2021- 07 - 27   |   بحث في الموقع  
logo هذا الأمر يستطيعه ميقاتي.. هذا ما كشفه وهاب logo شعبة المعلومات توقف سارقا logo اصابات خطرة باشكال واطلاق نار في الضنية.. اليكم التفاصيل logo ″المازوت″ يشعل الشارع.. إليكم الطرقات المقطوعة logo السفير الروسي في واشنطن: حوارنا مع أميركا يستند إلى تفاهمات جنيف logo كلام هام من الخارجية الأميركية بشأن لبنان.. هذا ما طالبت به logo الدفاع المدني يبحث عن مفقودة عند شاطئ صور logo غرفة إدارة الكوارث: 1502 حالة جديدة بكورونا
طبول “الحرب السيبارنية” تقُرع… كيف ينجح المقرصنون بالتفوّق على الدول العظمى؟
2021-06-19 10:56:15

كتبت هند سعادة في “اللواء”:

يقول الجنرال الألماني كارل كلاوزفيتز أن “الحرب كالحرباء”، كما تتبدّل ألوان الحرباء تتبدّل أدوات الحروب وإدارتها من جيل الى آخر، وليس من المبالغة وصف عامي 2020 و2021 بعامي الهجمات الالكترونية، التي شرّعت الابواب على مصرعيها لـ «حرب سيبارنية» أصبح لا مفر منها بحسب المتخصصين في شؤون العالم الافتراضي.

لا شك أن جائحة «كوفيد 19» فتحت شهية المقرصنين لتنفيذ اختراقتهم، اذ لم يعد الاعلان عن عطل كبير يصيب مواقع تابعة لشركات تجارية عالمية ومؤسسات تابعة للحكومات، حدثًا نادرًا مبهم المعالم بل انتقل بما يحمله من تداعيات ودلالات وخسائر كبيرة الى صلب هواجس الدول الكبرى.

العامان الاخيران كانا مليئين بالاعطال الالكترونية التي طالت أهم المؤسسات على رأسها وزارة الخزانة الأمريكية التي تعرّضت لاختراق عالي المستوى، اختراق موقع منظمة الصحة العالمية وتسريب كلمات مرور 25 الف حساب للعاملين، وتسريب بيانات عملاء ميكروسوفت، واختراق أحد أكبر أنابيب نقل الغاز في الولايات المتحدة Colonial، وصولا الى الخلل الذي طال شركة «فاستلي» الاميركية وأدى الى تعطل مواقع كبريات وسائل إعلام والصحف العالمية، يليه العطل الذي اعلنت عنه المصارف الأسترالية الكبرى مؤخرا وغيرها..

خلل تقني أو هجوم سيبارني؟

التمييز بين الخلل التقني الناتج عن خطأ اقترفه أحد الموظفين، والهجوم السيبارني الذي ينفذه المخترقون صعب جدا، إن لم تعلن الشركة المعنية بتقديم الخدمة حقيقة ما حصل، بحسب المتخصص في شؤون العالم الافتراضي رولان ابي نجم.

اختراق أي موقع الكتروني يمكن تنفيذه من أي بقعة في العالم، بغض النظر عن مكان الـ «server» أو الـ «data center» الرئيس التابع لمواقع المؤسسات، المسؤول عن تأمين وصول المعلومات الى المستخدم. ينطلق ابي نجم من هذه المعلومة ليشرح لـ «اللواء» ما حصل مع شركة «فاستلي» و«سولار وندز» وغيرها، والتي مهمتها الرئيسة تخفيف الضغط عن «server» الرئيسي عبر تأمين مجموعة «servers» في مختلف الدول تساعد العملاء على نقل المحتوى وتخزينه بالقرب من المستخدمين النهائيين بسرعة وأمان.

من هنا، لا يتطلع المخترقون الى استهداف المواقع الرئيسة للعملاء بشكل مباشر بل يكفي أن تسبب عطلا في الشركة المزودة لتحقيق أهدافهم. كل ما كانت الاضرار أكبر كل ما حققوا أرباحا أكبر.

أنظمة الحماية فعالة؟

أبي نجم أوضح أنه لا يمكن ضبط قواعد هذا العالم الافتراضي المتشرزم، بنسبة 100 في المئة، مهما كانت أنظمة الحماية والامن متطورة بسبب اعتماد المخترقين على «الهندسة الاجتماعية»، التي تقوم على استغلال أضعف عامل بنظام الحماية وهو العنصر البشري عبر ارسال رسائل تحتوي على «VIRUS» يوقعهم في الفخ.

في السنوات الاخيرة، احتدم السباق بين الشركات المسؤولة عن تأمين أنظمة الحماية والمخترقين، لكن إمكانية اكتشاف الخرق قبل حصوله أمر مستحيل، بحسب أبي نجم الذي ذكّر بأن اختراق الخزانة الاميركية استمر لأكثر من 4 اشهر قبل اكتشافه، ما يؤكد خطورة هذا الملف.

قوانين دولية لضبط الخروقات

وفي إطار العراقيل التي تقف بوجه الحد من الهجمات الالكترونية، تظهر القوانين الدولية عاجزة، والسبب يعود لعدم قدرة المتضررين من ملاحقة المخترقين ومحاسبتهم في حال تمت العملية من خلال «server» موجود في دولة أخرى لا يخضعون لقوانينها.

وفي هذا الاطار، ذكّر أبي نجم، بالاتهام الذي وجهته أميركا الى روسيا بوقوفها وراء الهجوم الالكتروني على الخزينة الاميركية، والذي ردت عليه الاخيرة بالنفي، موضحا أن لا مجال للحسم في هذه القضية ولا يمكن الركون الى تحقيق أو قوانين دولية مشتركة لاظهار الحقيقة.



وكالات



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INN LEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2021
top