2022- 07 - 04   |   بحث في الموقع  
logo ميقاتي: الأمور إيجابية “حكومياً” logo قافلة “تنمية” الخيرية الكويتية الطبية والإغاثية تحط رحالها في لبنان logo رياح ناشطة.. ما جديد الطقس في لبنان؟ logo ميقاتي يزور المطران الياس عوده logo اوقفته شعبة المعلومات بالجرم المشهود.. هذا ما كان يفعله! logo "واشنطن بوست": السلطات الأميركية قلقة بسبب تزايد الأعمال الاستفزازية وغير الآمنة من قبل روسيا وإيران logo مقتل عنصرين من الحشد الشعبي العراقي في محافظة ديالى بالعراق logo المفوضية الأوروبية: يجب ألا يتم نشر مشاهد الهجوم الجبان في كوبنهاغن على شبكة الإنترنت
إنتخابات 2022: الإنقسام السياسي على حاله.. وتشرذم سنّي… عبد الكافي الصمد
2022-05-18 05:56:19

لم تخرج صناديق الإقتراع في انتخابات 15 أيّار بأيّ جديد، إذ بقي الإنقسام السّياسي العمودي على حاله، وكشفت النتائج التي أظهرتها الإنتخابات بأنّ الكتل والأحزاب الرئيسية في لبنان قد حافظت على عدد نوّابها وأعضائها في البرلمان الجديد، مع استثناءات قليلة لم تلغِ القاعدة.


فالثنائي الشيعي حزب الله وحركة أمل خرج من الإنتخابات النيابية الأخيرة رابحاً من خلال تجديد فوزه بأغلبية المقاعد الشيعية، إضافة إلى فوزهما بمقاعد للحلفاء معهما في اللوائح التي خاضا بها الإستحقاق الإنتخابي الأخير، وبالتالي منعا أيّ طرف منافس أو خصم من تسجيل خرق في دوائرهما الإنتخابية.


نجاح الثنائي الشيعي سار على منواله التيّار الوطني الحرّ الذي حافظ مع حلفائه على بقائه أكبر كتلة نيابيّة مسيحية في مجلس النوّاب، وهو إنتصار يُسجّل لرئيس التيّار النائب جبران باسيل، وكذلك لرئيس الجمهورية ميشال عون قبل أشهر قليلة من انتهاء فترة ولايته الخريف المقبل، برغم التشكيك الذي ساد في الأشهر الأخيرة وتحدثت عن تراجع في شعبية التيّار البرتقالي، لتأتي الإنتخابات وتثبت العكس تماماً.


ومع أنّ القوّات اللبنانية زادت عدد نوّابها في البرلمان الجديد، مقارنة بالمجلس السّابق، فإنّها فشلت في تحقيق أمرين: الاوّل أن تتقدم على التيّار الوطني الحرّ في الشّارع المسيحي، والثاني هو خسارة أحد مقعدي قضاء بشري حيث حاضنتها الرئيسية.


مسيحياً أيضاً، فقد عزّز حزب الكتائب وضعه من خلال فوزه بـ5 مقاعد، بعدما كان فاز في المجلس السابق بـ3 مقاعد فقط، في مقابل حفاظ تيّار المردة على وضعه، بالرغم من خسارته مقعدين في زغرتا والكورة عوّضهما بمقعد في بشري وبحلفاء.


بقاء السّاحة المسيحية على حالها من حيث توزّع القوى والإنقسام لم ينسحب على السّاحة الدرزية. فقد أبقت نتائج الإنتخابات النيابية الزعيم الدرزي وليد جنبلاط متفرّداً وحيداً بالتمثيل النيابي لطائفته بعد خسارة أكبر خصمين له، النائب السابق طلال إرسلان والوزير السابق وئام وهاب، من غير أن يؤدي ذلك إلى إزالة الإنقسام داخل البيت الدرزي الذي يتوقع أن يشهد في المرحلة المقبلة مزيداً من التجاذبات كما هو حال البيت المسيحي.


أمّا السّاحة السنّية فوحدها كانت مشتتة ومشرذمة ومنقسمة على حالها، وهي كانت كذلك قبل الإنتخابات ولكن أصبحت حالتها أسوأ بعد الانتخابات. فقد أدّى غياب الرئيس سعد الحريري ومثله الرئيس نجيب ميقاتي عن المشهد الإنتخابي إلى إحداث فراغ كبير فيها، ودفع قوى وشخصيات سياسية أخرى، حتى من خارج الطائفة، إلى استغلال هذا الغياب للتقدم وملء الفراغ الذي أحدثه غيابهما، من شخصيات وأحزاب وقوى سياسية مختلفة، وقوى المجتمع المدني التي وجدت السّاحة السنّية خالية أمامها أكثر من أي ساحة أخرى، لتكون النتيجة أن ممثلي الطائفة السنية سيكونون الأضعف والأقل تأثيراً في المجلس النيابي الجديد.






safir shamal



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INN LEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2022
top