2021- 04 - 21   |   بحث في الموقع  
logo وكالة "موديز": المصارف اللبنانية بخطر وستفقد المراسلة العالمية logo تقرير مستشفى الحريري: 100 اصابة و50 حالة حرجة ولا وفيات و386 لقاحا logo باسيل من بكركي: سنبقى نشهد للحق وسنقاتل لذلك مهما كانت الكلفة وسنقاتل للنهاية حتى تشكيل الحكومة logo الصحة السعودية: تسجيل 12 وفاة 1028 إصابة جديدة بكورونا logo مساعد قائد فيلق القدس الإيراني: نرحب بالحوار مع دول الجوار بما فيها السعودية logo انفجار خزان كبير كان معداً لتخزين المازوت في منطقة القصر الحدودية logo غياض: مساعي الراعي لم تتوقف لحل الازمة اللبنانية والعلاقة بين بكركي وبعبدا جيدة logo خبراء لدى الأمم المتحدة:نافالني بخطر كبير ويجب نقله للمعالجة بشكل عاجل
مسيحيّو العراق ولبنان... لن نيأس ونحن أحياء !! (بقلم رامي نجم)
2021-03-06 11:28:03

محزنة ومؤسفة ومبكية جداً حالة مسيحيي العراق اليوم...
 
يستقبلون الحَبر الأعظم بعطشٍ شديد لأي بارقة أملٍ لعلّها تكسر حالة الإحباط القاتل الذي يشعرون به.
 
هذا الشعب المسيحيّ المشرقيّ الذي عان كثيراً بعد أن صنّفه الغرب ك "أضرار جانبية" في حروبه النفطيّة العبثيّة وثوراته المصطنعة التي ساهمت في زيادة التطرّف في المنطقة.
تارةً عبر الإطاحة العسكريّة الأميركية بنظام صدام حسين (بغطاء الفصل السابع) لصالح فوضى قادها "تنظيم القاعدة" وتفجيراته الإرهابية. وطوراً عبر "ثورات" مفبركة أنتجت داعش التي اجتاحت وذبحت وهجّرت ما تبقّى من مسيحيين. فانخفض عدد هؤلاء من 6 مليون إلى أقل من 400 ألف نسمة، أي ما يعادل 1% من الشعب العراقي ليتحوّلوا إلى مجرّد "زينة" فولوكلوريّة، لا حول لها ولا قوة، تقبع في قناع "العيش المشترك".
 
هذا هو السيناريو الذي يخشاه مسيحييو لبنان اليوم، والذي يشكّل هاجساً وجوديّاً لديهم. ليأتي فريق أو أفرقاء "مسيحيون" وعلمانيون ليطالبوا بثورة تنشر الفوضى والخراب والإرهاب أو بفصلٍ سابع يقلب النظام ويلغي، باسم الفقر و "العلمانية" المزيّفة، ما تبقّى من "مناصفة" وشراكة وتنوّع ووجود!
إضافةً إلى ذلك، تجربة خاصّة عاشها مسيحيو لبنان، الذين عانوا الإقصاء والنّفي والسجن والإضطهاد والإعتقالات السياسية والإبعاد عن الوظائف، طوال الفترة التي تلت "إتفاق الطائف" في ظلّ بطش الإحتلال السوري وتواطؤ ترويكا الفساد بأحزابها وأدواتها. هذه المنظومة التي سعت بشتّى الطّرق لطمس أصوات المسيحيّين وحقوقهم وحريّاتهم.
 
وعلى الرغم من كل ما سبق، يأتيك ذلك الحزبيّ المتواطئ و "الثائر" اليساري الأفلاطوني ليدوس على تاريخ مسيحيي لبنان وهواجسهم ويتهمهم بالطائفية والعنصرية. ومع ذلك، ما زال هؤلاء بمعظمهم، على رجاء القيامة، يعطون أملاً لكل مسيحيي المشرق. فيرفضون اليأس والإحباط طالما هم أحياءَ فوق التراب.


التيار الوطني الحر



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INN LEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2021
top