2021- 10 - 27   |   بحث في الموقع  
logo مريم البسام لقرداحي: لا تعتذر عما قلت logo الخضراوات اللبنانية ملوّثة وتُمنَع من التصدير.. والبداية من قطر! logo القرداحي يورّط لبنان بأزمة ديبلوماسية مع الخليج.. ولا يعتذر logo ميقاتي ترأس سلسلة اجتماعات في السراي الكبير logo أخبار سارة للبنانيين بعد الاجتماع الاول للجنة المؤشر للنظر في معالجة الرواتب.. هذا ما كشفه وزير العمل logo ميقاتي ببعبدا للتبرؤ من كلام قرداحي.. وتدبير التئام الحكومة logo معراب تطوّق نفسها: لا عودة إلى غدراس 1994 logo قرصنة إسرائيلية تكشف عائلات حزب الله وشبكاتها الفنزويلية
لاهوتيو وثيقة "نختار الحياة"... المواطنة والشراكة ورفض حلف الأقليات
2021-09-28 18:25:56

أطلقت مجموعة "نختار الحياة" المسكونيّة المؤلفة من لاهوتيات ولاهوتيين من الشرق الأوسط، وخبيرات وخبراء في العلوم الإنسانيّة والاجتماعيّة والجيو-سياسيّة، اليوم، وثيقة مرجعيّة تتناول أوضاع المسيحيّين في المنطقة من الناحية اللاهوتيّة والجيوسياسيّة والفكريّة والمجتمعيّة، في حفل أقيم في كنيسة مار الياس في أنطلياس بحضور السفير البابوي المطران جوزف سبيتيتري، ممثل على شيخ عقل الطائفة الدرزية الشيخ فاضل سليم، ممثل السيّد علي فضل الله، الشيخ حسين شحادة، المطران بولس صيّاح، أمين عام منظمة "ACT ALLIANCE" رودلمار بيونو دو فاريا من جنيف، وحشد من الأكاديميات والأكاديميين ورجال دين مسيحيين ومسلمين ومهتمين، كما شارك عدد من الناشطين عبر منصّة "زوم" من مصر والعراق والأردن وفلسطين ولبنان.افتتحت الحفلة بالنشيد الوطني، ثم عرض فيلم وثائقي بعنوان "لماذا: نختار الحياة؟" اختصر دلالات ورسائل وأهداف الوثيقة، وفي صميمها الإيمان بأنّ طاقة الحياة أقوى وأبقى من ثقافة الموت.بعد ذلك جرى تقديم مقاربات حول وثيقة "نختار الحياة" للخبير في السياسات العامة زياد الصائغ حول الخلفية والأهداف، فاعتبر أن "قضيّة الإنسانِ في عالَمِنا مهدّدة بالتّقويض. كرامةُ الإنسانِ تتلبَّس تشويهاتٍ أيديولوجيّة، ودولتيّة، وسياسيّة. باتَت البُوْصْلَة الأخلاقيّة براءُ من هذه القضيّة والكرامة على حدٍّ سواء"، وقال: "في زمنِ الخيارات التّاريخيّة نعيشُ، لِذا كانت وثيقة "نختارُ الحياة"، إذ إنّ المسيحيّين في الشرق الأوسط اليَوْم يجِدون أنفُسَهم أمام امتِحان الاختِيار بين البركة واللّعنة، بين الحياة والموت".وشدد الصائغ على أننا "لسنا أقليّات، ونرفضُ حِلْف الأقليّات، واستِدعاء الحمايات. نحنُ ننتمي إلى أكثريّةٍ عربيّة تتطلّع إلى دَوْلةٍ مدنيّة رُكنها المواطنة الفاعِلة التي تصون التنوّع وتعتني بالتعدُّديّة"، وختم: "من هُنا نحنُ مع كُلِّ أخواتِنا وإخوتِنا من كلّ المشارب الثقافيّة، والانتماءات الدّينيّة، في نِضالٍ مستمرّ لتحقيق حياة وافرة، كريمة وسلاميّة لإنساننا ومجتمعاتنا بعيداً من أحقاد سابقة، وتجارب مظلمة، ومنطلقاتٍ انتحاريّة يسعى البعض إلى تعميمها من باب المنتفعاتِ الشخصيّة، أو العصبيّة الضيّقة".وتحدثت رئيسة شركة الكنائس الإنجيلية المُصلحة في العالم، القسيسة نجلا قصّاب، حول المضامين والتوجهات، فلفتت إلى أن الوثيقة "تدعونا للتفكير والتمييز بما يريده الله منا في هذه المنطقة «الآن وهنا» والانخراط في اختيار الحياة انتصاراً على الموت والاحباط والدمار والفقر والتهجير". وقالت: "أن نختار الحياة هو ان ننخرط في حوار معمق تشديدًا على الهموم والتحدّيات والطموحات المشتركة في تدعيم أُسس كرامة الإنسان، والسلام المجتمعيّ، ودولة المواطنة، والحقّ بالاختلاف، والعدالة الاجتماعيّة، والنزاهة الاقتصاديّة، وحسن التدبير الإيكولوجيّ، والتعاضد الإنسانيّ، والشهادة لقيم الحقّ والعدل والحرّيّة وحقوق الإنسان"، مؤكدة أن "الحضور المسيحيّ ليس وجودا فحسب، بل انكباباً على خدمة كلّ إنسان، وعلى المحبّة المتفانية، إتمامًا لتدبير الله: "وأمّا أنا، فقد أتيت لتكون لهم الحياة، وتكون افضل".واستلّ البروفسور أسعد قطان، في كلمته حول الخلاصات والخيارات، من الوثيقة بعض فقراتها المفاتيح، للقول بأن "ثورات الربيع العربيّ لم تسفر حتّى اليوم عن قيام أنظمة سياسيّة ديموقراطيّة". لكنّها "طالبت بإعادة مفهوم المواطنة إلى قلب الممارسة السياسيّة"، و"نحن اليوم أمام إعادة تشكُّل لحاضر هذه المنطقة. فالقديم قاد إلى الانفجار، لكنّ الجديد لم يتبلور بعد"، مؤكداً أن "مسيحيّي الشرق الأوسط مطالبون مع إخوتهم المسلمين، ومع شركائهم الآخرين، بالذهاب إلى عمق بناء الدولة المدنيّة حيث تطبَّق المواطنة من غير تمييز أو استثناء"، ومطالبة الكنائس "بالعمل على فضح الظلم الذي لحق بالمرأة عبر العصور، والسعي إلى تغيير واقعها بمبادرات جريئة تؤكّد التكامل بين النساء والرجال من دون إعلاء أيٍّ منهما على الآخر".وتخللت الحفلة مداخلات عبر منصّة افتراضية لكل من: البطريرك الكاردينال روفائيل لويس الأول ساكو، بطريرك الكنيسة الكلدانية ورئيس العائلة الكاثوليكية في مجلس كنائس الشرق الأوسط (العراق)، البطريرك ميشيل صيّاح، بطريرك القدس للاتين سابقا (القدس)، الدكتورة آن إميل زكي (القاهرة)، عضو مجلس الشيوخ المصري الدكتور حنا جريس (مصر)، الباحثة واللاهوتية فايولا راهب (النمسا / فلسطين)، الراهب الدومينيكاني الأب الدكتور أمير ججي (العراق)، وكان الختام بافتتاح مسار التوقيع على الوثيقة ولقاء محبة.إشارة إلى أن إعداد الوثيقة استغرق، بالاستناد إلى منهجيّة دقيقة، مدّةً زمنيّةً تتجاوز السنة، وهي تدعو المسيحيّين في الشرق الأوسط إلى اعتماد خيارات متجدّدة في السياسة والفكر والاجتماع، وذلك انطلاقاً من مقاربة نقديّة لأوضاعهم الماضية والراهنة، لا سيّما منذ انطلاقة ثورات الربيع العربيّ العام 2010، كما استِشرافًا للمُقبِل من العقود.


وكالات



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INN LEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2021
top