2021- 07 - 27   |   بحث في الموقع  
logo الدفاع المدني يبحث عن مفقودة عند شاطئ صور logo غرفة إدارة الكوارث: 1502 حالة جديدة بكورونا logo الحريري يفتتح اشتباكاً مع عون: العين بالعين! logo هل تغير الموقف الروسي من الهجمات الاسرائيلية على سوريا؟ logo مستشفى الحريري الجامعي: 28 اصابة بكورونا و5 حالات حرجة ولا وفيات و1104 لقاحات logo لبنان القوي أكد موقفه التسهيلي لتأليف الحكومة logo أرباح تسلا موتورز خلال الربع الثاني تتجاوز التقديرات logo اليونيسف تحثّ على إعادة فتح المدارس من دون انتظار التطعيم
انتخابات إيران بلا مفاجآت..فوز رئيسي من الدورة الأولى
2021-06-19 12:26:22


أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني صباح السبت، أن الدورة الأولى للانتخابات التي أجريت الجمعة، أفضت الى انتخاب رئيس جديد للجمهورية لم يكشف اسمه، بينما تلقى المحافظ المتشدد إبراهيم رئيسي تهنئة منافسيه الثلاثة قبل صدور النتائج الرسمية.
وقال روحاني في كلمة متلفزة: "أهنئ الشعب على خياره (...) سأوجه تهاني الرسمية لاحقاً، لكننا نعرف أن ما يكفي من الأصوات توافرت في هذه الانتخابات، وثمة من تمّ انتخابه من قبل الشعب".
وفي وقت لاحق، أفادت وسائل إعلام إيرانية أن روحاني هنأ المرشح ابراهيم رئيسي بفوزه بالانتخابات الرئاسية. فيما أعلنت لجنة الانتخابات الإيرانية صباح السبت، أنه تم فرز 90 في المئة من الأصوات حسب النتائج الأولية.وقال المتحدث باسم اللجنة جمال عرف إن عدد الأصوات المفروزة حتى الآن بلغ 28 مليون و600 ألف صوت. وأضاف أن رئيسي حصل على 17 مليون و800 ألف صوت أي 62 في المئة من الأصوات، فيما بلغت أصوات المرشح محسن رضائي 3 ملايين و300 ألف صوت. كما بلغت أصوات المرشح الإصلاحي عبد الناصر همتي 2 مليون و400 ألف، وأصوات المرشح أمير حسين قاضي زادة مليون صوت.
وكان فوز رئيسي متوقعاً على نطاق واسع، خصوصاً أنه المرشح الأكثر قرباً من المرشد علي خامنئي، وأن الانتخابات جرت بعد إقصاء مرشحين محافظين معتدلين وإصلاحيين، فيما اعتُبر أنه تمهيد للطريق أمام رئيسي.
وسبقت تهنئة روحاني التهاني التي وجّهها ثلاثة من المرشحين الأربعة، لتحسم بشكل نهائي النتيجة.
وفي منشورات عبر مواقع التواصل أو بيانات أوردتها وسائل إعلام إيرانية، هنّأ المرشحان المحافظان المتشددان محسن رضائي وأمير حسين قاضي زاده هاشمي، إضافة الى الإصلاحي عبد الناصر همتي، رئيسي بالفوز.
وقال رضائي في بيان تهنئة رئيسي، إن "انتخابات الجمعة أثبتت أمام المحللين والمراقبين الدوليين أن الشعب الإيراني لن يدخر جهداً في الحفاظ على النظام الاسلامي ودعمه"، معتبراً أن "هذا الاختبار الكبير يعد صفحة مشرقة أخرى في تاريخ جهاد الشعب الإيراني".
وفي السياق نفسه، وجّه المرشح همتي تهانيه للرئيس الإيراني الجديد قائلاً: "آمل أن تحسن إجراءاتكم القادمة على الصعيدين المحلي والدولي، سبل العيش والرفاهية للشعب الإيراني".
وبدأ فجر السبت فرز الأصوات بعيد إقفال صناديق الاقتراع، إثر عملية تصويت امتدت زهاء 19 ساعة. ويتوقع أن تعلن النتائج الرسمية الانتخابات الرئاسية ال13 في تاريخ إيران بحلول الظهر بالتوقيت المحلي.
ودعي أكثر من 59 مليون إيراني إلى التصويت اعتباراً من الساعة السابعة صباح الجمعة. وأغلقت المراكز عند الثانية فجر السبت بالتوقيت المحلي، بعد تمديد مهلة الاقتراع ساعتين إضافيتين، وهو ما كانت السلطات ألمحت سابقا إلى احتمال حصوله في حال الحاجة، لا سيما في ظل إجراءات الوقاية من كوفيد-19.
وكان المرشد خامنئي أطلق اليوم الانتخابي بإدلائه بصوته، بعيد السابعة صباح الجمعة، في طهران، مكرراً الدعوة الى مشاركة كثيفة لأن "ما يفعله الشعب الإيراني اليوم، يحدد مصيره ويبني مستقبله لسنوات عديدة".
لكن استبعاد المنافسة أدّى إلى شيوع حالة من الفتور الذي خلف بعض مراكز الاقتراع مهجورة إلى حد كبير على الرغم من المناشدات لدعم الجمهورية الإسلامية في صناديق الاقتراع.
مع حلول ليل الجمعة، بدا الإقبال على التصويت أقل بكثير مما كان عليه الامر في الانتخابات الرئاسية الإيرانية عام 2017. وتذكر وكالة "أسوشيتد برس" الأميركية أنه في أحد مراكز الاقتراع داخل مسجد في وسط طهران، كان رجل دين يلعب كرة القدم مع صبي صغير بينما كان باقي العاملين ينامون في فناء. وفي مركز اقتراع آخر، كان المسؤولون يشاهدون مقاطع مصورة على هواتفهم المحمولة بينما كان البث التلفزيوني الحكومي يجري، ولم يقدم سوى لقطات محدودة لمراكز الاقتراع جميع أنحاء البلاد - على عكس الصفوف الطويلة في الانتخابات السابقة.
ونشر راديو "أوروبا الحرة" الجمعة، مقاطع مصورة تم تجميعها سوياً، لم يتسن له التحقق منها، تُظهر ضعف الإقبال على مراكز الاقتراع المخصصة للانتخابات الرئاسية، في مدن إيرانية عديدة. وصورت إحدى الناشطات سراً مقطعاً في العاصمة طهران، وقالت فيه إن الشرطة "لا تسمح لنا بالتقاط الفيديوهات". ولا يظهر في المقطع سوى اصطفاف بضعة أشخاص على باب أحد مراكز الاقتراع في العاصمة.
وظهر صوت شخص في أحد المقاطع، قال فيه إن الساعة كانت 12:00 ظهرا في مدينة أورمي، وأنه لا أثر لوجود أشخاص يرغبون بالتصويت في المركز المخصص لذلك. وقال: "إنها خالية تماما ولا يوجد أحد بالداخل". وأضاف "قد ترى شخصا واحدا يأتي كل 5-10 دقائق".
وصور آخر مقطعاً في أحد شوارع مدينة تبريز، وقال "إنها خالية تماما". وأضاف أن أهالي المدينة يقولون "لا للتصويت"، وتابع "حوّلنا المدينة إلى مدينة أشباح".
وتُعدّ نسبة المشاركة موضع ترقب، علماً بأن أدنى نسبة مشاركة في انتخابات رئاسية في الجمهورية بلغت 50.6 في المئة، وسجلت في عام 1993. وقبل انتخابات 2021، توقعت استطلاعات رأي ووسائل إعلام محلية مشاركة بحدود 40 في المئة.
ولم تُصدر السلطات أرقاما رسمية حتى إقفال أقلام الاقتراع. لكن وكالة "فارس" التي تعد قريبة من المحافظين المتشددين، أفادت بأن النسبة بلغت 37 في المئة، حتى الساعة 19:30 مساء الجمعة، مشيرة إلى احتمال تخطيها عتبة 50 في المئة.
وبلغت نسبة المشاركة في الانتخابات الرئاسية الأخيرة التي فاز فيها روحاني في وجه رئيسي، قبل أربعة أعوام 73 في المئة، في حين شهدت الانتخابات التشريعية في شباط/فبراير 2020، نسبة امتناع قياسية بلغت 57 في المئة.


وكالات



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INN LEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2021
top