2023- 02 - 02   |   بحث في الموقع  
logo كلوديا حنا.. «هابي هالوين» logo جديد غادة.. «تلت التلاتة» logo استعجال دولي لانتخاب رئيس.. استباقاً لسيناريو "إيراني" logo نقابة الأفران تحذّر من عودة الطوابير.. هذا ما طالبت به logo صاعقة تضرب منظومات الطاقة الشمسية في عكار logo كان يحضر لأعمال تخريبية.. الجيش يُحيل سوريًا إلى القضاء! logo احتجزوا داخل سياراتهم.. “فرح” تقسو على اللّبنانيين! logo بالفيديو والصور: بتمويل من ملحم زين.. هذا ما حصل على هذه الطرقات
الى من يريد ان يربي جبران والتيار... (بقلم سمير مسره)
2023-01-21 21:27:50



سمير مسره -


اذا كانت مقولة "بدنا نربي جبران" قد نطق بها البعض فعلا"، فليفهم مطلقوها انهم سيفشلون، اولا" لأن بينهم وبين مفهوم التربية مسافات بعيدة؛ وثانيا" لانهم سيواجهون شعبا" كبيرا" شريفا" عنيدا" وعاصيا" على محاولات تهميش دوره، وتشويه صورته، والغائه من المعادلة السياسية.


بل اكثر من ذلك سوف يجدون ان قضية جبران وتياره القائمة على الحقوق والاصلاح ستنمو وتزدهر وتتدحرج مهما طال الزمن آخذة" بطريقها الاداء المشبوه لمنظومة حكمت لبنان منذ التسعينات فعاثت فيه الفوضى والسرقة والفساد وموضة الارتهان الى الخارج.


من يريد تربية جبران وتياره اليوم، عليه اولا" ان ينظر الى المرآة ويتلو فعل الندامة لعله يخجل من نفسه. عليه ان يسأل عن انجازاته الرائعة منذ ثلاثين سنة التي ادت بنا اليوم الى الخراب، بدء" بانصياعهم الذليل الى المحتلين، الى بناء نظام سياسي مليء بالافخاخ والثغرات، وانشاء كارتيلات اقتصادية تابعة لكل فريق، وادارة مالية بدون موازنات، واعتماد استراتيجيات القروض لرهن البلد للخارج، واقامة صناديق خاصة مرادفة لكل الوزارات بغية نهب المال العام، والتأثير السلبي على القضاء لشل عمله، واللجؤ مؤخرا" الى العرقلة والنكد وتفجير ثورات مركبة بوجه كل من يريد ان يعمل بصدق لتحقيق الاصلاح كما يفعل التيار الوطني الحر في كل لحظة.


حرب تربيتكم المفضوحة يا سادة سترتد عليكم كما في كل مرة لان جبران وتياره لا يشبهونكم. حرب تربيتكم ستسقط لان الحق يعلو ولا يعلى عليه وهي خاسرة بامتياز لان اللبنانيين الشرفاء يعرفون من هي الجهة التي تخرب وتدمر ومن هي الجهة التي تعمل وتبادر.


في النهاية، من يتمتع بارادة صلبة يخلص، ومن لديه ثبات في الموقف والافعال يخترق الصعاب. تاريخ التيار اثبت ذلك في الماضي وسيعيد الكرة في كل مرة.



التيار الوطني الحر



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INN LEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2023
top