2021- 05 - 16   |   بحث في الموقع  
logo احمد قبلان: لتشكل حكومة طوارئ بهدف حماية البلد وتعزيز قدرة الدولة على التقاط الأنفاس logo الكرة الطائرة: رد على رد المعارضة!.. إبراهيم أبو شاهين logo الوضع كارثي في لبنان.. المرض ممنوع والدواء مفقود logo أسود: تشابه بين تمويل الخارج للاحزاب ونهبها مال الناس logo العغثور على فان محروق بسهل طليا بالبقاع الشمالي logo خارجية فلسطين: ندعو لتشكيل جبهة دولية لمعاقبة إسرائيل على انتهاكاتها logo الشرطة الإسرائيلية: شخصان مسلحان بالسكاكين يتسللان عبر الحدود مع الأردن logo ريان حركة موهبة ملفتة وأداء مؤثر في للموت
أنطوان قسطنطين لـ اتهامنا بالدفاع عن حقوق المسيحيين باطار النظام الطائفي القائم ليس تهمة بالنسبة لنا بل واجب علينا
2019-07-30 17:06:29

أكد مستشار وزير الخارجية ​أنطوان قسطنطين أن التيار الوطني الحر كان ولا يزال تيارا سياسيا يحمل مشروعا علمانيا للدولة اللبنانية ويصرّ عليه، لكن أن نحمل هذا المشروع لا يعني على الاطلاق أن نتنازل عن حقوق من نمثلهم في هذا النظام الطائفي الذي يرتضيه اللبنانيون حتى الآن، مشددا على ان لا تناقض بين طموحنا لقيام دولة مدنية بكل المقاييس وبين المطالبة بالمناصفة الشاملة والعادلة طالما النظام الطائفي لا يزال قائما.

واستغرب قسطنطين في حديث ، كيف أن مسؤولا سياسيا او تيارا او حزبا ما يعطينا دروسا ويتهمنا بالطائفية، وهو يصر على تكريس الوجه الطائفي بالدستور، من خلال حديثه عن مناصفة في الفئة الأولى حصرا، لافتا الى ان ذلك هو الاعتراف منه بأن الدستور عادل بما يخص الفئة الأولى وملتبس بما يخص باقي الفئات. وقال: بدل أن يقول تعالوا نلغي كل المحاصصة الطائفيّة ونذهب باتّجاه الدولة العلمانيّة بكل مندرجاتها، يقول نريد من النظام الطائفي ما ينفع مصالحنا، ونتمسك من الدولة العلمانية بما يرضي مصالحنا أيضا، وبالتالي هذه الازدواجيّة هي العلّة الاساس بطريقة مقاربة الموضوع.

وأشار قسطنطين الى أنّ لـالتيار الوطني الحر قراءته للمادة 95 من الدستور، كما للآخرين قراءتهم، ما يستدعي وضعها على بساط المناقشة في مجلس النواب، وأضاف: برأينا العمل بهذه المادة بما يتعلق بالوظائف يبدأ بعد تشكيل الهيئة الوطنية لالغاء الطائفية السياسية، وبالتالي طالما هذه الهيئة لم تتشكّل يجب أن تبقى المناصفة قائمة بكل الوظائف، على ان يشكل ذلك حث جميع الفرقاء للذهاب الى الدولة المدنيّة، لافتا الى ان وزير الخارجية جبران باسيل كان قد وجه دعوة لرئيس المجلس النيابي نبيه بري لنتشارك معه تطوير النقاش ووضع الاسس اللازمة لتكريس مدنيّة الدولة لا بل علمانيتها اذا كان اللبنانيون يرتضون ذلك. وأردف أما اتهامنا بالدفاع عن حقوق المسيحيين باطار النظام الطائفي القائم، فبالنسبة الينا هذه ليست تهمة بل واجب علينا.

وردّا على سؤال عما اذا كان الوطني الحر يخوض هذه المواجهة وحيدا، قال قسطنطين: ان يكون الغير معنا او لا فهذه مشكلته. نحن نعبّر عن رأينا بشكل واضح ومن دون قفازات، وهنا لا نطلق معركة بوجه أحد، إنّما كل ما نقوم به هو اطلاق صرخة انذار ليتنبه جميع اللبنانيين أن التمادي في هذا النهج يولد مشاعر غبن عواقبه لن تكون سليمة. واعتبر أن البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي انضم لصرختنا بما يُظهر أنه ليس بعيدا عن موقفنا، كما كان هناك موقف لأحد نواب القوات يلامس ما نقوله، ما يستدعي ان يتحمل الجميع مسؤولياتهم لجهة ضمان تحقيق الشراكة الحقيقية والمتوازنة.

واعتبر قسطنطين انّ التعاطي مع هذا الملف يشبه رقصة التانغو بحيث لا يمكن أن ينجح طرف واحد بالرقصة، فالأمر يستدعي استجابة جميع الأطراف لأنّ التذاكي والتلاعب بهكذا مسائل يؤدي لضرر كبير. وتوجه بسؤال الى من سبق له أن هدّد بوقف العدّ قائلا: هل المسألة مسألة ابتزاز وسيف مسلط فوق رؤوس المسيحيين؟ هل هكذا تُبنى الاوطان بالتهديد والابتزاز؟ ام انه بات المطلوب أن تصبح الدولة مختصرة بطوائف محددة وتغيب عنها طوائف أخرى؟ هل نقف مكتوفي الايدي امام ضمور المسيحيين عن الترشّح الى وظائف القطاع العام ونغمض أعيننا امام هجرتهم للدولة والقطاع العام، او نضع معايير وضوابط جديدة وحتى لو اقتضى الامر التعديل بالقوانين والدستور؟.

وشدد قسطنطين على أن التيار الوطني الحر معني باصدار الموازنة وبعودة عمل الحكومة، لكن السكوت عن الحق فعل شيطان أخرس، من هنا سنظل نجاهر بحقيقة ما نفكر فيه ايمانا منا بأن الناموس أي الدستور والقوانين وُضعت لخدمة الانسان وليس العكس.


النشرة



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INN LEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2021
top