2022- 12 - 02   |   بحث في الموقع  
logo أسعار المحروقات تتراجع... باستثناء الغاز logo عقوبات أميركية جديدة على "حزب الله" logo توقيف سارقين بالجرم المشهود logo خاص- ميقاتي يتحمّل شخصيا أي مسّ بصحة اللبنانيين وسلامتهم! logo نقابة المحررين: لموقف موحد واقرار خطة ترفض الزيادة الضريبية على الرواتب logo تعليمات خاصة بغير اللبنانيين في هذه البلدة logo اليكم مواعيد مباريات اليوم الأخير لدور المجموعات logo موجة قوية من الأنفلونزا في لبنان: نمط جديد لا مناعة ضدّه
قاتل في لبنان الى جانب السوريين... من هو علي كيالي "الدموي"؟
2019-07-07 15:10:04

أكدت المجموعات التي يتزعمها المعروف باسم علي كيالي، أو معراج أورال، تعرضه لعملية اغتيال جديدة، السبت، أصيب على إثرها بإصابات بالغة، بحسب بيان أصدرته ما يعرف بمجموعات "المقاومة السورية" اتهمت فيه من سمتهم "عملاء" الداخل، بالقيام بالعملية.
ووسط غموض مصير كيالي الذي سبق أن اتهمته المعارضة السورية بالمسؤولية عن مجزرة "بانياس" التابعة لطرطوس المتوسطية، التي راح ضحيتها عشرات السوريين عام 2013، وأصدرت عليه تركيا أحكاماً مختلفة بالسجن، بتهم تتعلق بأعمال عنف داخل الأراضي التركية، منها اتهامه بالتخطيط لعملية منطقة "الريحانية" التركية التي راح ضحيتها أكثر من 50 شخصاً عام 2013، فإن محاولة الاغتيال هذه، هي الرابعة التي يتعرض لها السوري-التركي علي كيالي.
وكانت محاولة الاغتيال الأولى التي استهدفته في 27 من شهر آذار عام 2016، حيث لم يصب بتلك المحاولة، واتهم المخابرات التركية بمحاولة الاغتيال الفاشلة.
المحاولة الثانية لاغتياله، كانت في عام 2016 أيضاً، في شهر تشرين الأول، عبر انفجار مفخخة في مكتب تابع للمجموعات التي يتزعمها في ريف اللاذقية، أصيب على إثرها كيالي إصابات طفيفة، وظهر على بعض وسائل التواصل الاجتماعي، في ذات اليوم، وسط أضرار مادية تعرض لها المكتب الذي كان كيالي يحضر فيه اجتماعاً مع بعض عناصره.
وتعرض معراج أورال، والذي تطلق بعض مصادر المعارضة السورية عليه، لقب "جزّار بانياس" تبعاً لتحميله مسؤولية المجزرة التي ارتكبت بحقها عام 2013، بواسطة عناصر من جيش رئيس النظام السوري بشار الأسد، وبتحريض من علي كيالي، تبعاً لوصف المرصد السوري لحقوق الإنسان، لمحاولة اغتيال في الخامس من شهر أيلول عام 2018، عبر عبوة ناسفة استهدفت سيارته فقتل مرافق له وأصيب عدد آخر من عناصره.
وتأتي المحاولة الأخيرة، السبت، وهي الأولى من حيث الإصابات البالغة التي أصيب بها، مع ترجيحات بموته جراء تلك الإصابات، لم يتم تأكيدها من أي طرف، خاصة أن مجموعات معراج أورال، اكتفت بالطلب من أنصارها بـ"الدعاء" له، ما يشي بخطورة الإصابة، بحسب معلقين.
وعلي كيالي، هو مواطن تركي بالأصل، يدعى معراج أورال Mihrac Ural ولد في منطقة أنطاكية، لاحقته السلطات التركية وألقت عليه القبض عام 1978، وتمكّن من الفرار من السجن عام 1980، وهو العام الذي فر فيه إلى الداخل السوري، ليستقبل رسمياً على المستوى الأمني، حيث عمل "تحت قيادة الجيش" السوري في ذلك الوقت، وبقيادة حافظ الأسد، كما تقول منشورات منظمته في بيانات رسمية.
وتعترف منظمة كيالي أنها قاتلت في لبنان أيضاً عام 1982، في منطقتي النبطية في جنوب لبنان، والعاصمة بيروت. وعيّن كيالي، أميناً عاماً لمجموعاته عام 1986، بعدما أصبح شديد الصلة بكوادر استخبارية سورية تابعة لنظام حافظ الأسد، ثم حاملاً لبطاقة شخصية سورية مكّنته من السفر إلى أوروبا التي اتهم فيها بالقيام بأعمال إرهابية.


وكالات



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INN LEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2022
top