2023- 02 - 02   |   بحث في الموقع  
logo كلوديا حنا.. «هابي هالوين» logo جديد غادة.. «تلت التلاتة» logo استعجال دولي لانتخاب رئيس.. استباقاً لسيناريو "إيراني" logo نقابة الأفران تحذّر من عودة الطوابير.. هذا ما طالبت به logo صاعقة تضرب منظومات الطاقة الشمسية في عكار logo كان يحضر لأعمال تخريبية.. الجيش يُحيل سوريًا إلى القضاء! logo احتجزوا داخل سياراتهم.. “فرح” تقسو على اللّبنانيين! logo بالفيديو والصور: بتمويل من ملحم زين.. هذا ما حصل على هذه الطرقات
نصرالله عن الرئاسة والكهرباء والحكومة: نحن أسياد وهم عبيد
2023-01-17 21:26:16

واضعاً أزمة الشغور الرئاسي في سلة الخلافات بين الكتل المارونية، ومبرراً مشاركة وزراء حزب الله في جلسات الحكومة، ومجدداً استعداده لجلب الفيول الإيراني إلى لبنان، أطل أمين عام حزب الله، السيد حسن نصرالله، في احتفال توزيع جائزة قاسم سليماني للأدب المقاوم، مقدماً مطالعة سياسية تناولت غالبية الملفات اللبنانية العالقة. استرجع نصرالله عبارة استخدمها سابقاً بالقول: "نحن سادة عند الولي الفقيه". وتوجه إلى خصومه بالقول: "أنتم ماذا عند أميركا والسعودية والخارج؟".الفراغ..وقال نصرالله: "نتفهم قيام بعض المرجعيات الدينية بالضغط السياسي والإعلامي على القوى السياسية الممثلة في المجلس النيابي من أجل الإسراع في انتخابات الرئاسة، لكن يجب الانتباه إلى عدم التحريض الطائفي". وأضاف: "لا أحد لديه الأكثرية لضمان الفوز من الدورة الأولى لإيصال الشخصية المناسبة التي يراها لإنقاذ لبنان". ولفت إلى أن "هناك من يتحدث عن مخطط لإيجاد فراغ في المواقع المارونية في الدولة، وأنا أؤكد أن لا نية لتخطيط عند أحد "وعلى ذمّتي"، لأن هذا الفراغ إذا استمر ستفرغ مواقع غيرها من الطوائف". ورأى أن "فراغ المواقع طبيعي، لأنه لا رئيس جمهورية، وحكومة تصريف أعمال لا تستطيع تعيين البدائل، ولا أحد سعيد بالفراغ في البلد أو النزاع حول دستورية هذا العمل أو ذاك أمام الأزمات التي يعانيها لبنان".الفيول الإيرانيوشدد على ان "أزمة الكهرباء عابرة للطوائف والمناطق، ومن الممكن أن لا يعيشها بعض الزعماء، ولكنها معاناة حقيقية وتلقي بأثرها على الحياة الطبيعية للناس. وقبل أشهر قيل لنا هناك مشكلة بالفيول، فهل يمكن أن نحصل على كمية من معينة من الفيول من إيران لمدة ستة أشهر لمدة سبع ساعات يوميًا. وهذا يمكن أن يُجري نقلة نوعية بقطاع الكهرباء ونبني عليه لنستمر".
وأكد نصرالله أن "إيران قيادة ورئاسة وحكومة أبدت استعدادها لتلبية حاجة لبنان، ولكن التعطيل حصل من الجانب اللبناني، ووزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان في زيارته الأخيرة أعاد تقديم العرض للبنان". وأحدهم قال أنه "يرديون من إيران مساعدتنا وما تستطيع إيران تقديمه للبنان؟"، هذا النائب "الجهبذ" لدينا في لبنان وبمستوى معلوماته لا يعلم أن إيران تصنع سيارات ومسيّرات وغيرها. وأكد ان "عرض الفيول لا يزال قائمًا ولمدة ستة أشهر، والذي يحول دون تنفيذه هم الأميركان، وأبلغوا المسؤولين أنه خط أحمر ومن الممكن أنهم هددوهم".
وتابع قائلاً: "كما قلنا سابقًا أنه كما نحن أصدقاء لإيران، هناك غيرنا أصدقاء لأميركا والسعودية، فاستفيدوا من صداقاتكم لأجل لبنان. ولدينا فيول لحلحلة أزمة الكهرباء لستة أشهر وأكثر، نحن استفدنا من صداقتنا مع إيران وقدمنا عرضًا، وأنتم يا أصدقاء أميركا استفيدوا من صداقتكم معها للحصول على استثناء للحصول على الفيول الإيراني، وهذا الاستثناء ليس بدعة وهذا حال العراق وأفغانسان". أضاف "نحن سادة عند الولي الفقيه وهذا يؤكد كل يوم، ولكن ماذا أنتم عند أميركا والسعودية، عبيد؟ اجلبوا الاستثناء وأنا ضامن لكم أن السفن الايرانية ستصل إلى لبنان".الجلسة الحكوميةوحول اجتماع الحكومة، أشار السيد نصرالله إلى أن "هناك نقاشاً حول الحق لحكومة تصريف الأعمال بالاجتماع أو لا. هذا النقاش بدأ قبل الفراغ الرئاسي ومغادرة الرئيس ميشال عون لقصر بعبدا وأدلى الخبراء الدستوريون بآرائهم ومطالعاتهم. ونحن في حزب الله قناعتنا تقول بأن من حق الحكومة الانعقاد ضمن الحدود الضيقة والاستثنائية، ونحن مضغوطين بقضايا الناس، فالموضوع له علاقة بالقناعة وبالضمير وإحساسنا بالمسؤولية وحاجات الناس وكنا نعرف أن له تداعيات وقبلنا بها".
وأوضح نصرالله: "لو لم نشارك في جلسة المجلس الوزراء لكانت كل الجوقة الإعلامية والسياسية والكتاب المأجورين ستعمل على أسابيع للقول إن حزب الله عطّل أدوية السرطان وغسل الكلى ويتحمل مسؤولية امتلاء القرى والمدن بالنفايات، فلن يقولوا التيار الوطني الحر أو أحداً آخر، واليوم نحن أمام مشكلة الكهرباء، واتفاق مع العراق يجب تجديده، وبواخر في البحر تسجل غرامات على الشعب اللبناني يوميًا، وكل الأخذ والرد الذي حصل لا يُنهي الأزمة".


وكالات



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INN LEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2023
top