2021- 07 - 28   |   بحث في الموقع  
logo حرائق في عكار والهرمل من الأحراج إلى البيوت logo بعد فضيحة التجسس..المستثمرون يناقشون "السيطرة" على الشركة الإسرائيلية logo ألمانيا: 19 تهمة لطبيب سوري ظهر في وثائقي "الجزيرة" logo نقمة على "الأوليغارشيا الشيعية" بعد وفاة شاب بالجنوب logo الرئيس عون طلب الى قيادة الجيش والدفاع المدني بذل كل الجهود لأطفاء الحرائق في عكار logo غياب الإجراءات وفتح البلاد: 1224 إصابة كورونا logo وزارة الصحة : 1224 إصابة جديدة وحالتا وفاة logo الحريري عرض الاوضاع العامة مع السفير البريطاني
حين تقول بريتني سبيرز إنها تعيش "العبودية"..فهذا ليس مَجازاً
2021-06-24 13:55:55

بعد 13 عاماً من شبه الصمت عن وصاية سيطرت على حياتها وأموالها، أخبرت نجمة الغناء بريتني سبيرز، قاضية أميركية، الأربعاء، بحماس، أنها تريد إنهاء القضية التعسفية التي جعلتها تشعر بالإحباط والاستعباد.
وتحدثت سبيرز في جلسة علنية للمرة الأولى في القضية، ودانت والدها وآخرين يسيطرون على الوصاية، التي قالت أنها أجبرتها على تناول وسائل منع الحمل وأدوية أخرى ضد إرادتها، ومنعتها من الزواج أو إنجاب طفل آخر، حسبما نقلت وكالة "أسوشييتد برس".وذكرت سبيرز (39 عاماً) وهي واحدة من أنجح مغني البوب منذ سنوات: "هذه الوصاية تضرني أكثر مما تنفع ... أنا أستحق أن أحظى بحياة". وأضافت لقاضية المحكمة العليا في لوس أنجلوس بريندا بيني: "أريد إنهاء هذه الوصاية من دون تقييم".وتحدثت سبيرز بسرعة ونثرت كلمات نابية في خطاب مكتوب استمر أكثر من 20 دقيقة بينما أنصت والداها ومعجبون وصحافيون لبث صوتي مباشر، علماً انه تم إخفاء العديد من التفاصيل التي كشفت عنها سبيرز للمحكمة منذ سنوات. وشكرت بيني، نجمة البوب على كلماتها "الشجاعة"، لكنها لم تصدر أي أحكام. ومن المتوقع إجراء عملية قانونية طويلة قبل اتخاذ أي قرار بشأن إنهاء الوصاية.وقالت سبيرز أنها ترغب في إزالة اللولب الرحمي وإنجاب طفل آخر، لكن الوصاية التي تتحكم في رعايتها الطبية لن تسمح لها بالإقدام على هذه الخطوة. وأضافت للمحكمة: "أريد أن أكون قادرة على الزواج وإنجاب طفل. قيل لي إنني لا أستطيع الزواج أو إنجاب طفل". وقالت أنها ممنوعة من رؤية أصدقائها الذين يعيشون على بعد دقائق عنها، وإن صديقها الحميم سام أصغري غير مسموح له باصطحابها في سيارته.وبموجب الوصاية التي فرضتها محكمة في كالفورنيا العام 2008، يستطيع جيمي سبيرز السيطرة على ممتلكات ابنته ومسيرتها المهنية والجوانب الأخرى من حياتها الشخصية بما في ذلك أي قرار بسيط. وقالت شبكة "سي إن إن" أن الجلسة أتت بعد يوم واحد من إعلان صحيفة "نيويورك تايمز"، وثائق سرية كشفت أن سبيرز اعترضت بشدة منذ سنوات على الوصاية والسلطات العديدة لوالدها عليها.وفيما كان المقصود بالوصاية هو رعاية سبيرز نفسياً وصحياً لفترة قصيرة، بحدود شهر تقريباً، من أجل تأهليها للعودة للحياة الطبيعية، توسعت شروطها لتمتد 13 عاماً كاملاً من دون أفق واضح لنهايتها، وخلالها لم تمتلك طوالها سبيرز الحق في أي شيء تقريباً، من قيادة السيارة إلى توكيل محام إلى التصويت في الانتخابات إلى رعاية أطفالها وصولاً لإدارة ثرواتها الضخمة التي تقدر بأكثر من 215 مليون دولار أميركي. وكل ذلك بحجة أن سبيرز مصابة بأمراض عقلية ولا تستطيع اتخاذ قرارات سليمة بنفسها.وتحدثت سبيرز عن تفاصيل كانت، منذ أعوام، دائمة الحضور بين معجبيها الذين أطلقوا حملة مبهرة لمناصرتها منذ العام 2019 تحت هاشتاغ #FreeBritney (حرروا بيريتني). وذكرت النجمة أنها غير قادرة على اتخاذ قرارات بشأن رعايتها الصحية، وأن الأطباء غيروا وصفة أدويتها إلى الليثيوم، وهو مثبت للمزاج. وأضافت: "شعرت بأنني مخمورة. لم أتمكن حتى من إجراء محادثة مع أمي أو أبي حول أي شيء"، مشيرة إلى أن عائلتها لم تأتِ لمساعدتها. قالت: "عائلتي كلها لم تفعل شيئاً". وأكدت أنها تريد متابعة العلاج في المنزل، لكنها كانت مجبرة على أن تقصد مركزاً يطاردها فيه مصورو الباباراتزي.وبحسب سبيرز فإن إدارة أعمالها هددت بمقاضاتها العام 2018 إذا لم تحضر حفلاتها الموسيقية. وقالت إن إدارة أعمالها أبلغت معالجها كذباً بأنها لا تتناول أدويتها. وأصدرت سبيرز بياناً مشابهاً لقاضٍ العام 2019. وقالت للمحكمة: "كان الأمر مخيفاً للغاية. الشيء الوحيد المشابه لهذه التجربة يسمى الاتجار بالجنس. الأشخاص الذين فعلوا هذا بي لا ينبغي أن يكونوا قادرين على الإفلات بسهولة. أنا لست هنا لأكون عبدة لأي شخص".وتصدرت سبيرز مواقع التواصل بعد شهادتها التي أحدثت تعاطفاً واسعاً، بين النجوم العالميين مثل مارايا كيري وجاستن تامبرليك، مروراً بالمعجبين وليس انتهاء بوسائل الإعلام الكبرى التي تتحمل جزءاً من مسؤولية ما جرى مع سبيرز بسبب الطريقة التي كان يتم بها التعامل مع المشاهير في العقد الأول من الألفية، بحسب إيميلي ياهر، محررة شؤون الترفيه في صحيفة "واشنطن بوست". واليوم تميل وسائل الإعلام إلى تبني خطاب داعم لحق سبيرز في امتلاك حياة سعيدة، لأنها قبل كل شيء إنسانة تستحق امتلاك إرادة حرة كأي شخص آخر، بالإضافة لكونها طاقة إبداعية أدخلت السعادة لقلوب الملايين حول العام طوال مسيرتها الفنية.


وكالات



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INN LEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2021
top