2021- 09 - 20   |   بحث في الموقع  
logo عصا وجزرة المفاوضات مع ايران logo افتتاحية الأخبار: تأخير جديد للبطاقة التمويليّة! logo مانشيت الأنباء: ثقة مريحة للحكومة في المجلس اليوم… والثقة الحقيقية رهن الإنجازات وقرار الناس logo مغتربو لبنان ″ضحية″ سياسة المزرعة وغياب الدّولة… عبد الكافي الصمد logo سافرت إبنتي.. خائفة علينا بدل أن نخاف عليها!… حسناء سعادة logo صراع مصالح فرنسي-أميركي.. عون وحزب الله يفتكان بخصومهما logo الخارجية الأميركية: استيراد النفط من إيران يعرض لبنان للخطر logo رصاصة تقتل شابة إثر إشكال داخل مطعم
صحيفة صربية: 10 دول يستعدون لسحب اعترافهم باستقلال كوسوفو
2021-08-03 00:26:56

أفاد صحيفة بوليتيكا الصربية أن هناك عشر دول مستعدة لسحب قراراتها السابقة بشأن الاعتراف بكوسوفو، مشيرة الى أن ثمة ضمانات قوية للغاية قدمتها هذه الدول لبلغراد، على الرغم من أنه لم يتم تحديد الدول المعنية بشكل رسمي، ويرجع ذلك في المقام الأول إلى الضغط الذي قد تتعرض له بسبب هذا القرار من قبل الولايات المتحدة، ومن المفترض أن الحديث يدور عن دول آسيوية وإفريقية.

ولفتت بوليتيكا إلى أن صربيا لن تقف مكتوفة الأيدي أمام جهود دبلوماسية أميركية تبذل للحصول على إعلان 100 دولة في الأمم المتحدة عن اعترافها بـجمهورية كوسوفو المزعومة، معتمدة في صراعها على دعم روسيا والصين، بسبب موقفهما الثابت لصالح سيادة صربيا ووحدة أراضيها.

وجمهورية كوسوفو إقليم معترف به جزئيا في شبه جزيرة البلقان جرى إعلانه في 22 سبتمبر 1991.

ووفقا للدستور الصربي يعتبر الإقليم ذاتي الحكم كوسوفو وميتوخيا (الذي يشكل الألبان غالبية سكانه) جزءا من أراضي البلاد، غير أن بلغراد لا تسيطر على معظم أراضي المنطقة التي باتت في تسعينيات القرن الماضي مسرحا لمعارك دامية بين وحدات الجيش اليوغوسلافي والميليشيات الألبانية.

وفي 1999 تدخل حلف الناتو عسكريا في المواجهة وقصف مدنا ومواقع عسكرية في يوغوسلافيا السابقة، حتى اضطرت بلغراد في نهاية المطاف للموافقة على دخول قوات الناتو إلى كوسوفو، وانتقال المنطقة لاحقا لإدارة الأمم المتحدة.

وفي 17 شباط 2007 أعلنت السلطات الألبانية المحلية في مدينة بريشتينا استقلال جمهورية كوسوفو عن صربيا من جانب واحد.

ومنذ ذلك الحين حظيت كوسوفو باعتراف عدد من دول العالم، بينها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا، فيما ترفض دول أخرى الاعتراف بانفصال الإقليم، وفي مقدمتها صربيا وروسيا والصين وإيران وإسبانيا واليونان.


وكالات



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INN LEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2021
top