو البريطاني وجود ضحايا، لكن التحقيق خلص إلى ان حجم التقارير البريطانية الصادرة حول هذا الأمر يقود إلى نتيجة بأنه مسؤول أو متورط على الأقل في الاستهداف الذي تسبب بقتل المدنيين.


وكالات



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INN LEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2024
top