2022- 07 - 02   |   بحث في الموقع  
logo ميقاتي يفرض إيقاعا سريعا لتأليف حكومة ″الصدمة الايجابية″!… غسان ريفي logo من يُعيد اللبنانيين الى ما قبل 17 تشرين 2019؟!.. logo مطاردة واطلاق نار في طرابلس! logo ظاهرة غريبة في صيدا! logo ميقاتي يلعب بالنار: أنسوا الخطة الماليّة الحاليّة logo الترسيم والاتفاق مع صندوق النقد لا يحتاجان حكومة جديدة logo إشكالات متفرقة في طرابلس logo فاجعة اغترابية.. اللبناني “محمّد” يخسر حياته في ساحل العاج
خطيب المسجد الأقصى:أقول للعرب إصحوا من سباتكم وثبّتوا البوصلة نحو القدس… ديانا غسطين
2022-05-30 05:56:14

فلسطين.. جميلة العرب، قلبهم ورمزعزّتهم. هي التي تسبى يومياً ولمّا تحد عن التضحية دفاعاً عن أقصاها وكنيسة مهدها، عن شوارع القدس وغزّة وجنين..


وأمس، وفي محاولة فاشلة كالعادة حاول العدو الصهيوني اقتحام باحات المسجد الأقصى خلال اقامته مسيرة الاعلام معتدياً على الشباب والأطفال والنساء والشيوخ الذين وقفوا في وجهه محاولين الدفاع بكل قوّتهم عن مقدّساتهم ومدينتهم وسط تقصيرفاضح لأي دعم عربي او دولي وغياب لأي بيان استنكار من جامعة الدول العربية او الأمم المتحدة.


في السياق، يصف خطيب المسجد الأقصى الشيخ الدكتور عكرمة صبري  اعتداءات العدو الإسرائيلي “بالوحشية”. ويقول: “مدينة القدس أصبحت ثكنة عسكرية وكذلك الأقصى. وما قام به الصهاينة عمل اجرامي غير قانوني وغير انساني لا نقر ولا نعترف به”.


ويضيف: “هذه الاعتداءات ما هي الّا دليل افلاس وانتقام. فهم يريدون رد الاعتبار لفشلهم في ضبط الأمور، وإخفاقهم بعدم التمكن في الأعوام السابقة من تسيير مسيرة الاعلام. والان يريدون ان يثبتوا وجودهم لان اليمين المتطرف الذي يقود هذه الحكومة اليمينية الفاشية الفاشلة، يتّبع عبر بينيت سياسة العصا الغليظة من اجل ان يرضي اليمين المتطرّف”.


إلى ذلك، يوجّه الشيخ صبري رسالة للعرب يدعوهم فيها لأن “يصحوا من غفلتهم، من نومهم وسباتهم”.


ويتابع “الأقصى ليس لأهل فلسطين وحدهم بل انّه لملياري عربي ومسلم. فالأقصى شأنه شأن مكّة المكرّمة والمدينة المنوّرة وعلى العرب ان يتحملوا المسؤولية ويثبّتوا البوصلة نحو القدس. وعليهم أن لا يتناسوا انّ الله سبحانه تعالى سيحاسب كل من يقصّر بحق القدس والاقصى”.


ويختم خطيب المسجد الأقصى كلامه بالدعاء بأن “يشفي الله الشباب الجرحى الذين اعتدي عليهم زوراً وبهتاناً”.


اذاً، وفي وقت يبلغ تقصير العالمين العربي والإسلامي حد العار الأكبر لا سيما بعد موجات التطبيع مع العدو الإسرائيلي، وحده الرهان على شعب فلسطين بمختلف اطيافه في الدفاع عن أرضه هو الرابح الأكبر. فهذا الشعب سيغيّر مجرى التاريخ وكل كلام مغاير لا جدوى منه لأنّ أي تحليل سياسي لا يمكن ان ينطبق على الصمود الأسطوري لشعب السيد المسيح.


وكما يقول الشاعر إيليا أبو ماضي


“لا تحسبوها لكم موطنا


فلم تك يوما لكم موطنا


وليس الذي نبتغيه محالا


وليس الذي رمتم ممكنا


نصحناكم فارعووا وانبذوا


” بلفور” ذيّالك الأرعنا


وإمّا أبيتم فأوصيكم بأن تحملوا معكم الأكفنا


فإنّا سنجعل من أرضها


لنا وطنا ولكم مدفنا”



وكالات



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INN LEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2022
top