2022- 07 - 02   |   بحث في الموقع  
logo مطاردة واطلاق نار في طرابلس! logo ظاهرة غريبة في صيدا! logo ميقاتي يلعب بالنار: أنسوا الخطة الماليّة الحاليّة logo الترسيم والاتفاق مع صندوق النقد لا يحتاجان حكومة جديدة logo إشكالات متفرقة في طرابلس logo فاجعة اغترابية.. اللبناني “محمّد” يخسر حياته في ساحل العاج logo أبو فاعور: فلتفتح ابواب السجون لكل المتورطين من راس الهرم حتى اسفله logo الجيش يوقف 3 اشخاص.. اليكم التفاصيل!
إيران:الأمن يخنق الاحتجاجات..وواشنطن تقدم الدعم
2022-05-16 15:56:14


أظهرت مشاهد مصورة انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي في إيران استمرار الاحتجاجات على الغلاء وخفض الدعم الحكومي للسلع الأساسية السبت والأحد، في مدن إيرانية، وسط أنباء عن سقوط ضحايا، فيما أعلنت الولايات المتحدة الأميركية دعمها للاحتجاجات.
وشهدت مدينة شهركرد مركز محافظة جهار محال وبختياري إيرانية، جنوب غربي البلاد، احتجاجات ليل السبت، فضلاً عن تواجد كثيف لقوات الشرطة والأمن الداخلي في مدن أخرى وخاصة في مناطق بالعاصمة طهران.
إطلاق نار مباشر على المتظاهرين في شهر كرد جنوب غربي إيران#احتجاجات_إيران pic.twitter.com/rF7eAZpaDn
— إيران إنترناشيونال-عربي (@IranIntl_Ar) May 15, 2022
وقال موقع "إيران انترناشيونال" المعارض إنه عقب اندلاع الاحتجاجات المناهضة للنظام الإيراني في مدينة شهركرد مساء الأحد، تم قطع إنترنت الهواتف المحمولة وإنترنت المنازل بشكل كامل. كما أظهرت مقاطع مصورة متداولة عملية إطلاق نار مباشر من قبل عناصر الأمن الإيرانيين على المتظاهرين.
وأظهرت التقارير والصور المنتشرة هيمنة الأجواء الأمنية المشددة في منطقة صادقية وسط العاصمة الإيرانية طهران، بالتزامن مع قيام المتظاهرين في شهركرد، بتمزيق صورة المرشد الإيراني علي خامنئي.
محتجون في مدينة شهركرد، جنوب غربي إيران، ينزلون إلى الشوارع، ويهتفون: "الموت لخامنئي"، و"الموت لرئيسي".#احتجاجات_إيران pic.twitter.com/fKh1gBfFJO
— إيران إنترناشيونال-عربي (@IranIntl_Ar) May 15, 2022
وكانت تقارير أفادت بارتفاع عدد قتلى الاحتجاجات المناهضة للنظام الإيراني التي تندلع هذه الأيام في مختلف المحافظات الإيرانية، إلى 5 أشخاص على الأقل، كما اعتقلت القوات الأمنية في إيران مئات المواطنين بينهم عشرات الأطفال، بحسب موقع "إيران انترناشيونال". وأكدت التقارير استمرار تعطل الإنترنت في أكثر من 10 محافظات إيرانية عقب اندلاع هذه الاحتجاجات.
وتداولت وسائل التواصل الاجتماعي في إيران مقاطع مصورة من احتجاجات مدينة هفشجان بمحافظة جهارمحال وبختياري، جنوب غربي إيران، تظهر هجوم محتجين على مقر الباسيج في المدينة، وفي المقابل أطلق عناصر الباسيج الرصاص على المحتجين. كما تداولت مقاطع مصورة مقتل أحد المحتجين ويدعى سعادت هادي بور.
وأكد النائب عن مدينة شهركرد في البرلمان أحمد راستينه مقتل هادي بور، ولكنه زعم أنه من عناصر الباسيج. وأوضح "إيران انترناشيونال" أنه سبق أن زعم المسؤولون الإيرانيون في الاحتجاجات السابقة أن المحتجين المقتولين في المظاهرات من عناصر الباسيج ولكن أسر القتلى نفت هذه المزاعم.
وحتى اللحظة، لم تورد وسائل الإعلام الإيرانية الرسمية وغير الرسمية أي أنباء عن تظاهرات مطلبية، باستثناء تقرير لوكالة "إرنا" الإيرانية الرسمية، التي أكدت الجمعة وقوع احتجاجات في مدن إيرانية عديدة، لكنها قالت إن بعضها حرفت عن مسارها الاحتجاجي ورفعت شعارات "منتهكة للحرمات" في إشارة إلى هتافات سياسية ضد السلطات.
وتعليقاً على الاحتجاجات، أعلن المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس دعم واشنطن للمحتجين، واصفاً إياهم بأنهم "شجعان يدافعون عن حقوقهم". وقال في تغريدة، إن "المحتجين الإيرانيين الشجعان يدافعون عن حقوقهم. للشعب الإيراني الحق في محاسبة حكومته. نحن ندعم حقوقهم في التجمع السلمي وحرية التعبير عبر الإنترنت وخارجه - دون خوف من العنف والانتقام".
وتشهد إيران موجة غلاء غير مسبوقة هذه الأيام، جراء ارتفاع التضخم وأسعار السلع والخدمات وسط نقص بعض البضائع مثل الزيوت الغذائية. وتأتي الموجة الجديدة في ظل توجه الحكومة لتحرير الأسعار ورفع الدعم عن سلع أساسية، منها القمح والطحين والدجاجة والبيض والزيوت والألبان في إطار سياسة ترشيد وتحرير الأسعار في تضخم الأسعار، مما يزيد أعباء المعيشة على المواطن الإيراني الذي يعيش منذ أربع سنوات تقريباً تحت وطأة أزمة اقتصادية متفاقمة على خلفية العقوبات الأميركية.


وكالات



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INN LEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2022
top